الإثنين 19 نوفمبر 2018 م - ١١ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يطوق (داعش) في تلول الصفا.. ويعثر على أسلحة وذخائر من مخلفاتهم بريف الميادين
الجيش السوري يطوق (داعش) في تلول الصفا.. ويعثر على أسلحة وذخائر من مخلفاتهم بريف الميادين

الجيش السوري يطوق (داعش) في تلول الصفا.. ويعثر على أسلحة وذخائر من مخلفاتهم بريف الميادين

دمشق ـ الوطن :
شددت وحدات الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة إحكام الطوق على من تبقى من إرهابيي تنظيم “داعش” في منطقة تلول الصفا آخر معاقل التنظيم الارهابي في عمق بادية السويداء الشرقية. حيث أفادت وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا” بأن وحدات من الجيش سيطرت ناريا على مناطق متقدمة في الجروف الصخرية البازلتية شديدة الوعورة المليئة بالمغاور والكهوف والجحور وعززت انتشارها وثبتت مواقعها في مساحات جديدة على اتجاه تلول الصفا بالتزامن مع تدمير سلاحي الجو والمدفعية في الجيش أوكار وتحصينات وتحركات لتنظيم “داعش” والقضاء على العديد من إرهابييه بينهم قناصون. وأشارت “سانا” إلى أن وحدات من الجيش أفشلت محاولات جديدة لإرهابيي تنظيم “داعش” بالفرار من تلول الصفا بالريف الشرقي بعد اشتباكات عنيفة اسفرت عن مقتل واصابة العديد منهم وتدمير الية مركب عليها رشاش ثقيل.
من جهة اخرى، عثرت وحدات من الجيش العربي السوري خلال متابعة أعمال تأمين ما تبقى من قرى وبلدات ومزارع في منطقة الميادين بريف دير الزور الجنوبي الشرقي على أسلحة وذخائر وأجهزة اتصال من مخلفات تنظيم داعش الإرهابي. وأفادت “سانا” بأن عناصر الهندسة في وحدات الجيش العاملة بريف دير الزور الشرقي تابعت أعمال تمشيط ما تبقى من مناطق لتأمينها ورفع المفخخات والألغام من مخلفات إرهابيي تنظيم داعش تمهيدا لاستكمال عودة الأهالي إلى المنطقة الذين غادروها تحت ضغط اعتداءات التنظيم التكفيري. وبينت أنه خلال أعمال التمشيط تم العثور على أسلحة وذخائر وأجهزة اتصال من مخلفات التنظيم الإرهابي في ريف منطقة الميادين الشرقي تضمنت عبوات ناسفة وقوالب لتصنيعها ورشاشات دوشكا وبنادق آلية وذخائر متنوعة وأجهزة اتصالات لاسلكية وفضائية. وعثرت وحدات الهندسة في الجيش العربي السوري بالتعاون مع الجهات المختصة في الـ24 من اغسطس الماضي خلال تمشيطها بلدة صبيخان التابعة لمنطقة الميادين على مستودع أسلحة وذخائر يحتوى على بنادق حربية الية وعدد كبير من قذائف الهاون بعضها غربي الصنع بعيارات مختلفة وورشة لتصنيع القذائف الصاروخية وقذائف دبابات وصواريخ تحمل على الكتف إضافة إلى مستودع يضم أدوية ومستلزمات طبية أجنبية المنشأ في بلدة دبلان شرق مدينة دير الزور بنحو60 كم وجميعها من مخلفات إرهابيي داعش . وتواصل وحدات الجيش بالتعاون مع الجهات المختصة عملها في تمشيط جميع المناطق المحررة لتطهيرها من مخلفات الإرهابيين لضمان عودة آمنة للأهالي. وفي هذا السياق عادت في السابع من الجاري مئات العائلات المهجرة إلى منازلها في مدينة الميادين وريفها.

إلى الأعلى