الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م - ٥ ربيع الثاني ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / نجاح التمرين الإقليمي الافتراضي لأمواج المد البحري “تسونامي” بمنطقة السوادي في بركاء
نجاح التمرين الإقليمي الافتراضي لأمواج المد البحري “تسونامي” بمنطقة السوادي في بركاء

نجاح التمرين الإقليمي الافتراضي لأمواج المد البحري “تسونامي” بمنطقة السوادي في بركاء

بهدف معرفة الجاهزية والاستعداد لمختلف الجهات المعنية
بركاء ـ من محمد بن سعيد العلوي:
أقيم يوم أمس بمنطقة السوادي بولاية بركاء بمحافظة جنوب الباطنة التمرين الإقليمي لسرعة الإخلاء الذاتي من أمواج (تسونامي) على ساحل السوادي بولاية بركاء والذي نفذه المركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة بالهيئة العامة للطيران المدني واللجنة الوطنية للدفاع المدني واللجنة الفرعية للجنة الوطنية للدفاع المدني بمحافظة جنوب الباطنة ومركز عمليات الشرطة بمحافظة جنوب الباطنة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والمديرية العامة للتنمية الاجتماعية بمحافظة جنوب الباطنة ووزارة الإعلام والهيئة العامة للإذاعة والتليفزيون والمديرية العامة للكشافة والمرشدات وكافة قطاعات المنظومة الوطنية للتعامل مع هذه الحالات.
بدأ التمرين بوصول رسالة نصية عبر الهواتف النقالة في تمام الساعة العاشرة صباحا للأهالي والمقيمين في منطقة السوادي، حيث توجه الجميع الى أماكن الايواء المخصصة لهم في منطقة التمرين، وتم اطلاق صفارات الانذار وهرع المواطنون والمقيمون الى الاماكن المخصصة لهم في وقت قياسي وتم استقبالهم وتسجيلهم في استمارات خاصة من قبل اللجان المشكلة، وقد أكدت المعطيات الاولية على وعي وتفهم المواطنين والمقيمين للتعامل مع مثل هذه الحالات.
وجاء اختيار منطقة السوادي لسهولة تأمين التمرين ووجود المدارس في المنطقة ووجود فندق، كما أن الدراسات تشير الى تأثر المنطقة بشكل كبير من مخاطر أمواج (تسونامي) حيث شارك في التمرين جميع الجهات المرتبطة بالإنذار المبكر للتأكد من جاهزيتها واستعداداتها عند الحاجة إليها في الحالات الحقيقية.
وقامت الهيئة العامة للطيران المدني بتقديم مطويات وعمل العديد من المطبوعات بمواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام والخرائط التوضيحية لزيادة الوعي لدى المواطنين والمقيمين حول أمواج (تسونامي).
فيما قدمت الهيئة العامة للدفاع المدني والإسعاف محاضرات حول كيفية الإخلاء الذاتي من المنازل والخطوات المتبعة خلال وبعد الانذار وكيفية التعامل معها على مستوى المجتمع المحلي بمشاركة من الجوالة والكشافة والمرشدات وبعض الكوادر التدريسية.
وقام سعادة الدكتور محمد بن ناصر الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني بزيارة لموقع التمرين الافتراضي في منطقة السوادي، حيث اوضح سعادته أن هذا التمرين يأتي ضمن الجهود المبذولة للاستعداد ـ لا قدّر الله ـ في حال حدثت كوارث طبيعية بصفة عامة أو تحديداً امواج المد الناجمة عن (تسونامي)، مشيراً الى ان هذا التمرين يعتبر التمرين الثالث حيث كان التمرين الاول في عام 2014، والتمرين الثاني في عام 2016 تم خلاله اخلاء بعض المدارس من ضمنها بعض المدارس في هذه المنطقة.
وأضاف سعادته: إن هذا التمرين الثالث يأتي للاستفادة من التجارب السابقة، مؤكداً أن السلطنة أثبتت في الازمات السابقة سواء من أعاصير مدارية أو خلافها القدرة العالية لها ممثلة في جميع الجهات الحكومية من خلال تناغمها مع ادارة الازمات.
وفيما يتعلق بالتمرين وخطة الاخلاء في عشر دقائق أوضح سعادته أن هذا النوع من الاستجابة من المواطنين مؤشر جداً إيجابي لنجاح هذا التمرين ولا شك انه بذلت جهوداً كبيرة للاستعداد لهذا التمرين من الجميع سواء من الجهات الحكومية او حتى من المجتمع المدني وبالأخص المواطنين في هذه المنطقة، معرباً عن شكره لجميع الجهات التي اعدت ونفذت هذا التمرين في هذا اليوم.
من جانبه أوضح المقدم فيصل بن سالم الحجري مدير المكتب التنفيذي للجنة الوطنية للدفاع المدني بأنه لوحظ تجاوب استثنائي نفخر به ونشيد به فاق التوقعات وان ما تم رصده فاق الخمسة آلاف شخص يدل على وعي المواطن وادراكه بهذه المخاطر وحجم المسوؤلية الملقاة عليه، مشيراً الى ان استعداد المجتمعات يعتمد على استعداد الافراد وفي هذا التمرين اظهر الجميع الاستعداد والتفهم، معرباً عن امله ان يساهم التمرين بشكل جذري في الحد من مخاطر هذه الحالات ـ لا قدّر الله ـ وان تكون السلطنة متميزة في هذا الوعي، كما هي متميزة في التعامل مع الاعاصير .. وغيرها من الحالات الجوية، وأصبح المواطن يدرك ان الاخلاء ذاتي بحكم الوقت من 20 الى 25 دقيقة لوصول الامواج، فمن غير المنطقي ان نكون في انتظار السلطات لاخلائنا في مثل هذه الحالات لذا يتوجب علينا الاخلاء ذاتياً من خلال الوعي والادراك الذاتي.
وأضاف: إنه من خلال سماع صفارات الانذار خلال التمرين بادر جميع المواطنين بالخروج من اماكنهم الى الاماكن الآمنة ولم يأخذ معهم سوى 7 دقائق فقط .
كما قام اللواء حمد بن سليمان الحاتمي مساعد المفتش العام للشرطة والجمارك للعمليات بزيارة ميدانية لموقع التمرين وتعرّف على سير التمرين واستمع الى شرح مفصل من قبل المعنيين في مركز القيادة المتنقل الموجود في المنطقة، كما زار عدد من المسؤولين موقع التمرين وتعرفوا على اهمية تنفيذه.
هذا وتؤكد المؤشرات على نجاح التمرين الافتراضي والذي أقيم بهدف التعرف على الجاهزية والاستعداد لحدوث أي حالات مدارية ولبث الرسائل التوعوية في التعامل مع هذه الحالات ـ لا قدّر الله.

إلى الأعلى