الأحد 23 سبتمبر 2018 م - ١٣ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مهرجان البندقية السينمائي الدولي يعرض 10 أفلام حظيت بدعم من مؤسسة الدوحة للأفلام
مهرجان البندقية السينمائي الدولي يعرض 10 أفلام حظيت بدعم من مؤسسة الدوحة للأفلام

مهرجان البندقية السينمائي الدولي يعرض 10 أفلام حظيت بدعم من مؤسسة الدوحة للأفلام

تعكس قضايا متنوعة ومؤثرة من المنطقة

الدوحة ـ “الوطن”:
يعرض مهرجان البندقية السينمائي الدولي في دورته الخامسة والسبعين التي تستمر حتى 8 سبتمبر الجاري، وكذلك في قسم أسبوع النقاد الدولي الموازي للمهرجان، مجموعة من 10 أفلام مميزة حصلت على دعم من برنامج المنح بمؤسسة الدوحة للأفلام. وستعرض هذه الأفلام أمام النقاد السينمائيين والعاملين في القطاع السينمائي وكذلك أمام زوار المهرجان المرموق.
وفي هذا الإطار قالت فاطمة الرميحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام: يشهد مهرجان البندقية السينمائي الدولي عرض 10 أفلام مؤثرة تعكس قضايا متنوعة من المنطقة. وقد حصلت هذه الأفلام على دعم من برنامج المنح بالمؤسسة حيث ستحظى بفرصة متابعة شريحة واسعة من الجمهور وستكتسب اهتماماً وتقديراً عالمياً. ويعتبر برنامج المنح من الركائز الرئيسية لمهمتنا حيث يعكس التزامنا بتعزيز ودعم المواهب الناشئة، ويسرنا في هذا الإطار مشاركة 10 أعمال في مختلف مراحل الإنتاج في هذا المهرجان، ومن جهتنا سنواصل التركيز على تعزيز قدرات المواهب الواعدة سواء من قطر أو من المنطقة.
من بين هذه الأفلام يعرض فيلمان في قسم “آفاق”، وهو المسابقة الدولية المخصصة للأفلام التي تمثل آخر التوجهات والنزعات التعبيرية في السينما العالمية، وفيلمان في قسم “أيام البندقية” الذي يعرض الأفلام التي تروج لها بشكل مستقل جمعية صناع الأفلام الإيطاليين وجمعية الـ (100) كاتب في قسم آفاق تعرض الأفلام “عندما أضعت ظلي” (سوريا، لبنان، قطر) لسعاد كعدان ويدور حول الأم الشابة سنا التي تصارع لتربية ابنها في سوريا التي مزقتها الحرب في عام 2012، أما فيلم “لا تتذكر” (البرازيل، فرنسا، قطر) من إخراج فلافيا كاسترو فيدور حول جوانا صاحبة 15 عاماً التي تغذي روحها بالأدب والموسيقى.
في قسم “أيام البندقية” يعرض فيلم “مفك” (فلسطين، الولايات المتحدة، قطر) للمخرج بسام جرباوي ويجسد حياة زياد نجم فريق كرة السلة بمخيم الجلزون في فلسطين. وللمرة الأولى في 10 أعوام، ينجح فيلم وثائقي في حجز مكانه من بين ثلاثة أفلام وصلت للنهائي لتنافس على جائزة “لوكس فيلم”، “الجانب الآخر من كل شيء” للمخرج ميلا تورايليتس (صربيا، فرنسا، قطر) وثائقي طويل حول شقة في العاصمة بلغراد تحول حياة أسرة إلى لوحة تجسد الاضطراب السياسي في البلاد.
وتأكيداً على النجاحات الدولية القوية التي حققتها الأفلام المدعومة من مؤسسة الدوحة للأفلام، تتضمن القائمة ثلاثة أفلام تعرض في قسم أسبوع النقاد الدوليين الذي يضم مجموعة من العروض الأولى لافلام تختارها لجنة معينة من الجمعية الوطنية لنقاد الأفلام الإيطاليين.
والأفلام التي ستعرض في قسم أسبوع النقاد الدوليين هي: “آكاشا” (السودان، جنوب إفريقيا، ألمانيا، قطر) للمخرج حجوج كوكا، وهو فيلم حظي بالتوجيه والإشراف في ملتقى قمرة السينمائي السنوي الذي تنظمه مؤسسة الدوحة للأفلام. يدور الفيلم حول بطل الحرب الثوري عدنان المولع بالقتال وببندقيته الكلاشينكوف (AK-47)، ولم يكن يضارع شغفه هذا سوى ولعُه بلينا محبوبته، التي تجرعت المعاناة لفترة طويلة. فيلم “لسا عم تسجل” (سوريا، لبنان، فرنسا، قطر) فيلم وثائقي طويل حظي بالتوجيه والإشراف في ملتقى قمرة السينمائي من إخراج سعيد البطل وغيث أيوب ويتتبع طالبي فنون يقرران مغادرة دمشق إلى دوما التي يسيطر عليها الثوار، وفيلم “الليل ملكك” (الجبل الأسود، صربيا، قطر) للمخرج إيفان سالاتيتش، ويدور حول سانيا التي تجد نفسها محاصرة بعد فقدانها لوظيفتها كمضيفة على متن سفينة. وتشهد هذه الأفلام الثلاثة عروضها العالمية الأولى في مهرجان البندقية في هذا العام.
كما تعرض ثلاثة أفلام في قسم “جسر الإنتاج” الذي يركز على التعريف بالمشاريع وتبادل الأفكار حول الأفلام قيد الإنجاز. واختير في سوق التمويل الأفلام التالية: “في حدا هون؟” (لبنان، فرنسا، ألمانيا، قطر) من إخراج أحمد غصين ويدور حول خمسة أشخاص يحاولون الهرب من القصف في قرية صغيرة في جنوب لبنان، وفيلم “القديس المجهول” (المغرب، فرنسا، قطر) للمخرج علاء الدين الجم. حظي الفيلم بالتوجيه والإشراف في ملتقى قمرة السينمائي 2017، ويتتبع الشاب اميت الذي يسرق مبلغاً ضخماً من المال فيما تتبعه الشرطة للإمساك به. أما فيلم “شارع هيفاء” (العراق، قطر) للمخرج محمد هيال، فقد اختير في فئة “المونتاج النهائي” التي تهدف إلى تقديم المساعدة لإنجاز الأفلام من مختلف الدول الإفريقية وكذلك من العراق ولبنان والأردن ولبنان وفلسطين وسوريا. يوثق الفيلم حادثة حزينة في شارع هيفاء الذي يعد واحداً من اخطر المواقع خلال الحرب الأهلية في بغداد في عام 2006.
وتنظم الدورة الـ (75) من مهرجان البندقية السينمائي الدولي من قبل “لا بينالي دي فينسيا” ومعترف بها رسمياً من قبل الإتحاد الدولي لجمعيات منتجي الأفلام.
ويهدف المهرجان إلى رفع التوعية والترويج للسينما الدولية في كافة أشكالها سواء الفنية أو الترفيهية أو التجارية في أجواء من الحرية والحوار، حيث ينظم المهرجان كذلك عروضاً لأفلام قديمة وتكريماً لشخصيات رئيسية كمساهمة منه لتوفير فهم أفضل لتاريخ السينما.

إلى الأعلى