الأحد 23 سبتمبر 2018 م - ١٣ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / افتتاح أعمال “المؤتمر العربي للمدن المستدامة تمكين شركاء الاستدامة في تطوير المدن”
افتتاح أعمال “المؤتمر العربي للمدن المستدامة تمكين شركاء الاستدامة في تطوير المدن”

افتتاح أعمال “المؤتمر العربي للمدن المستدامة تمكين شركاء الاستدامة في تطوير المدن”

تحت شعار “مدينتنا مسؤوليتنا ”
المؤتمر يناقش التخطيط العمراني لتنظيم الحياة العصرية والبنية التحتية

صلالة : من عوض دهيش :
افتتحت أمس أعمال “المؤتمر العربي للمدن المستدامة تمكين شركاء الاستدامة في تطوير المدن” تحت شعار “مدينتنا مسؤوليتنا”، والذي تنظمه بلدية ظفار بالتعاون مع الرعاية الأولى لتنظيم المؤتمرات بمقر مجمع السلطان قابوس الشبابي للثقافة والترفيه بشراكة استراتيجية مع كل من المعهد العربي للتخطيط بدولة الكويت ومنظمة المدن العربية .
رعى افتتاح المؤتمر سعادة الشيخ سالم بن عوفيت بن عبدالله الشنفري رئيس بلدية ظفار بحضور معالي المهندس أحمد حمد صبيح الأمين العام لمنظمة المدن العربية بمشاركة عدد من كبار المسؤولين وصناع القرار في دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية والخبراء والمهتمين في مجال الطاقة والاستدامة والاقتصاد وتخطيط المدن والإسكان والطاقة النظيفة وعدد من رؤساء الوفود من دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية وعدد من المسؤولين بالقطاعين الحكومي والخاص من السلطنة.
ويناقش المؤتمر خمسة محاور رئيسية تسلط الضوء على مصفوفة التنمية المستدامة في المدن العصرية ودور القطاع الخاص في الاستثمار وتطوير المدن، إضافة إلى الحديث عن دور المجالس البلدية كمولدات الحركة لشركاء الاستدامة ويشارك في المؤتمر أكثر من 150 مشاركا من داخل وخارج السلطنة .
ويناقش المؤتمر مواضيع التخطيط العمراني لتنظيم الحياة العصرية، والبنية التحتية وخارطة الطريق للتنمية المستدامة في واجهة التغير المناخي ، ومواءمة المدن الذكية لمتطلبات الاستدامة، وإدارة المشاريع وعمليات التنسيق بين الشركاء والقطاعات ، والمبادرات الريادية والإبداعية في المجالس البلدية لتحسين الخدمات وإيجاد الروح التنافسية وتحقيق الاستدامة والتنافسية للتنمية المستدامة طويلة المدى للقطاع الخاص وسياسات التمويل الأخضر وأساليب وأنماط تنمية الموارد الذاتية وتطوير خدمات النقل (الأخضر) المستدام والمسؤولية الاجتماعية لشركاء التنمية الاستراتيجيين ودورها في تطوير العمل والأبنية الخضراء مستقبل الإعمار والطاقات المتجددة كمنظور استراتيجي لإدارة المدن والنفايات وإعادة التدوير وأثرها على البيئة ، ومصادر المياه والتوعية المائية في استدامة التزويد المائي وتجربته في إحداث التغيير في العمل البلدي وتطوير المدن وقصص نجاح الشركات في التنمية المستدامة .
وقد بدأ المؤتمر بكلمة ترحيبية ألقاها المهندس عبدالقادر بن أحمد الحداد نائب رئيس بلدية ظفار قال فيها : إنَّ انعقاد هذا المؤتمر في توقيتٍ زمنيٍّ مُعبَّق بأجواء احتفالية مُتَوَاصِلة بإنجاز جُملةٍ من المشاريع التنموية الكبرى على امتداد هذه الأرض الغالية، ليعيد وَضع الدّور على الجهات المختصة مرة أخرى إلى مقدِّمة القطارِ التنموي، بمسؤولياته تجاه الوطن ودفع مسيرة التنمية خطواتٍ أوسع إلى الأمام ومن أجل ذلك راعى المؤتمر تنوُّع المحاور وتعدُّد جلسات النقاش، لتشمل الجوانب التشريعية والتخطيطية والاستثمارية والبيئية والخدمات آملين بالخروج بمعاييرموضوعية تحدِّد ملامح رؤية مستقبلية مُتكاملة ، هدفها الأسمى خدمة الأجيال الحالية ، وتأمين مستقبل الأجيال القادمة توافقاً مع مكوِّنات التنمية المستدامة وأهدافها العامة.
بعد ذلك ألقى الشيخ نايف بن أحمد الشنفري رئيس مجلس إدارة الرعاية الأولى لتنظيم المؤتمرات كلمة قال فيها : إنَّ العُنوانَ الذي تنتظمُ تَحْتَه أعمالُ الدَّورةِ الأولَى من هذا المؤتمَر “مَدينتُا مَسؤوليتُنا” ليؤكِّد في مضمونه على مُعطًى جوهريٍّ في معادلةِ إشكالِ الاستدامةِ في المدن العربية ، ممثلًا في تعظيمٍ حجمِ المسؤوليةِ التشاركيَّة الوطنية بين جميع الأطراف ذات العلاقة بموضوع المؤتمرومعبِّدًا الطريق أمام الخبراء والمختصين لمعالجةِ واقعِ الحال بإيجابياتِه وطموحاته بهدف بناء خطة مركزية تعمل على إيجاد حالة من التوازن في توزيع عناصر التنمية ، وفق خُطط تُبرمَج زمنيا على مراحل تضمَن استثمارًا فاعلًا وتوزيعًا عادلًا للمقومات والموارد، بما يصبُّ في النهاية في صالح تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.
وألقى سعادة الدكتور بدر عثمان مال الله مدير عام المعهد العربي للتخطيط قال فيها : إن لنجاح أي استراتيجية أو خطة لتطوير المدن العربية وتحويلها إلى مدن مستدامة يتطلب شراكة مجتمعية ووعيا كبيرا لدى المواطنين .
كما ألقى معالي المهندس أحمد حمد الصبيح أمين عام منظمة المدن العربية كلمة قال فيها : إن المدن في عالم اليوم هي المحرك الأساسي للتنمية المستدامة والبلديات هي مولدات الحركة لشركاء الاستدامة مبينا بأن ظاهرة التحضر من أهم أشكال اتساع المدن ونموها .
بعد ذلك بدأت أعمال جلسات المؤتمر بالجلسة الأولى التي أتت بعنوان “مصفوفة التنمية المستدامة في المدن” وشهدت تقديم ورقة عمل بعنوان ” التخطيط الاستراتيجي كإطار للتخطيط العمراني ومدخل لتحقيق التنمية المستدامة” ألقاها الدكتور أشرف العربي مستشار بالمعهد العربي للتخطيط وزير التخطيط السابق بجمهورية مصر العربية.
بعد ذلك ألقى المهندس يحيى بن سليم البلوشي مشروع الاستراتيجية العمرانية من المجلس الأعلى للتخطيط ورقة عمل بعنوان “الاستراتيجية الوطنية للتنمية العمرانية” كما قدم سعادة علاء الدين زهران رئيس معهد التخطيط القومي بجمهورية مصر العربية ورقة بعنوان ” دور المدن الذكية في تعزيز التنمية المستدامة – خبرات عالمية وعربية “وكان سعادة راعي الحفل قد قام بتكريم المشاركين في المؤتمر.

إلى الأعلى