الأحد 23 سبتمبر 2018 م - ١٣ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: هجوم (انتحاري) على حاجز أمني بالأنبار يسقط 27 بين قتيل وجريح
العراق: هجوم (انتحاري) على حاجز أمني بالأنبار يسقط 27 بين قتيل وجريح

العراق: هجوم (انتحاري) على حاجز أمني بالأنبار يسقط 27 بين قتيل وجريح

اعتقال 21 داعشيا في عملية أمنية بالموصل

الرمادي ـ وكالات: قتل 11 شخصا على الأقل بينهم خمسة عناصر من قوات الامن وأصيب 16 آخرون بجروح في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف أمس حاجزا أمنيا في قضاء القائم غرب العراق، حسبما أفاد مصدر في الشرطة وكالة الصحافة الفرنسية. وقال النقيب محمود جاسم من شرطة الأنبار “قتل 11 شخصا هم ستة مدنيين وثلاثة من عناصر الحشد الشعبي وجنديان في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف حاجزا أمنيا عند المدخل الشمالي لقضاء القائم”. كما أدى الهجوم الى اصابة 16 شخصا بينهم خمسة من قوات الامن، وفقا للمصدر.
واستعادت القوات العراقية سيطرتها في نوفمبر 2017، على قضاء القائم القريب من الحدود مع سوريا، في اطار عمليات نفذتها لطرد تنظيم “داعش” من المناطق التي سيطر عليها بعد هجومه الواسع عام 2014. ورغم اعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مع نهاية العام الماضي “النصر” على تنظيم “داعش” لكن خبراء يرون ان الارهابيين ما زالوا يتخذون من مناطق صحراوية ملاذا لهم.
على صعيد آخر، أعلن اللواء نجم الجبوري قائد عمليات نينوى اعتقال 21 مسلحا من عناصر تنظيم “داعش” في عملية أمنية استباقية جنوب الموصل شمال بغداد. وقال اللواء نجم الجبوري لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن “القوات الأمنية شنت عملية استباقية ضد عناصر تنظيم داعش في قضاء الحضر /90 كيلومترا جنوب الموصل/ بعد تطويق القضاء بالكامل وتدقيق البطاقات الشخصية ما أسفر عن اعتقال 21 بحوزتهم أسلحة خفيفة متطورة”. وبين أن “القوات الأمنية اقتادتهم إلى مقر قيادة نينوى للتحقيق معهم وتقديمهم للقضاء العراقي”. وفي محافظة كركوك /250 كيلومترا شمال بغداد/ أفاد مصدر في قيادة الشرطة الاتحادية بأن انتحاريا فلسطيني الجنسية لقي حتفه ظهر امس الأول على أيدي عناصر الشرطة الاتحادية بالقرب من قضاء الحويجة /50 كيلومترا غربي كركوك/. وقال الرائد سليم محمود إن “قوة من الشرطة استعلمت بوجود انتحاري يرتدي حزاما ناسفا يختبئ في أحد المنازل المهجورة في قرية البگارة /10 كيلومترات جنوب قضاء الحويجة/ فتوجهت قوة من الشرطة فطوقت المكان وأطلقت النار عليه واردته قتيلا دون أن ينفجر حزامه الناسف”. وأضاف أنه “عند تفكيك الحزام وجد لدى القتيل أوراقا ثبوتية تدل على أنه فلسطيني الجنسية”، موضحا أن “هاتفه وأشياءه الشخصية جرى التحفظ عليها للاستفادة منها في متابعة الجهات التي يرتبط بها”. وكان المئات من قد التحقوا للقتال في صفوف تنظيم “داعش” في العراق والشام منذ إعلان ما يسمى بـ”انشاء دولة الخلافة” بعد سقوط مدينة الموصل في يونيو من العام 2014. يشار إلى أن خلايا تنظيم داعش النائمة ما زالت تنشط بين الحين والآخر وتنفذ عمليات ضد القوات الامنية العراقية والمدنيين على الرغم من إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي العام الماضي القضاء على التنظيم عسكريا في بلاده.

إلى الأعلى