Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

2.4 مليار دولار إجمالي إنفاق “تنمية نفط عمان” للقيمة المحلية المضافة العام الماضي

e8

المجلس الحواري للشركة يناقش تعزيز التنمية الشاملة المستدامة
كتب ـ علي البادي:
قالت شركة تنمية نفط عُمان إن إجمالي إنفاقها ضمن القيمة المحلية المضافة بلغ في العام الماضي نحو مليارين و400 مليون دولار اميركي أي بما يعادل نسبة 43% من إجمالي إنفاقها السنوي، وأنها استطاعت في الفترة ما بين عامي 2011 و2018م أن توفر نحو 51 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة للشباب العماني في القطاعات النفطية وغير النفطية، في الوقت الذي تعمل فيه الشركة على تعزيز مساهمتها في التنمية الشاملة المستدامة.
جاء ذلك خلال الجلسة الحوارية الاقتصادية التي نظمتها الشركة ضمن مجلسها في محطته الثالثة بولاية صحار، والذي أقيم بفندق كراون بلازا صحار تحت رعاية سعادة المهندس أحمد بن حسن الذيب وكيل وزارة التجارة والصناعة وبحضور عدد من الاقتصاديين ومسؤولي الشركات التجارية والصناعية بمحافظة شمال الباطنة.
أقيمت الجلسة تحت عنوان: “القيمة المحلية المضافة .. الطريق إلى توطين الصناعات والخدمات العُمانية، بمشاركة المهندس عبدالأمير بن عبدالحسين العجمي، المدير التنفيذي للشؤون الخارجية والقيمة المضافة بشركة تنمية نفط عُمان والدكتور هلال بن عبدالله الهنائي، المدير العام لخدمات الدعم بشركة أوربك والمهندس عبدالقادر بن سالم البلوشي، مدير عام منطقة صحار الصناعية، فيما أدار الحوار المهندس محمد الغريبي، مدير الشؤون الخارجية والاتصالات بشركة تنمية نفط عُمان، حيث ركز النقاش على دور القيمة المحلية المضافة في تعزيز التنمية المستدامة، ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وأبرز مقومات القيمة المحلية المضافة وما تكتنفه من تحديات وأفضل الممارسات، بالإضافة إلى سبل تعزيز الوعي بهذا الموضوع.
وقد أكدت توصيات الجلسة على أن الاحتفاظ بقدر أكبر من ثروة النفط والغاز داخل السلطنة يمكن أن يستفيد من تعزيز التعاون بين هذا القطاع والقطاع الأكاديمي، وذلك عبر تشجيع ثقافة ريادة الأعمال بين الخريجين، وسلطت النقاشات الضوء أيضاً على الحاجة الماسة إلى وجود قوانين ملائمة والتزام على مستوى القيادات من أجل الدفع قدماً بالقيمة المحلية المضافة واستدامة حلقات الحوار والنقاش حول القيمة المحلية المضافة وتعزيز التركيز على سلسلة التموين في الشق السفلي دعماً للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ورفد رواد الأعمال بالدعم الفني والمالي بالتعاون مع الجهات الحكومية بما يمكنهم من الاستفادة من فرص القيمة المحلية المضافة وتنفيذ استراتيجيات تطوير القيمة المحلية المضافة لتعزيز نصيب الشركات المحلية من العقود والمشتريات، وإيجاد المزيد من فرص التدريب من أجل التشغيل للعمانيين والتعاون من أجل وضع الحلول للتحديات التي تواجهها القطاعات الأخرى عبر منصّة موحّدة.
وقال المهندس عبدالأمير بن عبدالحسين العجمي إن هذا المجلس هو الثالث لهذا العام، وأتاح لنا الفرصة لمناقشة سبل تعزيز توفير الوظائف للعمانيين، والمضي قدماً بجهود التدريب وصقل مهارات الشباب، إلى جانب بناء سلاسل تموين محلية، وتنويع الاقتصاد الوطني، وكيفية استفادة القطاعات الاقتصادية المختلفة من نماذج النجاح التي تحققت في قطاع النفط والغاز.
وأوضح العجمي أن “شركة تنمية نفط عُمان اضطلعت بدور رائد في مجال القيمة المحلية المضافة، عبر العمل مع الشركاء من القطاعين العام والخاص لتوفير أكثر من 50 ألف فرصة عمل وتدريب وإعادة استيعاب للعمانيين الباحثين عن عمل، وبناء المصانع وورش العمل، وتخصيص جزء من عقودنا للشركات المحلية. ولكن مع ذلك تتطلب القيمة المحلية المضافة صبراً وأناة والتزاماً من الجميع لاستدامة الجهود القائمة.
يذكر أن مجلس الشركة الأول قد عقد في أبريل الماضي وتناول موضوع إدارة الطاقة، في حين عقد المجلس الثاني في أغسطس واستعرض المسؤولية الاجتماعية التشاركية. وقد دشنت الشركة هذه المبادرة الفكرية على المستوى القيادي من أجل مناقشة أبرز القضايا التي تواجهها السلطنة مع ذوي الشأن الرئيسيين، واقتراح الحلول لها.


تاريخ النشر: 11 سبتمبر,2018

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/282332

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014