الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م - ٦ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر تطلق مناورات (النجم الساطع 2018) بمشاركة 23 دولة
مصر تطلق مناورات (النجم الساطع 2018) بمشاركة 23 دولة

مصر تطلق مناورات (النجم الساطع 2018) بمشاركة 23 دولة

القاهرة ـ الوطن ـ وكالات:
انطلقت رسميا في مصر مساء امس الأول فعاليات التدريب المصري الأميركي المشترك “النجم الساطع 2018″ الذي يعتبر الأكبر من نوعه في تاريخ العلاقات بين البلدين ويجري بمشاركة 23 دولة أخرى. وتواصل القوات أمس لليوم الثاني على التوالي تمارين “النجم الساطع”. وحسب بيان نشره المتحدث العسكري المصري على صفحته الرسمية على فيسبوك مساء امس الاول “انطلقت فعاليات التدريب المصرى الأميركي المشترك “النجم الساطع 2018″ الذي يستمر خلال الفترة من 8 الى 20 سبتمبر بقاعدة محمد نجيب العسكرية بنطاق المنطقة الشمالية العسكرية”. وأضاف أن هذه التدريبات ستكون بمشاركة “قوات كل من مصر وأميركا واليونان والأردن وبريطانيا والسعودية والإمارات وإيطاليا وفرنسا و16 دولة أخرى بصفة مراقب”.
وألقى مدير التدريب من الجانب المصري كلمة رحب فيها بقوات الدول المشاركة على أرض مصر وداخل أكبر قاعدة عسكرية بالشرق الأوسط، مشيرا إلى أن تدريبات “النجم الساطع” تعد “أحد جسور تعزيز روابط الصداقة في مجال التعاون العسكري بين الدول المشاركة بما يساهم في تبادل الخبرات واستخدام أحدث الأسلحة والمعدات ذات التكنولوجيات المتطورة”. من جانبه، أعرب مدير التدريب من الجانب الأميركي، اللواء جون مات، عن تقديره العميق للقوات المسلحة المصرية على استضافتها لـ “النجم الساطع” للعام الثاني على التوالي، مؤكدا أن الولايات المتحدة “تعتبر مصر من أهم الشركاء الاستراتيجيين بالمنطقة”، كما قدم الشكر لقوات الدول المشاركة، مضيفا: “نحن جميعا أقوى كفريق واحد ولا نستطيع القيام بالعمل الذي نقوم به من دون شركائنا وشرف عظيم لي أن أمثل أكثر من 800 أميركي مشاركين في النجم الساطع 2018 والذي يبنى على الإنجازات العظيمة في الأعوام السابقة”. وأوضح اللواء الأميركي: “إن هدف المشاركة في مناورات “النجم الساطع” هو الاستفادة من كل فرصة متاحة للتعاون المشترك لتعزيز العلاقات وتوجيه رسالة واضحة لمن يرغب في النيل من أوطاننا”. وأكد مات أن التدريبات المشتركة تساهم في إعداد وتدريب القوات وتوضح قيمة العمل المشترك كما أنها تمثل فرصة ذهبية لإيجاد أفضل الطرق لمواجه تهديدات الأمن الإقليمي. وأشار الرفاعي إلى أن تدريب “النجم الساطع” يهدف هذا العام إلى “تطوير العمل المشترك بين القوات المسلحة المصرية وجيوش الدول الشقيقة والصديقة، كذلك التخطيط على إدارة أعمال القوات البحرية والجوية المشتركة والتدريب على أعمال القتال غير النمطية ومهاجمة البؤر الإرهابية المسلحة وتطهيرها”. كما تتضمن الأنشطة التدريبية تنفيذ مشروع مراكز قيادة مشترك ورماية للقوات البحرية والجوية المشاركة، وكذلك تدريب القوات الخاصة على أسلوب تأمين ونجدة هدف حيوي، وعقد ندوة لكبار القادة لتبادل الخبرات التدريبية والعملياتية وتنفيذ رمايات تكتيكية بالذخيرة الحية بالتعاون مع القوات الجوية.
من جانبها، نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) عن قائد المجموعة السعودية المشاركة العقيد الركن ناصر بن حثلين السحيمي قوله” إن مشاركة القوات المسلحة السعودية تأتي ضمن المنهج التدريبي المعد مسبقا للقوات المسلحة وأفرعها للمشاركة في التمارين المشتركة والمختلطة والمسنودة”. وأوضح السحيمي “أن الإعداد للمشاركة في تمرين النجم الساطع 2018م جاء على ثلاث مراحل، تضمنت اجتماعات وتخللها إعداد السيناريو المتكامل لتوحيد المفاهيم العسكرية”.
وتتضمن المناورات المشتركة التدريب على عدد من العمليات في مجال مكافحة الاٍرهاب وطرق مكافحة العبوات الناسفة والتدريب على أعمال الإنزال الجوي والبحري والغوص وأعمال التأمين الطبي وتنفيذ الرمايات بالذخيرة الحية من مختلف الأسلحة. وتشارك القوات المسلحة السعودية في هذا التمرين بمجموعة من وحدات المظلات وقوات الأمن الخاصة، التي أسندت لها عددا من الواجبات العملياتية الرئيسية خاصة في مجال القتال في المناطق المبنية ومكافحة الاٍرهاب ومكافحة القرصنة والإنزال الجوي، بما يساهم في تعزيز التعاون العسكري والأمني بين الدول المشاركة في التمرين.
وتفقد قادة قوات الدول المشاركة، حسب بيان الجيش المصري، معرضا للأسلحة والمعدات المشتركة في المناورات والتي شملت معدات حديثة لقوات الدفاع الجوي والمشاة الميكانيكي والمدفعية وعناصر القوات الخاصة.
وكان الجيشان المصري والاميركي اجريا خلال ثلاثين عاما هذه المناورات كل عامين إلا انها توقفت اثر الاضطرابات السياسية والامنية في مصر عقب الثورة التي اطاحت الرئيس حسني مبارك في فبراير 2011. وفي ابريل 2017، استأنف الجيشان التمارين المشتركة في المياه الاقليمية في البحر الأحمر. وحسب بيان الجيش، فإن تمارين النجم الساطع هذا العام هدفها التدريب على “أعمال القتال غير النمطية ومهاجمة البؤر الإرهابية المسلحة وتطهيرها”. وكانت المساعدة العسكرية الاميركية لمصر علقت جزئيا في 2013 من قبل ادارة الرئيس السابق باراك اوباما، قبل ان تستأنف في مارس 2015 بقيمة 1,3 مليار دولار سنويا.

إلى الأعلى