الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “منظمة شنجهاي القوة الأوراسية الصاعدة” .. الإصدار الثالث للباحث السعودي ماهر القصير

“منظمة شنجهاي القوة الأوراسية الصاعدة” .. الإصدار الثالث للباحث السعودي ماهر القصير

صدر عن دار الفكر العربي بالقاهرة الطبعة الأولى من كتاب (منظمة شنغهاي القوة الأوراسية الصاعدة تشكل الهوية الأوراسية) للباحث السعودي ماهر بن إبراهيم القصير.
جاء الكتاب في 299 صفحة من الحجم المتوسط ، يتناول فيه الباحث منظمة شنغهاي للتعاون من عدة جوانب سواء أسباب النشأة وظروف التكوين وآلية ايجادها والمصالح التي تتوخاها كل دولة عضو في المنظمة والدول (القلب) الفاعلة والمحركة للمنظمة ودورها في مركب الأمن الإقليمي الآسيوي والأوراسي ومجال توسيع هذا الدور عالميا أم تمركزه في المجال الأمني الداخلي لدوله.
كما يتطرق أيضا لدور منظمة شنغهاي في الأزمات الدولية من الأزمة السورية والأوكرانية والجزر المتنازع عليها في بحر الصين الشرقي وإدارتها لهذه الأزمات التي ستحدد خريطة العالم الجيوسياسية وإعادة توزع تمركز القوى العظمى على الساحة الدولية وتأثيراتها الإقليمية والدولية على إعادة صياغة التحالفات والاصطفافات في مركبات الأمن الإقليمية التي سيكون نتيجتها إما تسوية عالمية كبرى تحدد مناطق نفوذ لكل قوى عظمى أو حرب عالمية ثالثة لتحديد قوة كل طرف على أرض الواقع . وستكون بوابة أيضا لتسوية عالمية كبرى لولادة نظام عالمي جديد، وإن كان احتمال الحرب العالمية الثالثة غير مرجح ولكنه مطروح والأرضية المناسبة له مهيئة وقابل في أي لحظة للاشتعال.
ويوضح الباحث ماهر القصير في كتابه كيف استفادت الصين وروسيا من هذه المتغيرات والأزمات السابقة التي عادت عليهما بالعديد من المكاسب الإقليمية والدولية والاقتصادية وتشكيل هوية إقليمية قارية موحدة هي الهوية الأوراسية تحت غطاء منظمة شنغهاي للتعاون. والباحث حاصل على ليسانس الحقوق من جامعة بيروت العربية عام 2001م، ويقيم حالياً في السلطنة .

إلى الأعلى