الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م - ١٦ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / أمان للطالب العماني بالداخل والخارج

أمان للطالب العماني بالداخل والخارج

باعتباره محور العملية التعليمة وغايتها الرئيسية تعمل وزارة التعليم العالي على تعزيز الروابط مع الطالب العماني خلال دراسته الجامعية سواء كانت هذه الدراسة داخل السلطنة أو خارجها وذلك من أجل توفير الأمان التعليمي والاجتماعي للطالب وتوضيح حقوقه وواجباته.
ولتعريف الطالب بما له من حقوق وما عليه من واجبات قبل البدء بمرحلة الدراسة الجامعية أو الدراسات العليا في مقر دراسته سواء كان داخل أو خارج السلطنة، طرحت وزارة التعليم العالي خلال العام الأكاديمي الحالي (ميثاق الدارسين العماني) والذي يعد دليلًا استرشاديًّا للموفد يتضمن محورين رئيسين أساسيين يشكلان بمجملهما حقوق الموفد ويُقصد بها الحقوق التي تكفلها الوزارة لتوفير بيئة تعليمية محفزة، تضمن للمبتعث حياة جامعية مناسبة في مقر الدراسة والواجبات وتتمثل في الالتزام بجميع الأنظمة واللوائح الواردة في قانون البعثات والمنح والإعانات الدراسية ولائحته التنفيذية والضوابط المقررة لتنظيم الابتعاث من قبل الوزارة والاطلاع والإلمام بنصوص وبنود القوانين الصادرة من الدولة والالتزام بما جاء فيها.
ويهدف الميثاق إلى تحقيق الشعور بالأمن التعليمي والاجتماعي والصحي والنفسي للطالب، والحث على السلوك الحميد والتصرفات الإيجابية لجميع الطلبة الموفدين وتعزيز قيم النزاهة والأمانة والانتماء والمواطنة الصالحة لدى الطالب.
وقد تم التطرق إلى بنود الميثاق خلال اللقاءات التعريفية التي نظمتها الوزارة مؤخرًا للطلبة المبتعثين الجدد، كما أن هناك حملة توعية واسعة حول أهداف الميثاق والضوابط عبر وسائل الإعلام المختلفة ومواقع التواصل الاجتماعي.

المحرر

إلى الأعلى