الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م - ٩ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / إيران تطالب العراق بتسليم منشقين أكراد وإغلاق قواعدهم

إيران تطالب العراق بتسليم منشقين أكراد وإغلاق قواعدهم

طهران ـ وكالات:
ذكر تقرير نشرته وكالة فارس الإيرانية للأنباء أن رئيس أركان القوات المسلحة طالب السلطات في بغداد بتسليم منشقين أكراد يتمركزون بالعراق وإغلاق قواعدهم.
وجاءت تصريحات الميجر جنرال محمد باقري التي نقلتها الوكالة بعد ثلاثة أيام من تقارير أشارت إلى أن الحرس الثوري الإيراني أطلق سبعة صواريخ على قاعدة تابعة لجماعة كردية إيرانية مسلحة في شمال العراق مما أدى إلى مقتل 11 شخصا على الأقل.
وقالت الوكالة نقلا عن باقري “يجب ألا تسمح الحكومة العراقية والسلطات الكردية بوجود مثل هذه القواعد على أراضيها ويجب أن تسلم هؤلاء الإرهابيين الانفصاليين إلى إيران”.
وأضافت “إن كنتم لا تستطيعون تسليمهم فيجب عليكم ترحيلهم… إيران لها الحق في الدفاع عن نفسها”. وقال باقري “بإيعاز من دول بالمنطقة وأميركا… نفذ هؤلاء الإرهابيون الانفصاليون عمليات داخل إيران… ومثل هذه الأفعال غير مقبولة بالنسبة لإيران”. وأضاف “حاولت سلطات كردستان العراق مرارا منعهم لكن المجموعة تعمل بإيعاز من آخرين”.
من جانبه صرح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي بأن طهران لن تجامل أحدا بشأن أمنها القومي “خاصة حين يتعلق الأمر باعتداءات من مجموعات مسلحة تعمد إلى شن هجماتها من خارج البلاد”.
وقال في تصريح خاص لـ “الجزيرة”، نشرته على موقعها الإلكتروني الليلة قبل الماضية، إن بلاده تأمل وتطالب بأن تكون الحدود مع إقليم كردستان العراق آمنة ومستقرة، واصفا تلك الحدود بأنها حساسة ومهمة.
وأضاف قاسمي أن “قصف المعارضة الكردية المسلحة بكردستان العراق لا يشكل الخيار الأمثل لبلاده”، لكنه اعتبر “استهداف مقار هذه الأحزاب خيارا إجباريا يأتي بدافع الردع والرد” على ما وصفها بـ “اعتداءات تلك الأحزاب المسلحة وقتلها عددا من حرس الحدود الإيراني قبل أسابيع”.
وكانت السلطات العراقية اعتبرت قصف القوات الإيرانية، الذي استهدف مقارا للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني في قضاء كويسنجق بمحافظة أربيل شمالي العراق يوم السبت الماضي، انتهاكا للسيادة الوطنية.
وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد محجوب إن “وزارة الخارجية العراقية تعبر عن رفضها للقصف الذي استهدف قضاء كويسنجق التابع لمحافظة أربيل والذي أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى”.
وأكد محجوب حرص العراق على أمن جيرانه، وعبر في الوقت نفسه عن الرفض القاطع لخرق السيادة العراقية من خلال قصف أي هدف داخل الأراضي العراقية دون تنسيق مسبق مع الجهات العراقية من أجل تجنيب المدنيين آثار تلك العمليات.
وكان الحرس الثوري الإيراني قد أكد أنه استهدف يوم السبت بسبعة صواريخ مقارا تابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني في المناطق الحدودية بين إيران والعراق. وقالت مصادر كردية إن القصف أسفر عن مقتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص فضلا عن إصابة 30 آخرين.

إلى الأعلى