الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م - ١٥ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يغلق طرق مؤدية لـ(الخان الأحمر) وسط اعتصامات الفلسطينيين
الاحتلال يغلق طرق مؤدية لـ(الخان الأحمر) وسط اعتصامات الفلسطينيين

الاحتلال يغلق طرق مؤدية لـ(الخان الأحمر) وسط اعتصامات الفلسطينيين

القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
أغلقت سلطات الاحتلال الاسرائيلي منذ ساعات صباح أمس، بعض الطرق الفرعية المؤدية الى قرية الخان الاحمر شرقي القدس المحتلة. وأفادت مصادر فلسطينية، بأن جرافة تابعة لجيش الاحتلال، شرعت منذ ساعات الصباح الاولى بإغلاق الطرق الفرعية الموصلة الى قرية الوداي الاحمر التي تمت ازالتها فجر امس في المنطقة الشمالية لقرية الخان الاحمر والمحاذية لمستوطنة “كفار ادوميم”. واضافت المصادر ذاتها، ان اعمال تجريف واغلاق الطرق الفرعية انتقلت بعد ذلك إلى المنطقة الشرقية المحاذية للطريق الرئيس الواصل الى قرية الخان الاحمر. وقالت ان رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، وكافة المتواجدين في قرية الخان الاحمر اعتصموا على الطريق الرئيس الموصل الى القرية (شارع القدس- اريحا) احتجاجا على اغلاق الطرق الفرعية المؤدية إلى الخان الاحمر. واضافت ان جنود الاحتلال اعتدوا على المعتصمين لابعادهم عن الشارع المذكور، وان عراكا بالايدي يدور الآن بين المعتصمين وقوات الاحتلال، وان الاخيرة اعتقلت ثلاثة مواطنين ومتضامن فرنسي يحمل الجنسية الاميركية. وعرف من بين المعتقلين كل من: ابراهيم ابو داهوك، سليمان الهذالين، و ابو النمر.
في سياق متصل، دعت حركة “فتح” حكومات الاتحاد الأوروبي إلى تطبيق توجهات البرلمان الأوروبي بشأن قرار إسرائيل هدم قرية “الخان الأحمر” في شرق القدس. وثمنت الحركة، في بيان صحفي، تصريحات كل من مفوضة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي والبرلمان الأوروبي نفسه، بخصوص تحذيرهم إسرائيل من معنى وتبعات هدم قرية الخان الأحمر كما صدرت أمس الاول في كل من بروكسل وستراسبورج. وجاء في بيان فتح “نحن بحاجة لخطوات من الحكومات الأوروبية لصد إسرائيل عن هدم الخان الأحمر تحت طائلة التهديد بتعليق اتفاقية الشراكة مع إسرائيل”. من جهتها ،أشادت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية بموقف البرلمان الأوروبي وإدانته لقرار إسرائيل هدم قرية الخان الأحمر. وقال وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي في بيان “إن تحذير البرلمان الأوروبي إسرائيل من مغبة انتهاك معاهدة جنيف الرابعة وارتكاب جريمة ترحيل قسري لسكان الخان الأحمر هو خطوة إضافية دولية تدين ما ستقوم به إسرائيل وتحذرها من تبعات تنفيذ هذا القرار”. وثمن المالكي موقف الكتل السياسية في البرلمان الأوروبي التي دعمت التصويت على القرار المذكور ودفعت لإنجاحه، “رغم الدعم الذي حظيت به إسرائيل من طرف الكتلة المتصهينة في البرلمان الأوروبي”. على صعيد آخر، أوقفت البعثة الدبلوماسية الفلسطينية في واشنطن أعمالها مساء امس الاول مبدية الأمل في أن تكون هذه “اللحظة الحزينة” مجرّد إغلاق لفترة وجيزة. وقال ممثّل بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في الولايات المتحدة حسام زملط في شريط فيديو بثّه على فيسبوك ووجّهه إلى “الشعب الأميركي الكبير”، “اليوم هو الموعد الذي حددوه لنا” لإنهاء عمل البعثة في واشنطن. وكانت الولايات المتحدة أعلنت الإثنين إغلاق البعثة، متهمة القادة الفلسطينيين برفض التحدّث مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وبعدم إجراء مفاوضات سلام مع إسرائيل. لكن المسؤولين الفلسطينيين الذين قطعوا كل الاتصالات مع الحكومة الأميركية منذ أواخر 2017 بعد اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، سارعوا إلى استنكار “التهديدات الأميركية”. ويتزامن القرار الأميركي بإغلاق البعثة، مع الذكرى الـ25 لاتفاقات أوسلو التي كان يُفترض أن تقود الى حل دائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وندد زملط بقرار “مؤسف وعقابي”، قائلاً إن “إدارة ترامب لم تُعطنا سوى خيارين فقط: أن نفقد علاقتنا معها، أو نفقد حقوقنا كأمة. إن رئيسنا وقادتنا والشعب الفلسطيني قد اختاروا حقوقنا”.

إلى الأعلى