Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

ليبيا: برلمانيون يعتبرون المجلس الرئاسي غير ممثل لمفهوم التوافق الوطني

p7

ضربة جوية تستهدف (داعش) في ليبيا

طرابلس ـ وكالات: أعتبر 80 نائبا من النواب الداعمين للاتفاق السياسي الليبي أن المجلس الرئاسي بوضعه الحالي لم يعد يمثل مفهوم التوافق الوطني المنصوص عليه بـ “الاتفاق السياسي الليبي”. وطالب النواب، في بيان وقعوه أمس وتلقت وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) نسخة منه، بالشروع في إعادة هيكلة السلطة التنفيذية في ليبيا بحيث تصبح مكونة من مجلس رئاسي “برئيس ونائبين” ورئيس حكومة يعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة تنال الثقة من مجلس النواب (الأمر الذي سبق أن أقره مجلس النواب في جلسته بتاريخ 21 نوفمبر الماضي. كما طالب النواب كل الأطراف ذات العلاقة بإعلاء الروح الوطنية وتغليب المصلحة العامة على المصالح الشخصية، وطالبوا أيضاالبعثة الأممية بدعم هذه الخطوة من خلال دعوة مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة إلى العودة للحوار في أسرع وقت.
يأتي ذلك في وقت تشهد فيه العاصمة الليبية طرابلس اشتباكات بين كتائب مسلحة أدت لوقوع خمسة قتلى وأكثر من 30 جريحا الاثنين الماضي، قبل أن يتفق الطرفان على وقفٍ لإطلاق النار جرى خرقه بشكل متقطع أمس الاول.
وتشهد العاصمة الليبية انتشارا مكثفا لمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة شرق وجنوب شرق المدينة من قِبل اللواء السابع وكتيبتي النواصي وثوار طرابلس. وقال الناطق باسم مديرية أمن طرابلس نبيل بوضاوي، في تصريحات صحفية امس إن “الوضع مستقر في المدينة وتم التوصل لهدنة مدتها 72 ساعة للتفاوض”.
الى ذلك، قال الجيش الاميركي إنه شن غارة جوية في ليبيا أدت إلى مقتل أحد أعضاء تنظيم “داعش” ، وصفه مصدر بأنه من قياديي التنظيم. وقالت القيادة الأميركية في إفريقيا إنها “شنت ضربة جوية دقيقة بالقرب من بني وليد في ليبيا في 28 أغسطس ما أدى الى مقتل ارهابي في تنظيم داعش ـ ليبيا”. وقال الجيش الاميركي إن الضربة التي جرت على بعد نحو 170 كلم جنوب شرق العاصمة طرابلس، جرت بالتنسيق مع حكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة. وجاء في بيان القيادة الاميركية “في الوقت الحالي نقدر أنه لم يصب أو يقتل أي مدني في هذه الضربة”. وأفاد مصدر في مديرية الأمن الوطني في بني وليد عبر الهاتف لوكالة الصحافة الفرنسية أن “طائرة مجهولة” استهدفت “مركبة آلية نوع تويوتا لاند كروز ومقتل سائقها على الفور”. واضاف أن الهجوم وقع “بعد الوصول إلى موقع السيارة المستهدفة، تم العثور على أشلاء لجثة واحدة، وعند تفتيش السيارة تم العثور على أوراق ثبوتية لشخص يدعى وليد حريبة”. وقال المصدر أن حريبة “هو أحد قادة تنظيم الدولة والذي كان يقاتل في صفوف التنظيم الارهابي في سرت، قبل هروبه منها عقب هزيمة التنظيم نهاية العام 2016″. وفي يونيو 2015 سيطر التنظيم المتطرف على مدينة سرت التي تبعد 600 كلم شرق طرابلس. وذكر مصدر طبي في بني وليد “استقبال أشلاء لجثة واحدة، مؤكدا بأنها تعود لذات الشخص الذي يدعى وليد حريبة”.


تاريخ النشر: 30 أغسطس,2018

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/279932

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014