Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

12 فيلماً لمواهب عربية ودولية تعرض في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي 2018

c3

حظيت بدعم مؤسسة الدوحة للأفلام بينها فيلم قصير يعرض للمرة الأولى عالمياً

الدوحة ـ “الوطن”:
تواصل مؤسسة الدوحة للأفلام دعمها للمواهب العربية والدولية حيث يًعرض 12 فيلماً حظيت بدعم المؤسسة في مهرجان تورنتو السينمائي الدولي 2018 الذي يتواصل حتى 16 سبتمبر. ويأتي عرض هذه الأعمال بعد مشاركة مجموعة من الأفلام الأخرى حظيت بدعم المؤسسة في مهرجانات دولية أخرى منها مهرجاني سراييفو والبندقية ، ومن بين الأفلام 12 التي تعرض في مهرجان تورنتو، تشهد أربعة منها عروضها العالمية الأولى بينما تعرض ثمانية أخرى للمرة الأولى في أميركا الشمالية من بينها فيلم في قسم عروض خاصة.
وقالت فاطمة الرميحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام: لقد كان عاماً استثنائياً ومميزاً لصناع الأفلام الذين تعاونوا مع مؤسسة الدوحة للأفلام، حيث اختيرت العديد من أفلامهم للعرض في مهرجانات دولية مرموقة، من بينها تورنتو. ونفتخر بهذه الأعمال لمواهبنا الواعدة وصناع الأفلام المعروفين الذين حصلوا على دعم وتمويل من برامجنا، سواء برنامج المنح أو برنامج التمويل المشترك، وكذلك من الذين شاركت أفلامهم في ملتقى قمرة السينمائي للحصول على التوجيه والإشراف.
وتمثل الأفلام التي تعرض في تورنتو أساليب متنوعة للسرد القصصي وتعكس قوة وتأثير الأفلام في إلهام وتحريك الجمهور في مختلف أرجاء العالم.
والأفلام التي تعرض في قسم الخبراء هي: فيلم “شجرة الإجاص البرية” للمخرج التركي المعروف والفائز بالسعفة الذهبية في عام 2014 وخبير قمرة السينمائي نوري بيلج جيلان (تركيا، فرنسا، ألمانيا، بلغاريا، البوسنة والهرسك، مقدونيا، السويد، قطر) ويتحدث عن موضوع مميز يظهر بأن العيش في الريف نوع من المنفى حيث تمتزج الآمال بالعزلة. يعرض الفيلم للمرة الأولى في أميركا الشمالية، وفيلم “ريح رباني” (الجزائر، فرنسا، لبنان، قطر) من إخراج مرزاق علواش، يحيك نور وأمين خطة هجومٍ على مصفاة بترول في الصحارى الجزائرية، ولكن لا تسير الأمور كما يتمنيان، ويشهد هذا الفيلم عرضه العالمي الاول في المهرجان.
اما الأفلام التي تعرض للمرة الأولى عالمياً في تورنتو هي: فيلم “في عينيا” (تونس، فرنسا، قطر) للمخرج نجيب بلقاضي، ويدور حول المهاجر التونسي لطفي الذي يعيش حياة مليئة بالانحراف في مرسيليا.
يجبر لطفي على العودة إلى وطنه لرعاية ابنه ذي التسعة اعوام والمصاب بالتوحد بعد غياب عنه لمدة 6 سنوات.
يعرض الفيلم في برنامج السينما العالمية المعاصرة.
كما يعرض فيلم “ملاعب الحرية” (ليبيا، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة، هولندا، لبنان كندا، قطر) للمخرجة نزيهة عريبي فيلم وثائقي يعرض في قسم الوثائقيات في المهرجان. في هذا الفيلم تحتشد مجموعةٌ من السيدات في ليبيا يحلمن بتشكيل أول منتخبٍ وطنيٍّ نسويٍّ لكرة القدم.
وفيلم “الإخوان” (تونس، كندا، السويد، قطر) فيلم قصير للمخرجة ميريم جعبر ويعرض في قسم “المونتاج الاولي”.
يروي الفيلم قصة الراعي محمد الذي يعيش في الريف التونسي، حيث تتغير حياته بعد عودة ابنه الكبير من سوريا مصطحباً زوجة جديدة.
أما الأفلام الستة الأخرى التي تحتفي بعرضها الأول في أميركا الشمالية فتعرض في قسمي “ديسكفري” (الاكتشاف) و “ويف لنغث” (الموجات)، وهي: فيلم آكاشا” (السودان، جنوب إفريقيا، ألمانيا، قطر) للمخرج حجوج كوكا، وهو فيلم حظي بالتوجيه والإشراف في ملتقى قمرة السينمائي السنوي الذي تنظمه مؤسسة الدوحة للأفلام. يدور الفيلم حول بطل الحرب الثوري عدنان المولع بالقتال وببندقيته الكلاشينكوف (AK-47)، ولم يكن يضارع شغفه هذا سوى ولعُه بلينا محبوبته، التي تجرعت المعاناة لفترة طويلة. عرض الفيلم مؤخراً في مهرجان البندية السينمائي في قسم أسبوع النقاد الدوليين.
وفيلم “مفك” (فلسطين، الولايات المتحدة، قطر) للمخرج بسام جرباوي ويجسد حياة زياد نجم فريق كرة السلة بمخيم الجلزون في فلسطين.
شهد الفيلم عرضه العالمي الاول في مهرجان البندقية السينمائية الذي أقيم مؤخراً.
وفيلم “من المتأخر أن تموت شاباً” (تشيلي، البرازيل، الأرجنتين، هولندا، قطر) لدومينغا سوتومايور وتدور أحداثه في صيف عام 1990 في تشيلي حول مجموعة صغيرة من العائلات التي تعيش في مجتمع منعزل. تم تطوير الفيلم في ملتقى قمرة السينمائي وعرض للمرة الأولى عالمياً في مهرجان لوكارنو السينمائي حيث فازت دومينغا بجائزة أفضل مخرج، وهي أول امرأة تفوز بهذه الجائزة.
وفيلم “يوم أضعت ظلي” (سوريا، فرنسا، لبنان، قطر) للمخرجة السورية سؤدد كعدان يحكي قصة سناء وهي ام شابة تكافح لتربية ابنها في سوريا التي مزقتها الحرب في عام 2012. عرض الفيلم مؤخراً في قسم آفاق قي مهرجان البندقية السينمائي.
وفيلم “الحِمل” (صربيا، فرنسا، كرواتيا، إيران، قطر) للمخرج أوجنجن غلافونيتش، يستند إلى قصة حقيقية حول فلادا، وهو سائق شاحنة مكلف بنقل حمولة غامضة من كوسوفو إلى بلغراد خلال قصف حلف الناتو لصربيا في عام 1999.
عرض الفيلم للمرة الاولى عالمياً في مايو الماضي في قسم أسبوعي المخرجين في مهرجان كان السينمائي.
وفيلم رحلة النهار الطويلة إلى الليل” (الصين، فرنسا، قطر) للمخرج جان بي. يدور الفيلم حول لو هونجو الذي يعود إلى بلدته كايلي التي فرّ منها منذ 12 عاماً. عرض الفيلم للمرة الأولى عالمياً في مايو الماضي في مهرجان كان في قسم نظرة ما.
وفي قسم العروض الخاصة، يعرض فيلم “كفر ناحوم” للمخرجة اللبنانية نادين لبكي (لبنان)، والذي فاز بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان كان السينمائي 2018. إنه فيلم شجاع عن فتى ينقلب على الحياة المفروضة عليه ويرفع دعوى قضائية ضد والديه.


تاريخ النشر: 10 سبتمبر,2018

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/282103

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014