الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م - ١٥ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يقضي على إرهابيين في ريف حماة

الجيش السوري يقضي على إرهابيين في ريف حماة

دمشق ـ الوطن ـ عواصم ـ وكالات:
أوقعت وحدة من الجيش العربي السوري أفراد مجموعة إرهابية بين قتيل ومصاب ودمرت عتادهم بريف حماة الشمالي. وأفادت وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا” بأن وحدة من الجيش نفذت عملية مركزة ضد أفراد مجموعة من إرهابيي “جبهة النصرة” أثناء قيامهم بعمليات التحصين على أطراف بلدة الجنابرة بريف حماة الشمالي. وبينت “سانا” أن العملية أسفرت عن إيقاع أفراد المجموعة بين قتيل ومصاب عرف منهم الإرهابي خالد تيناوي الملقب بـ “أبو عمر الدمشقي” وهو من أبرز متزعمي التنظيمات الإرهابية في المنطقة. وقضت وحدة من الجيش أمس الاول برمايات مركزة على كامل أفراد مجموعة إرهابية تابعة لما يسمى “كتائب العزة” تتحصن ضمن الجروف الصخرية وتقوم بعمليات قنص في أطراف بلدة المصاصنة ومن بين القتلى الإرهابي سليمان علي. وتضم المجموعات الإرهابية المنتشرة في بعض قرى ريف حماة الشمالي وريف إدلب آلاف المرتزقة الأجانب أغلبهم ينتمي لتنظيم جبهة النصرة وما يسمى “الحزب التركستاني” تسللوا من الأراضي التركية ويتلقون الدعم والتسليح عبر الحدود المشتركة من قبل أنظمة إقليمية وغربية.
من جانبه، تفقد وزير الدفاع السوري العماد علي أيوب، قوات الجيش في ريفي حماة ودلب شمال غرب سوريا. وقالت مصادر إعلامية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) “تفقد وزير الدفاع التشكيلات القتالية في منطقة جورين بريف حماة الغربي والجبهات المتقدمة بريف إدلب”. وأكدت المصادر أن تفقد وزير الدفاع للقوات السورية “يعتبر مؤشرا على قرب المعركة في منطقة جورين في ريف حماة الغربي ومعركة جسر الشغور”. وكشف قائد ميداني يقاتل مع القوات الحكومية لـ(د.ب.أ) “بعد زيارة وزير الدفاع السوري إلى منطقة جورين وجبهات إدلب الغربية، ربما تنطلق عملية عسكرية محدودة في منطقة جسر الشغور التي تسيطر عليها هيئة تحرير الشام وتنظيم حراس الدين المصنفين تنظيمين إرهابيين”.
سياسيا، بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع أعضاء مجلس الأمن الروسي الوضع في إدلب وأعرب عن قلقه إزاء أعمال الإرهابيين الموجودين فيها. ونقلت وكالة سبوتنيك عن المتحدث الرسمي باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قوله حول الاجتماع: “استمر تبادل الآراء حول الوضع في إدلب .. ومرة أخرى تم الإعراب عن القلق إزاء التمركز المكثف للإرهابيين في المدينة ونشاطهم المزعزع للاستقرار”. وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أكدت أمس الاول أن التوتر في محافظة إدلب يتصاعد بسبب تحولها إلى بؤرة لوجود الإرهابيين بأعداد كبيرة لافتة إلى أن هؤلاء الإرهابيين” يستعدون للاعتداء على مناطق في حلب وحماة”. وحذرت وزارة الدفاع الروسية من ارتكاب المجموعات الإرهابية مجزرة بحق المدنيين في إدلب عبر استخدام السلاح الكيميائي بغية اتهام الجيش العربي السوري بارتكابها لتبرير عدوان يدور التحضير له في أروقة البيت الأبيض ووزارات دفاع وأجهزة استخبارات حلفائها من الدول المعادية للدولة السورية وشعبها.
الى ذلك، أكد المتحدث الصحفي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أنه يجري التحضير لعقد لقاء بين الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في سوتشي يوم الاثنين المقبل. وفي إجابة عن سؤال الصحفيين حول إمكانية لقاء الزعيمين في سوتشي يوم الاثنين، قال بيسكوف، “أجل، هذا اللقاء ممكن، نعم”،بحسب وكالة سبوتنيك. كان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، قد اعلن، في وقت سباق أمس أن أردوغان، سيعقد لقاء مع بوتين، يوم الإثنين المقبل، لبحث الملف السوري. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك، عقده مع نظيره الباكستاني شاه محمود قريشي، عقب لقاء جرى بينهما على هامش زيارة رسمية يجريها اليوم إلى إسلام آباد،حسبما ذكرت وكالة الأناضول للأنباء التركية. وقال جاويش أوغلو إن تركيا تنتهج السياسة الأكثر وضوحا في سوريا على وجه العموم ومحافظة “إدلب” بشكل خاص، وهي تريد السلام والحل السياسي في سوريا. وأوضح أن بلاده تبذل جهودًا حثيثة على مستويات مختلفة من أجل وقف الهجمات على إدلب، وأنها تناقش هذه المسألة مع جهات أخرى. يشار إلى ان الوزير التركي لم يكشف عن مكان اللقاء بين الرئيسين.

إلى الأعلى