Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

(حقوق الإنسان) تطلب إنشاء جهاز يعد لملاحقات بشأن ميانمار

p7

جنيف ـ ا.ف.ب: في أول خطاب لها منذ تعيينها، دعت المفوضة السامية الجديدة للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشليه إلى إنشاء هيئة دولية خاصة تكلف جمع “الأدلة” حول أخطر الجرائم التي ارتكبت في ميانمار ضد الروهينجا من أجل “تسريع إجراء محاكمات”.
وقالت باشليه أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إنها ترحب “بجهود الدول لوضع آلية دولية مستقلة لبورما تهدف إلى جمع وتعزيز وحماية الأدلة على أخطر الجرائم الدولية من أجل تسريع أجراء محاكمات أمام محاكم وطنية ودولية”.
وأضافت أنها “تحض المجلس على تبني قرار وعرض القضية على الجمعية العامة لتوافق عليه ووضع آلية من هذا النوع”.
وأوضحت باشليه أن هذه “الآلية ستستكمل وتدعم” عمل المحكمة الجنائية الدولية التي أعلنت الخميس الماضي أنها تتمتع بالأهلية للتحقيق في تهجير أقلية الروهينجا ، ما يمكن أن يشكل جريمة حرب.
وتابعت “أنها مرحلة بالغة الأهمية لوضع حد للإفلات من العقاب ومواجهة المعاناة الهائلة لشعب الروهينجا” الذي فر نحو 700 الف من أفراده من ميانمار ، بعد هجوم للجيش ردا على هجمات على مراكز حدودية شنها متمردون.
وكان محققون مكلفون من قبل مجلس حقوق الإنسان طلبوا في نهاية أغسطس أن يلاحق القضاء الدولي قائد الجيش بميانمار وخمسة ضباط كبار آخرين بتهم ارتكاب “إبادة” و”جرائم ضد الإنسانية” و”جرائم حرب” ضد الروهينجا.


تاريخ النشر: 11 سبتمبر,2018

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/282297

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014