الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م - ١٣ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / (التعليم العالي) تنظم لقاء للطلبة المبتعثين للدراسة في ألمانيا وبولندا

(التعليم العالي) تنظم لقاء للطلبة المبتعثين للدراسة في ألمانيا وبولندا

التقت وزارة التعليم العالي أمس طلبتها الجدد المبتعثين إلى الجمهورية الألمانية وجمهورية بولندا وذلك ضمن سلسلة اللقاءات التعريفية التي تنفذها لطلبة الابتعاث الخارجي للعام الأكاديمي (2018 /2019م).
بداية تحدث سعيد الشحري المدير المساعد لدائرة البعثات الخارجية للطلبة المبتعثين لألمانيا وبولندا عن ضوابط الابتعاث وأهم اللوائح والقوانين التي تنظم عملية الابتعاث، بما في ذلك الأحكام العامة وطلبات الطلاب مثل طلب تغيير المؤسسة أو التخصص أو التأجيل .. وغيرها.
كما تطرق الشحري لميثاق الطالب الدارس والتوعية بحقوق الطالب والتي تتمثل في توفير الخدمات كافة والتي نص عليها قانون البعثات والمنح والإعانات الدراسية ولائحته التنفيذية والضوابط المقرة لتنظيم الابتعاث، وجميع التعاميم والقرارات التي صدرت تبعا لذلك القانون، وتحديد جهة الإشراف على المبتعث لرعاية حقوقه وإرشاده، والمحافظة على سرية المعلومات والخصوصية التامة للمبتعث، وإحاطة الطالب بكل ما يصدر بحقه من قرارات، وواجباته والتي تتمثل في الالتزام بقانون البعثات والمنح والإعانات الدراسية، ولائحته التنفيذية، والضوابط والقرارات والتعاميم التي تصدر من الوزارة، والاطلاع على القوانين واللوائح التي تعنى بشأن الطالب سواء صدرت من الوزارة أو جهات أخرى، والالتزام بعدم المساس بالأسس الدينية والاجتماعية والسياسية للسلطنة أو الدولة المضيفة. وكذلك عدم الإساءة للوحدة الوطنية أو الانضمام للتنظيمات المخالفة لتوجهات السلطنة سواء بالعضوية أو الترويج لها، والالتزام بإخطار جهات الإشراف قبل الشروع بأي إجراء من شأنه التأثير في سير الدراسة كتغيير التخصص أو المؤسسة التعليمية أو وقف سريان الدراسة أو الانسحاب منها.
* طلبة بولندا الجدد
تحدث يونس النوفلي باحث شؤون مبعوثين بدائرة البعثات الخارجية إلى الطلبة المبتعثين إلى بولندا عن أهمية تواصل الطلبة مع دائرة البعثات الخارجية لاستكمال إجراءاته في الوقت المحدد، وتحديث بياناتهم بشكل دوري في الملف الالكتروني ليتسنى للوزارة والملحقية الثقافية العمانية بلندن متابعة أمورهم الدراسية وتقديم المساعدة له في الوقت المناسب. وتحدث عن أهمية أن يركز الطالب على انهاء برنامج اللغة خلال العام المحددة له، حتى لا يتأخر على فترة التسجيل بالجامعات البولندية ويتأثر مسار بعثته الدراسية كما حدث مع بعض الطلبة في السنوات السابقة. وأكد على ضرورة فتح حساب بنكي مباشرة بعد وصولهم للجامعة وإرسال رقم الحساب للمسؤول الأكاديمي بالملحقية حتى يتم تحويل المخصص الشهري والبدلات الأخرى إليهم.
بعدها استعرض الصلت بن مالك الخروصي خريج هندسة كهربائية من بولندا تجربته الدراسية والحياتية في بولندا وقدم الكثير من الارشادات للطلبة الجدد حول طبيعة الحياة الأكاديمية والمعيشية والثقافية في بولندا إلى جانب تقديم النصح لهم في كيفية تنظيم الوقت والاجتهاد والاهتمام بالدراسة ليتمكنوا من أنهاء مسيرتهم الدراسية بتفوق والاستفادة من التجربة ثقافيا وعلميا وحياتيا بعد التخرج.
وأكد الصلت على الطلبة الجدد أهمية التواصل مع زملائهم المتواجدين في بولندا ليستفيدوا من تجاربهم ويستعينوا بهم على التعرف على المجتمع الجديد والقوانين والأنظمة وكيفية البحث عن السكن المناسب والحصول على الخدمات المعيشية الأخرى، الأمر الذي يجنبهم الكثير من التحديات مستقبلاً.
* لقاء آخر للطلبة المبتعثين إلى ألمانيا
كما تم تنفيذ لقاء تعريفي آخر للطلبة المبتعثين الجدد إلى ألمانيا بديوان عام الوزارة، قدمت فيه ريما غمراوي مستشارة متخصصة في الهيئة الألمانية للتبادل الأكاديمي (DAAD) نبذة عن الهيئة والتي تعد أقدم وأكبر مؤسسة للتبادل الطلابي بالعالم يمتد عمرها إلى 90 عاماً، وهي مؤسسة تقع تحت مظلة الحكومة الألمانية ممثلة في وزارة الخارجية الألمانية ووزارة التجارة والصناعة الألمانية ووزارة التعليم العالي الألمانية، وتقدم خدمات متابعة ورعاية للطالب الدولي قبل وبعد وصوله لألمانيا تشمل حجز تذكرة السفر والاستقبال بالمطار وتوفير السكن المناسب للطالب لفترة لا تقل عن الثلاث أشهر ومتابعة انهاء إجراءاته في المؤسسات التعليمية، وفتح حساب بنكي .. وغيرها، كما أن الهيئة تتابع الطالب خلال سنة دراسته اللغة الألمانية عبر تقارير شبه يومية بهدف تقديم المساعدة الممكنة للطالب في وقتها، منها تقديم دروس وجلسات تقوية في اللغة الألمانية.
وتمتد المتابعة للسنة التأسيسية من خلال التواصل المستمر مع مدرسيه والتعرف على مواضع الصعوبات التي قد يواجها الطالب في المنهج الدراسي والتي قد تعيق سير مساره التعليمي. وبعد التحاق الطالب بالجامعة تقدم الهيئة النصح والإرشاد والتوجيه للطلبة حول التخصصات والجامعات الأنسب لهم، ومتابعة إجراءات التحاقهم بها، وتوفر كذلك لقاءات ودورات تدريبية متنوعة تهم الطالب الجامعي المغترب وتدعم مساره الأكاديمي والمعيشي بما في ذلك دورات حول إدارة الوقت، وكتابة البحث الأكاديمي، والتغلب على القلق والخوف والضغط النفسي والتأقلم مع الثقافة الجديدة عليه.
بعدها قدمت لؤلؤة البريكية من دائرة البعثات الخارجية بوزارة التعليم العالي نبذة عن الإجراءات التي على الطلبة الانتهاء منها عبر موقع الوزارة قبل سفرهم، وما هي أنواع الخدمات الالكترونية المقدمة لهم عبر الموقع والتي تسهل تواصلهم مع الوزارة والاستفادة من خدماتها بشكل مستمر خلال مشوارهم الدراسية كخدمة تعويض تذكرة وتغيير تخصص .. وغيرها.
وفي ختام اللقاء استعرض عدد من الخريجين تجاربهم الأكاديمية والحياتية في ألمانيا، كما قدموا بعض النصائح حول تجربتهم في دراسة اللغة الألمانية والدارسة الجامعية بألمانيا، والإجراءات والاستعدادات الواجب على الطلبة القيام بها قبل وبعد مغادرتهم لأرض السلطنة، تخلل ذلك الإجابة على استفسارات الطلبة وأولياء.

إلى الأعلى