الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م - ١٠ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / المناطق الساحلية بجعلان بني بو علي بحاجة لتوصيل مياه الشرب لقاطنيها
المناطق الساحلية بجعلان بني بو علي بحاجة لتوصيل مياه الشرب لقاطنيها

المناطق الساحلية بجعلان بني بو علي بحاجة لتوصيل مياه الشرب لقاطنيها

تصلها عن طريق الصهاريج فقط
الأهالي : نقاط توزيع وتعبئة المياه لم تعد تغطي الكثافة السكانية والتوسع العمراني

- شراء الماء 5 مرات شهريا يتطلب وضع مصروفات إضافية لهذه الخدمة الضرورية -

جعلان بني بوعلي ـ من جمعة بن محمد الساعدي :
مازالت مطالبات أهالي وقاطني المناطق الساحلية بولاية جعلان بني بوعلي في مناطق السويح والبندرالجديد والحدة والرويس ورأس الخبة ورأس الدفة ووادي سال وغيرها من الأودية ذات الكثافة السكانية والمأهولة بالسكان والذين يصل عددهم لأكثر من 20 ألف مواطن ومقيم قائمة ومتكررة في إيجاد حل سريع لمطالباتهم بضرورة ربط منازلهم في هذه المناطق الساحلية المطلة على بحر العرب بشبكة مياه بدلا من توصيل المياه عن طريق الصهاريج والتي خصصتها الحكومة بنقل الماء من نقاط محطات توزيع المياه بأدوار محددة في كل منطقة لكل منزل والتي أصبحت اليوم لاتغطي احتياجات المواطن والمقيم من طلبه للماء لكثرة الاستخدامات والتوسع العمراني الحديث وزيادة أعداد الأسر في المنازل في هذه المناطق ذات الكثافة السكانية وازدياد عدد السكان سنويا جعل خدمة توفر الماء الصالح للشرب لسكان هذه المناطق من المشكلات التي يعانون منها يوميا لانقطاعها بسبب انتظار دوره أو يلزمه شراء الماء في الشهر أكثر من 5 مرات مما يتطلب وضع مصروفات خاصة لشراء هذه الخدمة الضرورية والتي لايستنغى عنها أي بشر في الحياة .
(الوطن ) رصدت مطالبات المواطنين في هذه المناطق الساحلية والذين يصرفون ما في جيوبهم على شراء الماء من أجل الاستخدامات المنزلية اليومية منذ سنوات طويلة بعد أن أصبحت خدمة توصيل الماء عبر الصهاريج المخصصة لهذه المناطق غير كافية ولاتلبي احتياجاتهم اليومية من الماء .
المياه لم تعد كافية
يقول المواطن سالم بن خميس الغنبوصي من سكان منطقة السويح الساحلية : إننا ومنذ سنوات طوال ونحن في أشد الحاجة لخدمة ربط منازلنا بالمياه الصالحة للشرب بدلا من عملية التوصيل الحالية وهي الصهاريج من نقاط التوزيع الحكومي والتي أصبحت غير كافية لتزايد عدد السكان والضغط الكبير على هذه الصهاريج مما يلزم الأمر قيام رب الأسرة وبصفة متواصلة لشراء الماء من جيبه الخاص وعدم انتظار دور منزله والذي في بعض الأحيان يتم تأجيله في حالة وجود الخزان به ماء .
شبكة مياه
أما المواطن سعيد بن سلطان السنيدي من سكان منطقة البندرالجديد فقال : بالرغم من أننا نعيش في واجهة بحر العرب الممتد على طول هذه المناطق الساحلية الجميلة والتي تتميز بموقعها الفريد وطقسها البارد في الصيف وتشهد حركة سياحية كبيرة إلا أن خدمة مياه الشرب في المنازل غير متوفرة حتى اليوم وكنا نأمل أن يتم عمل تحلية مياه من البحر لربط هذه المناطق ولكن لم يتحقق هذا المطب لذا نطالب حكومتنا الرشيدة بإيصال خدمة شبكة المياه بالمنازل لتكون هذه الخدمة الضرورية مكملة لكل الإنجازات والمعطيات والخدمات والتي تحققت في كل مناطق وقرى هذه الولاية العريقة من منجزات النهضة المباركة .
ناقلات المياه
أما المواطن حمد بن مبارك العريمي فقال : نحن سكان قرى ساحل بحر العرب بولاية جعلان بني بوعلي نناشد الحكومة وعلى رأسها الهيئة العامة للكهرباء والمياه بتوفير وإيصال خدمة المياه لمنازل المواطنين البالغ عددهم أكثر من 20 ألف نسمة والذين يعانون من توفر الماء عبر ناقلات المياه بالرغم من وجود محطات المياه وشبكة المياه قريبا من منازلهم والمواطنون مستعدون للمساهمة في دفع الرسوم للشركة عند القيام بتوصيل الخدمة لمنازلهم معربا عن أمله في دراسة وضع وظروف سكان هذه المناطق الممتدة من السويح إلى الدفة ومن وادي سال إلى وادي الحوراء والأودية الأخرى والإسراع في تقديم وإيصال خدمة المياه الصالحة للشرب والتي وفرتها الحكومة بإنشاء محطات تعبئة ناقلات المياه ومنها تزويد منازل المواطنين بالمياه عن طريق هذه الناقلات بالشراء ولكن هذه العملية تكلف المواطن كثيرا نظرا للاستهلاك المتزايد للمياه وصعوبة إيجاد ناقلة المياه باستمرار حسب ظروف صاحب الناقلة الذي قد يتوقف في أي لحظة لظروف متنوعة وبالتالي قد ينعدم الماء في المنزل لساعات وأحيانا لأيام فضلا عن انقطاع الماء من المحطة لأسباب أخرى.
وعلى هذا أصبح إمداد المياه للمنازل مباشرة أمرا مهما وملحا لضمان استمرار الماء الذي لا غنى عنه للاستخدامات المتنوعة سواء الأسرية وغيرها والتساؤل الذي يطرح نفسه ما الذي يؤخر تنفيذ مثل هذا المشروع والذي تستفيد منه الحكومة أيضا من خلال فواتير الاستخدام السكني أو التجاري أو الصناعي وأيضا لتواجد محطات التوزيع قريبة من هذه المناطق .

إلى الأعلى