الإثنين 24 سبتمبر 2018 م - ١٤ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / بريطانا تلمح لتجاوز مهلة إتمام (بريكست) وماي تبرم في نيجيريا اتفاقيات تجارية
بريطانا تلمح لتجاوز مهلة إتمام (بريكست) وماي تبرم في نيجيريا اتفاقيات تجارية

بريطانا تلمح لتجاوز مهلة إتمام (بريكست) وماي تبرم في نيجيريا اتفاقيات تجارية

لندن ـ عواصم ـ وكالات: قال الوزير البريطاني المكلف ملف بريكست دومينيك راب أن لندن لا تزال تهدف للتوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي قبيل قمة مرتقبة في أكتوبر لكنه أشار إلى وجود “هامش” لتجاوز هذه المهلة. يأتي ذلك على وقع محادثات أجرتها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي مع الرئيس النيجيري محمد بخاري ضمن محطتها الثانية في جولتها الأولى الى افريقيا والتي تهدف الى الدعوة الى عقد اتفاقات تجارة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي.
وأصر الوزير البريطاني المكلف ملف بريكست دومينيك راب الذي تولى المنصب في يوليو على أنه تم الاتفاق على 80 بالمئة من التسوية المرتبطة بعلاقة بريطانيا المستقبلية بالاتحاد الأوروبي إلا أن التوصل إلى اتفاق نهائي “قد يطول” ليتجاوز أكتوبر.وقال أمام لجنة برلمانية “نهدف إلى (إنهاء المفاوضات) بحلول موعد انعقاد قمة المجلس الأوروبي” في 18 و19 أكتوبر لكن “هناك هامشا” لتجاوز المهلة. وأضاف أن “معالم الاتفاق جاهزة. أنا واثق بإمكانية التوصل إلى اتفاق”. واتفقت لندن وبروكسل الأسبوع الماضي على الدفع قدما بالمفاوضات المرتبطة ببريكست وسط مخاوف من إمكانية خروج بريطانيا من التكتل العام المقبل بدون التوصل إلى اتفاق.وحتى الآن، عقدت جولات منفصلة من المحادثات كل بضعة أسابيع.
وعلى الطرفين التوصل إلى اتفاق بشأن خروج بريطانيا المقرر في 29 مارس 2019 بحلول أكتوبر أو نوفمبر، لإتاحة وقت كاف لبرلمانهما لإقراره. وتوقفت المحادثات عند مسائل أساسية بينها كيفية تجنب الحدود الفعلية بين إيرلندا، العضو في الاتحاد الأوروبي، وإيرلندا الشمالية التابعة لبريطانيا، ومستقبل العلاقات التجارية.
وأكد كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه أن التكتل مستعد لعرض شراكة على بريطانيا “لم تقم قط في الماضي مع أي دولة ثالثة”. وأوضح خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده في برلين إلى جانب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس أن تسوية من هذا القبيل ستتضمن “اتفاقا طموحا للتجارة الحرة” والتعاون في مجالات الطيران والأمن والسياسة الخارجية. لكنه حذر من أن أي اتفاق عليه أن يحترم “الأسس الأربعة” للسوق الأوروبية الموحدة — حرية الحركة للأشخاص والبضائع والخدمات ورؤوس الأموال.
الى ذلك، قال الرئيس النيجيري محمد بخاري ان “بريكست” يوفر فرصة لتقوية العلاقات التاريخية بين بلاده وبريطانيا التي حكمت نيجيريا حتى 1960. وقال لماي “نحن نراقب بقلق التطورات بشأن بريكست،وأؤكد لك أننا مستعدون لتعزيز العلاقات بين بلدينا”.وشهد الزعيمان توقيع عدد من اتفاقيات الشراكة الامنية وحضرا منتدى للتنمية الاقتصادية عقب لقائهما في ابوجا. وصرح وزير الخارجية النيجيري جيفري انيما للصحفيين ان “هذا يؤكد بوضوح المجالات ذات الاولوية في علاقاتنا في الوقت الحالي”.وقال أن اتفاق الدفاع والامن يهدف الى المساعدة في مواجهة تحديات نيجيريا ومن بينها التدريب العسكري والشرطة وحقوق الانسان. ورحب بخاري بالدعم البريطاني لتعزيز المؤسسات الديموقراطية. وقال لماي قبل الانتخابات المقررة العام المقبل “اؤكد لك أنني اؤيد تماما اجراء انتخابات حرة ونزيهة وذات مصداقية”.
وبدأت ماي جولتها التي تشمل ثلاث دول في مدينة كيب تاون الثلاثاء حيث تعهدت اعطاء أولوية للاستثمار في أفريقيا.وتأتي الجولة التي تستمر ثلاثة أيام وتشمل كينيا، في إطار حملة للترويج لتطلعات بريطانيا العالمية.ويأمل المسؤولون البريطانيون في مضاعفة التجارة مع نيجيريا بحلول 2030 علما بانها بلغت 4,2 مليارات جنيه استرليني (5,42 مليارات دولار، 4,64 مليارات يورو) العام 2017. وقالت ماي في بيان ان “العبودية المعاصرة هي واحد من اكبر انتهاكات حقوق الانسان في وقتنا الحالي والمملكة المتحدة قائدة عالمية في جعل إنهاء هذه الجريمة البشعة مهمة دولية”. وأضافت “امس نحن نعزز شراكتنا مع السلطات النيجيرية للعثور على مهربي البشر واحضارهم للعدالة”. وستقدم بريطانيا صفقة مساعدات بقيمة 10,5 ملايين جنيه استرليني (13,5 مليون دولار) تستهدف وقف مهربي البشر والمخدرات والمساعدة في إعادة 1700 من ضحايا العبودية النيجيريين الى بلادهم.

إلى الأعلى