الإثنين 24 سبتمبر 2018 م - ١٤ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / ليبيا : البعثة الأممية تناقش الوضع الأمني في طرابلس اليوم

ليبيا : البعثة الأممية تناقش الوضع الأمني في طرابلس اليوم

فرار 400 سجين خلال فوضى العاصمة

طرابلس ـ وكالات: دعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إلى اجتماع لمناقشة الوضع الأمني في طرابلس اليوم الثلاثاء في مكان يُعلن عنه لاحقاً.
وقالت البعثة في بيان إن الدعوة تأتي بالاستناد إلى قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، والى عرض الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش بالتوسط بين مختلف الفرقاء الليبيين، وبالاستناد إلى مطالبة مختلف الفرقاء وحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، بإجراء حوار عاجل حول الأوضاع الأمنية الراهنة في طرابلس.
وتوقفت الاشتباكات في محيط منطقة “مشروع الهضبة” في الضاحية الجنوبية من طرابلس منذ ليل الأحد، باستثناء سماع بعض الطلقات النارية من حين لآخر.
وبحسب شهود عيان من سكان المنطقة المغلقة بسبب الاشتباكات، فقد انسحبت قوات كتيبة “غنيوة” من المنطقة ودخلت قوات اللواء السابع ، ووصلت لما قبل حدود منطقة “أبو سليم” أحد أكبر الأحياء الطرابلسية اكتظاظاً بالسكان والتي تخضع لسيطرة كتيبة غنيوة، التي سُميت بهذا الاسم نسبة لقائد الكتيبة “عبد الغني الككلي”.
ووصلت صباح أمس “قوة مكافحة الإرهاب” إلى محيط قاعدة ومطار “معيتيقة” الدولي قادمة من مدينة “مصراتة” بناء على تكليف من القائد الأعلى للجيش الليبي ورئيس المجلس الرئاسي فائز السراج؛ من أجل الإشراف على ترتيبات وقف إطلاق النار وفض الاشتباكات وانسحاب كافة القوى المتمركزة في مناطق الاشتباك، وتسليم المعسكرات ومقار الوحدات العسكرية النظامية لوحداتها السابقة، وتأمين عودة الحياة لطبيعتها بمناطق الاشتباك “بحسب التكليف الصادر”.
ويوجد داخل مطار وقاعدة معيتيقة سجن يُعرف بـ”مؤسسة الإصلاح والتأهيل طرابلس” تديره قوة الردع الخاصة “ذات التوجه السلفي” ويقبع بداخله أغلب أسرى “داعش” الذين تم أسر أغلبهم عقب نهاية حرب “البنيان المرصوص” في مدينة سرت.
وكان الناطق باسم قوة الردع “محمد سالم” قد فنّد الأحد إشاعات بخصوص تسليمهم السجن، مؤكداً استمرار وجود عناصر الشرطة القضائية داخل مؤسسة الإصلاح والتأهيل في طرابلس واستمرار تبعيتها لوزارة العدل، مشيراً إلى قيام قوة الردع بكامل عتادها بتأمين السجن من الخارج.
وفي منطقة “عين زارة” في الضاحية الجنوبية الغربية من طرابلس، تداولت أنباء الأحد عن هروب نحو 400 سجين من سجن “الرويمي” بالمنطقة بعد اقتراب الاشتباكات من السجن، دون أن يصدر بيان رسمي من الجهات المسئولة بالخصوص.
وتشهد منطقة عين زارة هدوء نسبيا بعد اشتباكات دارت فيها أمس بين قوات اللواء السابع وكتيبة ثوار طرابلس.
من جهتها، تمركزت قوة “جهاز الأمن العام والتمركزات الأمنية” المنشأة بقرار من المجلس الرئاسي في مناطق “السياحية” و”قرقارش” و”غوط الشعال” في الطرف الشمالي الغربي للعاصمة بناء على تكليف من المجلس الرئاسي بالخصوص.
وفي واقعة منفصلة، قال الناشط عماد إرقيعة المهتم بمتابعة قضايا تاورغاء إن شخصين قتلا وأصيب سبعة بينهم طفلان إثر سقوط صاروخ على مخيم لنازحي تاورغاء يوم الأحد.

إلى الأعلى