السبت 22 سبتمبر 2018 م - ١٢ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يدك أوكارا للإرهابيين بريفي حماة وإدلب
الجيش السوري يدك أوكارا للإرهابيين بريفي حماة وإدلب

الجيش السوري يدك أوكارا للإرهابيين بريفي حماة وإدلب

ثلاثي استانا في محادثات مع وفد أممي بجنيف
دمشق ـ (الوطن):
دكت وحدات من الجيش السوري بسلاحي المدفعية والصواريخ أوكار وتجمعات إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المنضوية تحت زعامته وكبدتهم خسائر بالأفراد والعتاد في عدد من البلدات المنتشرة على الحدود الإدارية لمحافظتي حماة وإدلب.
ونفذت وحدة من الجيش رمايات مدفعية على محور تحرك مجموعة إرهابية تم رصدها تتحرك على الطريق الواصل بين قلعة المضيق وجبل شحشبو أقصى الريف الشمالي الغربي لحماة ما أسفر عن إيقاع أفراد المجموعة قتلى ومصابين وعرف من القتلى “خالد الحسين” الملقب بـ “أبو وليد”.
وأسفرت رمايات مدفعية وصليات صاروخية على تحصينات الإرهابيين في بلدتي اللطامنة وكفرزيتا بالريف الشمالي لحماة عن تدمير أوكار ومنصات إطلاق قذائف صاروخية لهم كانوا يستخدمونها للاعتداء على الأهالي في المناطق الآمنة حيث سقط يوم الجمعة الماضي 9 مدنيين بينهم أطفال ونساء وأصيب 20 آخرون جراء اعتداءات إرهابية نفذتها التنظيمات الإرهابية على المنازل السكنية في مدينة محردة.
وفي الريف الجنوبي لمحافظة إدلب تكبدت المجموعات الإرهابية خسائر بالأفراد والعتاد في بلدة الهبيط في منطقة خان شيخون نتيجة لعمليات نوعية لوحدات الجيش على نقاط تحصنهم ومناطق انتشارهم.
ودمرت وحدات من الجيش أمس الأول آلية مصفحة ومستودع ذخيرة ومنصات لإطلاق القذائف لإرهابيي ما تسمى “كتائب العزة” في تل الصياد شمال بلدة كفرزيتا وأوقعت 5 قتلى بين صفوفهم عند أطراف البلدة التي تعد من أبرز معاقل تنظيم جبهة النصرة الإرهابي شمال مدينة حماة بنحو 38 كم.
سياسيا أعلن المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف أنه سيجري والوفد الدبلوماسي المرافق سلسلة من اللقاءات حول سوريا في جنيف معرباً عن تفاؤله بنتائج هذه اللقاءات.
وكان مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا دعا دبلوماسيين من الدول الثلاث الضامنة لمسار أستانا “روسيا وإيران وتركيا” إلى جنيف لإجراء مشاورات معهم وسيشارك من الطرف الروسي فيها إضافة إلى لافرينتييف نائب وزير الخارجية سيرجي فيرشينين.
ونقل موقع روسيا اليوم عن لافرينتييف قوله في مطار جنيف أمس الأول إن اللقاءات ستجري على كلا المستويين الرسمي وغير الرسمي يومي 10 و11 سبتمبر.
وردا على سؤال من الصحفيين أشار لافرينتييف إلى أن الحديث عن قرارات من مشاورات وفد الدبلوماسيين الروس مع دي ميستورا “سابق لأوانه”.

إلى الأعلى