الخميس 15 نوفمبر 2018 م - ٧ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يتقدم في عملياته بتلول الصفا ويوقع قتلى من الإرهابيين بريف حماة
الجيش السوري يتقدم في عملياته بتلول الصفا ويوقع قتلى من الإرهابيين بريف حماة

الجيش السوري يتقدم في عملياته بتلول الصفا ويوقع قتلى من الإرهابيين بريف حماة

كمين لداعش يوقع 20 قتيلا من (قسد) في دير الزور
دمشق ـ الوطن ـ عواصم ـ د ب ا:
يواصل الجيش السوري تقدمه وتعزيز انتشاره ونقاط تثبيته في عمق الجروف الصخرية المحيطة بتلول الصفا آخر معاقل تنظيم “داعش” الإرهابي في عمق بادية السويداء الشرقية. وأفادت وكالة الانباء السورية بأن وحدات من الجيش حققت تقدما جديدا على محور أرض قاع البنات شمال غرب تلول الصفا وسيطرت على مساحات إضافية في عمق الجروف شديدة الوعورة بعد اشتباكات عنيفة مع إرهابيي “داعش” قضت خلالها على أعداد منهم بينهم 10 قناصين وفرار من تبقى منهم باتجاه عمق الجروف. وأشارت “سانا” إلى أن التقدم على هذا المحور سمح لوحدات الجيش بالسيطرة نارياً على آخر البرك المائية التي يستفيد منها إرهابيو “داعش” إلى الشمال من قبر الشيخ حسين. وبينت “سانا” أن وحدات من الجيش عززت انتشارها ونقاط تثبيتها في المناطق التي سيطرت عليها في عمق الجروف الصخرية على مختلف محاور تقدمها ومشطت المغاور والكهوف بالتزامن مع تنفيذ سلاحي الجو والمدفعية رمايات نارية مركزة على نقاط تحصين ودشم وفلول الإرهابيين بعمق المنطقة حول تلول الصفا والقضاء على أعداد منهم.
من جهة اخرى، وجهت وحدات من الجيش العربي السوري ضربات مركزة على تجمعات وخطوط الدفاع لإرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المرتبطة به في ريف حماة الشمالي. وأفادت “سانا” بأن وحدة من الجيش دمرت بضربات مدفعية وكرا لإرهابيي ما تسمى “كتائب العزة” على أطراف بلدة حصرايا وأوقعتهم قتلى من بينهم خالد محمد المحمود. وأشارت الوكالة السورية إلى أن وحدة من الجيش اشتبكت مع مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم جبهة النصرة و”الحزب التركستاني” كانت تقوم بأعمال تفخيخ المنازل والمرافق العامة في محيط بلدة الحويز بريف حماة الشمالي. وبينت “سانا” أن الاشتباكات انتهت بمقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير معداتهم وأسلحتهم. وأوقعت وحدة من الجيش أمس الاول أفراد مجموعة من إرهابيي “جبهة النصرة” بين قتيل ومصاب على أطراف بلدة الجنابرة بريف حماة الشمالي عرف منهم الإرهابي خالد تيناوي الملقب بـ “أبو عمر الدمشقي” وهو من أبرز متزعمي التنظيمات الإرهابية في المنطقة.
على صعيد اخر، قتل ما لا يقل عن 20 من عناصر ما تمسى بـ”قوات سوريا الديموقراطية”، في كمين لتنظيم “داعش” في شرق سوريا، كما ذكر ما يعرف بـ”المرصد السوري لحقوق الانسان”.
واعلن المرصد “مقتل ما لا يقل عن 20 عنصرا من قوات سوريا الديموقراطية خلال كمين لداعش الذي استغل الاحوال الجوية السيئة وعاصفة ترابية، فتقدم الارهابيون وحاصروهم مستخدمين عبوات واطلاق النار”، وذلك خلال هجوم على منطقة هجين الخاضعة لسيطرة الارهابيين في محافظة دير الزور.
وبدأت ما تسمى بـقوات سوريا الديموقراطية والتي تعرف اختصارا بـ “قسد” الاثنين الماضي بإسناد من طيران التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، المرحلة الثالثة من عملية عسكرية تعتبر الفصل الاخير من هجوم يهدف الى القضاء على وجود التنظيم الارهابي شرق سوريا. ويستهدف الهجوم الجيب الاخير الذي يسيطر عليه الارهابيون على الضفة الشرقية لنهر الفرات في منطقة غير بعيدة من الحدود العراقية. ويتحصن نحو ثلاثة الاف ارهابي معظمهم اجانب في منطقة هجين. واعلنت “قسد” أخيرا أن بينهم “قادة من الصف الاول”.

إلى الأعلى