الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: بعد تخلي المالكي عن السلطة .. أوروبا تتفق على تسليح البشمرجة
العراق: بعد تخلي المالكي عن السلطة .. أوروبا تتفق على تسليح البشمرجة

العراق: بعد تخلي المالكي عن السلطة .. أوروبا تتفق على تسليح البشمرجة

بروكسل ـ بغداد ـ (الوطن) ـ وكالات:
اتفق وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي على دعم تسليح الدول الاعضاء الرئيسية في الاتحاد لمقاتلي البشمرجة الاكراد في العراق وذلك غداة تخلي رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي عن السلطة بضغط دولي فيما فجر مسلحون حسينية بجلولاء كما سقط عشرات القتلى بينهم 11 في غارة اميركية عن طريق الخطأ.
وذكر دبلوماسي أوروبي ان “هذه خطوة قوية وتبعث بالرسالة السياسية المطلوبة”، وذلك عقب اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد استمر اكثر من ثلاث ساعات للتوصل الى موافقة جماعية لشحن الاسلحة للقوات الكردية.
وتأتي ذلك فيما وافق رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي في نهاية المطاف على التخلي عن السلطة، تحت ضغط المجتمع الدولي الحريص على تشكيل سلطات جديدة قادرة على التصدي لهجوم المسلحين.
فبعد اربعة ايام على اعتراضه على تكليف حيدر العبادي تشكيل حكومة بدلا منه، أعلن رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته مساء الخميس تخليه عن ترشحه لولاية ثالثة بعد ان تخلى عنه حليفاه السابقان الولايات المتحدة وايران، علاوة اعلى مرجعية شيعية في هذه البلاد.
وقال المالكي في خطاب متلفز ألقاه وقد وقف الى جانبه العبادي “أعلن لتسهيل سير العملية السياسية وتشكيل الحكومة الجديدة، سحب ترشيحي لصالح الاخ الدكتور حيدر العبادي وكل ما يترتب على ذلك حفاظا على المصالح العليا لهذه البلاد”.
واضاف “اتهمت بالتشبث بالسلطة مع انه كان دفاعا عن الوطن وحرمة الدستور والاستحقاقات الانتخابية، والدفاع عن الحق لا يعني باي حال من الاحوال تمسكا بالسلطة، ولم الجأ إلا للمحكمة الاتحادية، وتعهدت بقبول قرارها”.
واوضح المالكي انه يهدف بذلك الى تسهيل تشكيل حكومة جديدة.
ميدانيا فجر مسلحون حسينية قبل أن يقوموا باعدام مؤذنه في بلدة جلولاء التي سقطت بيد التنظيم منذ عدة أيام بعد قتال عنيف مع قوات البشمرجة الكردية التي كانت تحميها.
وافاد عقيد في استخبارات الجيش العراقي ان “عناصر التنظيم فجروا حسينية جلولاء الواقعة وسط البلدة، قبل ان يقوموا باعدام المؤذن في باحة المسجد”.
واكد شهود عيان من اهالي المدينة ان “الحسينية نسفت بالكامل وسط تكبيرات عناصر داعش”.
من جهة اخرى، اعدم عناصر التنظيم ستة من الشرطة في قرية سيد احمد الواقعة شمال جلولاء، بحسب مصادر امنية وشهود عيان من اهالي القرية.
في غضون ذلك ذكرت مصادر امنية عراقية ان 20 شخصا غالبيتهم من المسلحين قتلوا واصيب 15 اخرون في حادثين منفصلين في مدينة بعقوبة (57 كم شمال شرق بغداد).
وابلغت المصادر “قوات تابعة لعناصر البشمرجة الكردية وبمساندة طيران الجو العراقي تمكنت من قتل 14 عنصرا من داعش واصابة 11 اخرين بعد اشتباكات عنيفة اندلعت في حي الجماهير وحي السوق وسط ناحية جلولاء وان عصابات داعش اطلقت عدت قذائف هاون على مركز امني تابع لقوات الشرطة في حي الرسالة وسط المقدادية شمال شرقي بعقوبة اسفر عن مقتل ستة من قوات الشرطة بينهم ضابط برتبة مقدم واصابة ثلاثة اخرين بجروح “.
كذلك افاد سكان ايزيديون بأن عناصر مما يمسى الدولة الاسلامية قاموا بقتل نحو 100 رجل ايزيدي بسبب امتناعهم عن اعتناق الاسلام بعد مهلة كان المسلحون قد حددوها للايزيديين في مجمع كوجو جنوبي مدينة سنجار شمال غربي الموصل (400كم شمال بغداد). على حد قولهم.
من ناحية أخرى افاد شهود عيان ان 11 عراقيا قتلوا في قصف لطائرات اميركية في قضاء سنجار شمال غرب الموصل (400كم شمال بغداد).
وابلغ الشهود أن ” 11 مدنيا قتلوا بغارة جوية للطيران الاميركي لملاحقة المسلحين في قضاء سنجار لكن صواريخها سقطت بالخطاء على منازل مدنيين مما تسبب بمقتل 11 شخصا غرب مدينة الموصل “.
ميدانيا أيضا انضمت اكثر من 25 عشيرة سنية نافذة في مدينة الرمادي الى القوات الامنية العراقية لقتال ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية والمجالس العسكرية المتحالفة معها، وتمكنوا من تحرير عدد من المدن والقرى، بحسب مصادر امنية وعشائرية.

إلى الأعلى