السبت 17 نوفمبر 2018 م - ٩ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / اليمن: التحالف يقر بالأخطاء ويتعهّد بالمحاسبة

اليمن: التحالف يقر بالأخطاء ويتعهّد بالمحاسبة

الرياض ـ وكالات: أقرّ التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن بوقوع “أخطاء” في غارة نفذتها طائرة تابعة له وأدت الى مقتل أكثر من 50 شخصا بينهم 40 طفلا في أحد أسواق محافظة صعدة شمال صنعاء، متعهدا محاسبة المتسببين بهذه الأخطاء.
كما قدّم التحالف تعازيه “لأهالي الضحايا”، معلنا “تضامنه معهم” وتكليف لجنة للنظر في منح مساعدات “للمتضررين” بهذه الغارة التي وقعت الشهر الماضي وأثارت تنديدا دوليا واسعا.
وقال منصور المنصور المتحدث باسم “الفريق المشترك لتقييم الحوادث”، المجموعة التابعة للتحالف والمكلّفة التحقيق في الضربات الجوية، في مؤتمر صحفي في الرياض ان الغارة في صعدة استهدفت حافلة “تقل قياديين حوثيين” بناء على معلومات استخباراتية.
وأضاف أن عددا من المسلحين قتلوا في الضربة، لكنه ذكر ان الغارة أدت أيضا الى “أضرار جانبية”، في اشارة الى مقتل الاطفال. وتابع “صدر أمر بعدم استهداف الحافلة لتواجدها بين مدنيين لكنه أتى متأخرا”.
وأشار إلى ان الغارة ترافقت مع عدة “أخطاء” بينها “تفويت استهداف الحافلة في مناطق خالية من المدنيين”، وعدم تنبيه الطيار قيادته “حيال احتمال وجود اضرار جانبية”.
كما ذكر ان “الهدف لم يكن يشكل خطرا آنيا على قوات التحالف وقصف الحافلة في منطقة مدنية لم يكن مبررا في هذا الوقت”.
ورأى المنصور ان على قيادة التحالف محاسبة المتسببين بالأخطاء التي ترافقت مع غارة صعدة.
وقال “يرى الفريق المشترك ان تبادر قوات التحالف في اتخاذ إجراءات قانونية في محاسبة المتسببين في وقوع هذه الاخطاء والتي أدت الى وقوع أضرار جانبية في تلك المنطقة”.
وبعيد انتهاء المؤتمر الصحفي، أصدر التحالف بيانا أقر فيه من جديد بوجود “أخطاء في التقيد بقواعد الاشتباك”.
وقال في البيان الذي نشرته وكالة الانباء الرسمية السعودية ان قيادته “تعبر عن أسفها لتلك الأخطاء، وتقدم تعازيها لأهالي الضحايا وتضامنها معهم وتتمنى للمصابين الشفاء العاجل”.
واضاف ان قيادة التحالف “تعلن قبولها بالنتائج وما خلص إليه الفريق المشترك لتقييم الحوادث، وإنها فور حصولها على تلك النتائج بشكل رسمي ستتخذ كافة الإجراءات القانونية لمحاسبة كل من ثبُت ارتكابهم أخطاء وفق الأنظمة والقوانين المتبعة في مثل هذه الحالات”.

إلى الأعلى