الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / انطلاق فعاليات “ملتقى ظفار الأول للفيلم العربي” بصلالة
انطلاق فعاليات “ملتقى ظفار الأول للفيلم العربي” بصلالة

انطلاق فعاليات “ملتقى ظفار الأول للفيلم العربي” بصلالة

بحضور عدد من الفنانين العرب والخليجيين ومحبي الفن السابع
أوبريت “ظفار يا بهجة الدنيا” وافتتاح معرض للتعريف بالجمعية العمانية للسينما وصالون ظفار السينماني .. على هامش افتتاح الملتقى

خالد الزدجالى: العمل السينمائي يجب أن يخدم المجتمع بنفس القدر الذي تخدم به الفنون الأخرى
محمد المردوف: السينما في سلطنة عمان سجلت حضورها على خارطة المهرجانات الدولية
صلالة ـ سعيد الشاطر:
انطلقت مساء أمس فعاليات “ملتقى ظفار الأول للفيلم العربي” بحفل افتتاح رعاه الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري، رئيس بلدية ظفار بقاعة أوبار بالمديرية العامه للتراث والثقافة بمحافظة ظفار، وحضور عدد من أصحاب السعادة والمشايخ بمحافظة ظفار وعدد من الفنانين العرب والخليجيين ومحبي الفن السابع.

إعلان افتتاح الملتقى
وقد أعلن الدكتور خالد بن عبد الرحيم الزدجالي، رئيس الجمعية العمانية للسينما ورئيس ملتقى ظفار الأول للفيلم العربي افتتاح الملتقى من خلال كلمته وبداية انطلاق فعاليات ملتقى ظفار الأول للفيلم العربي. الذي يعد ثمرة التعاون والعمل المشترك بين الجمعية العمانية للسينما وصالون ظفار السينمائي، واللذين يهدفان إلى الارتقاء بالفن السابع بسلطنة عمان. وأكد ذلك بكلمته قائلاً: “نحن نصر على تحقيق هذا الرقي انطلاقاً من اعتقادنا القوى بأن العمل السينمائي يجب أن يخدم المجتمع بنفس القدر وربما أكثر من الذي تخدم به الفنون والعلوم الأخرى مجتمعاتنا”.
كما أكد الزدجالي على أن هذا الملتقى ليس فقط هو الهدف وإنما يعتبر هو الطريق للوصول إلى الأهداف التي نرجو تحقيقها والتي أهمها نشر الثقافة السينمائية الصحيحة والتواصل مع بيوت الخبرة والإنتاج وترويج الاستوديوهات المفتوحة ودعم صناعة الأفلام العمانيه خاصة والعربية عامة. ومن خلال هذه الأهداف الفرعية يمكن تحقيق الهدف الرئيسي وهو تأسيس سينما وطنية حقيقية تخدم المجتمع تنمويا وثقافيا.
وختم الدكتور خالد الزدجالي كلمته بالشكر لسعادة راعي الحفل ووزارة التراث والثقافة ممثله في المديرية العامة للتراث والثقافه بظفار وجميع القائمين على دعم هذا الملتقى وهم “وزارة الإعلام، وسلاح الجو السلطاني العماني ومستشفى خط الحياة ومركز الصوت والبيادر في نسخته الأولى وأعضاء فريق العمل من الجمعية العمانية للسينما وصالون ظفار السينمائي.
من جانبه أضاف محمد المردوف في كلمته خلال حفل الافتتاح بأن هذا الملتقى سوف يفتح للفن السابع آفاقا جديدة يستطيع من خلالها تكملة مسيرة مهرجان مسقط السينمائي الدولي. ومن جانب آخر تسليط الضوء على محافظة ظفار كنوع من أنواع الترويج السياحي والبيئة البكر بالسلطنة ولا سيما اليوم هناك إبداعات شبابية رائعة في هذا المجال، والسينما في سلطنة عمان سجلت حضورها على خارطة المهرجانات الدولية من خلال مهرجان مسقط السينمائي الدولي كأول مهرجان سينمائي دولي في الخليج العربي، فملتقى ظفار ألا هو نتائج ما حققه مهرجان مسقط في السنوات السابقة ووسيلة مصغرة ينطلق من خلالها الشباب العماني المحب للفن السابع إلى المشاركة بأعماله المستقبلية بمهرجانات سينمائية دولية داخل وخارج السلطنة.

عروض الحفل
تواصلت بعد ذلك عروض حفل الافتتاح بعرض أوبريت بعنوان (ظفار يا بهجة الدنيا) تأليف والحان محمد المردوف وإخراج خالد الشنفري
كما تم افتتاح المعرض المصاحب لفعاليات حفل الافتتاح وهو معرض يتم من خلاله التعريف بالجمعية العمانية للسينما وصالون ظفار السينماني

فعاليات الملتقى
سيتم عرض الأفلام القصيرة والبانوراما العمانية والأفلام الروائيه الطويلة، بالاضافه الى ندورة حول سييمنار في النقد الفني للناقد علي أبو شاديوإقامة ندوة في استغلال المكونات السياحية والتاريخية في محافظة ظفار للاشتغال بها في الإنتاج السينمائي. علماً بأن مكان العرض والندوات سوف يكون بقاعة أوبار بمقر المديرية العامة للتراث والثقافة بظفار.

إلى الأعلى