الخميس 15 نوفمبر 2018 م - ٧ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: أنصار الله يؤكدون تمسكهم بالعملية السياسية .. والحكومة تحملهم مسؤولية فشل انعقاد مشاورات جنيف

اليمن: أنصار الله يؤكدون تمسكهم بالعملية السياسية .. والحكومة تحملهم مسؤولية فشل انعقاد مشاورات جنيف

صنعاء ـ وكالات: قالت جماعة أنصار الله انها متمسكة بالعملية السياسية وإنها ترحب بجهود السلام، وكل الجهود التي تبدل من أجل عقد المشاورات والمفاوضات السياسية. وذلك في بيان نشرته قناة المسيرة الفضائية الناطقة باسم انصار الله، في حين حملهم وفد الحكومة اليمنية الشرعية، “مسؤولية فشل انعقاد مشاورات جنيف بسويسرا التي تم الإعداد لها من قبل المبعوث الأممي الى اليمن مارتن جريفيث”. وقال البيان الذي أصدرته أنصار الله مساء امس الاول “نأسف لتكرار هذا العجز عن توفير طائرة عٌمانية لنقل الوفد”. وحمل المجلس التحالف العربي، “مسؤولية عرقلة انتقال الوفد الوطني المشارك في مشاورات جنيف”.
من جانبه، قال خالد اليماني وزير الخارجية في الحكومة اليمنية الشرعية امس، إن قرار بقاء وفد بلاده في مشاورات جنيف أو الانسحاب منها سيقرر خلال ساعات. وأضاف اليماني في تصريحات صحفية “أن وفد الحكومة الذي يرأسه سيدرس في الساعات المقبلة مسألة البقاء حتى نهاية المشاورات أم الانسحاب، ولن ننتظر وصول انصار الله للأبد”. وقال الوفد في بيان صحفي: “لقد أعلنت الحكومة اليمنية موقفها الواضح من خيار السلام وقبلت الجلوس مع جماعة انقلبت على الدستور والقانون وإجماع الشعب اليمني في مخرجات الحوار، سعيا منها لبحث أي فرص يمكن أن تعزز العملية السلمية وتعمل على تلبية طموحات اليمنيين في استعادة دولتهم وإنهاء كافة أشكال المعاناة “. وأكد أن حضور الوفد الحكومي يأتي كذلك “تماشيا مع سياسة الحكومة اليمنية التي تثبت للعالم مرة بعد أخرى أنها مع خيارات السلام المستدام ابتداء من جنيف واحد وانتهاء بمشاورات الكويت التي تعامل فيها الوفد الحكومي جميعها بصورة ايجابية مع كل مقترحات المبعوث الأممي وصولا الى التوقيع على مسودة الاتفاق في الكويت والتي تم رفضها من قبل انصار الله الذين دأبوا على اختلاق الأعذار ووضع العراقيل”.
وحمل الوفد “المسؤولية الكاملة لانصار الله أمام المجتمع الدولي والإقليمي وشعبنا اليمني في إفشال كل فرص السلام وإبقاء الشعب اليمني رهينة تصرفات طائشة وغير مسئولة لا تقدر الحالة الصعبة التي أوصلوا البلاد إليها”. وطالب الوفد المجتمع الدولي باتخاذ مواقف جادة إزاء هذه “الحالة المستهترة التي تعودت على أن تبحث عن أي فرصة لإفشال الجهود وليس البحث عن أي فرصة لإنقاذ الشعب”.

إلى الأعلى