الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / الخليلي : الفقيه لايجب ان يكون منغلقاً على نفسه بل يجب أن يكون على إطلاع بمستجدات الحياة
الخليلي : الفقيه لايجب ان يكون منغلقاً على نفسه بل يجب أن يكون على إطلاع بمستجدات الحياة

الخليلي : الفقيه لايجب ان يكون منغلقاً على نفسه بل يجب أن يكون على إطلاع بمستجدات الحياة

ضمن برامج الدورة الشرعية التي تنفذها “الوعظ والإرشاد”

ألقى سماحة الشيخ العلامة أحمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة صباح أمس محاضرة دينية بكلية العلوم الشرعية لطالبات الدورة الشرعية التي تنظمها وتنفذها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ممثلة بالمديرية العامة للوعظ والإرشاد حيث قال سماحته : إن الإنسان مهما أوتي من الذكاء والخبرة ومهما أوتي من الملكات الظاهرة والباطنة فإنه يبقى بحاجة إلى أن يستبصر بالشيء الذي يقدم عليه ببصيرة تدله على مواطئ أقدامه وتبين له كيف تكون أقدامه وكيف تكون أحجامه فإن كل شئ بحاجة إلى معرفة سابقة.
وقال سماحته بأن العقول مهما كانت فهي محدودة فالإنسان محدود فيما أوتي لا يستطيع تجاوز هذه الحدود ولايمكن أن يرجع الدين إلى ما أوتيه الإنسان من ملكات عقلية ومن تجارب يمر بها في حياته وإنما الدين يرجع إلى الله تعالى سبحانه الذي يعلم السر في السموات والأرض ويعلم كيف يمكن أن يتواصل الإنسان مع المنظومة الكونية وأن يتحد معها فالكون بأسره خاضع لأمر الله مستجيب لدعوته ساجدا لجلاله مسبحا بحمده .
وتطرق سماحة الشيخ في المحاضرة إلى عظمة الله تعالى في الكون والإنسان كما تطرق إلى أهمية الفقه في الدين بجانب علم العقيدة .
وقال سماحة الشيخ : إن الفقه في دين الله تعالى لا يعني أن يكون متغذيا بهذه النظريات ولا يبالي بتطبيقها بل عليه أن يكون واقعا في حياته وأشار سماحته في محاضرته إلى أن الفقيه في دين الله تعالى لا يعني أن يكون منغلقاً على نفسه ولا يعرف ما يحدث من حوله بل يجب عليه أن يكون على اطلاع بجميع مستجدات الحياة من قضايا وأحداث ولابد للمرأة أن يكون لها دور فاعل في هذا الجانب وفي المجتمع بحيث تتفقه في دين الله وتعلم بنات جنسها فالمرأة للمرأة أدرى بأحوالها في الفقه.
وجاءت هذه المحاضرة الدينية ضمن برامج الدورة الشرعية التي تنفذها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ممثلة في المديرية العامة للوعظ والإرشاد وقد خصصت للفتيات وتستهدف الدورة الموظفات في مختلف المجالات وطالبات الجامعات والكليات ومخرجات دبلوم التعليم العام تشاركت في هذه الدورة أكثر من 500 مشاركة من مختلف محافظات وولايات السلطنة .

إلى الأعلى