الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / ملتقى ظفار الأول للفيلم العربى يتواصل في يومه الثالث بعرض “إلى جينين والغريب ومريم”

ملتقى ظفار الأول للفيلم العربى يتواصل في يومه الثالث بعرض “إلى جينين والغريب ومريم”

اليوم .. عروض الأفلام المشاركة تتواصل وندوة استغلال المكونات السياحية والتاريخية في محافظة ظفار للاشتغال بها فى الإنتاج السينمائي

محمد المردوف: نؤسس لقاعدة سينمائية عمانية قادمة من أجيال الشباب

صلالة ـ سعيد الشاطر:
تتواصل فعاليات ملتقى ظفار الأول للفيلم العربى بصلالة حيث نظمت رحلة لضيوف الملتقى لزيارة الأماكن السياحية والهضاب والجبال والعيون والكهوف بالمحافظة ، فى حين كانت الفترة المسائية تواصل عرض الافلام المشاركة في الملتقى من معظم الدول العربية.

الأفلام التسجيلية
تم عرض الفيلم التسجيلى “إلى جينين” وهو فيلم عمانى مدته 30 دقيقة من إخراج محمد تمان المعشنى، يتناول الفيلم رحلة الإبل فى محافظة ظفار للبحث عن المرعى، حيث يقوم أصحابها بتوجيهها الى منطقة الرعى فى رحلة تمتد لفترة طويلة حتى تصل إلى جنين، وترافق الرحلة أغانى الرعاة.

الأفلام الروائية الطويلة
بعدها تم عرض الفيلم الروائى الطويل بعنوان “الغريب” وهو فيلم عمانى من إخراج يوسف البلوشى مدته 96 دقيقة ، بطولة سعود الدرمكى، وخليل السنانى، يتناول الفيلم قصة شاب يتم اختطافه وهو طفل صغير ليعيش فى البادية ويهتم بتربية الابل، فيصبح مضمرا مشهور للجمال التى تشارك فى سباقات الابل ، فيقربه احد المشايخ منه ويساعده فى التعرف على اهله. بعدها تم عرض الفيلم الروائى السورى الطويل “مريم” من اخراج باسل الخطيب ، وبطولة أسعد فضة ، وسلاف فواخرجى ، وعابد فهد ، وصباح الجزائرى، يتناول الفيلم قضية الامة العربية من خلال المرأة السورية التى تعانى من ويلات الحروب ، حيث نرى المدن السورية وهى تتعرض للدمار، يروى لنا الفيلم قصة 3 نساء يعيشن فترات الحروب التى مرت بها سوريا ، كما اقيمت مساء ندوة سيمنار فى النقد الفنى للناقد على ابو شادى.

لقاء مع رئيس صالون ظفار للسينما
وكان لـ”الوطن” للقاء مع الفنان محمد بن عبد الله المردوف، رئيس صالون ظفار للسينما حيث قال: انطلقت أعمال ملتقى ظفار الأول للفيلم العربى بمشاركة محلية وعربية واسعه وبتنظيم من الجمعية العمانية للسينما وبحضور اسماء عربية وخليجية معروفه منهم سعاد عبد الله ومجموعة من النقاد والخبراء وجمع غفير من اهل الفن والأدب والصحافة والإعلام والجمهور المحب للسينما، ان ملتقى ظفار للفيلم العربى سيعقد سنويا بصلالة حيث نرى في هذا الملتقى تجمعا للمبدعين السينمائيين في الوطن العربي مع صناع الأفلام بالسلطنة، وأضاف قائلا إن هذا الاحتكاك يولد الإبداع ويثرى تجاربنا حيث إن الدول المستضافة في الملتقى رائدة مى مجال صناعة السينما عربيا.
وصرح ان المشاركات في الملتقى تتضمن أفضل الأفلام العربية الفائزة في المسابقات العربية والدولية لآخر عامين، إضافة الى مجموعة عمانية بالتساوي مع الافلام العربية، وان هناك لبنات تؤسس لقاعدة سينمائية عمانية قادمة من أجيال الشباب من الجنسين، وقد بدا واضحا من خلال تفاعل المشاركين من الشباب في الحلقات الفنية والمحاضرات مع دعم الجمعية العمانية للسينما وصالون ظفار للسينما حتى نستطيع إيجاد جيل يعنى أهمية السينما ويحقق صناعه سينمائية حقيقية فى السلطنة.
وقال المردوف: تم انتاج مجموعة أفلام لهذا الملتقى لكتاب ومخرجين وكل عناصر صناعة الفيلم بأيادي شباب وفتيات عمان ممن ينافسون في هذا الملتقى مع الأفلام العربية ، وكانت الجمعية العمانية للسينما قد عقدت فى وقت سابق حلقة صناعة الأفلام القصيرة للهواه أشرف عليها المخرج المصرى سعد هنداوى وكانت نتائجها 7 افلام عمانية مشاركة فى الملتقىى من كل محافظات السلطنة.
وفيما يتعلق بفرز الافلام وتقييمها قال المردوف إن هناك لجنة تقوم بذلك لصلاحية الافلام فى التنافس من عدمه وذلك من حيث المعايير والركائز التى اعتمدناها لذلك ومنها المستوى الفكرى والتقنى والإخراجى لهذه الأفلام واكد ان هناك لجنة صارمة ومحايدة لاختيار الأفضل والأرقى للمشاركه فى هذه المسابقة وقال إن حظ الافلام العمانية وافر وكبير وانه لا محاباه في المشاركة ما بين المشاركات المحلية والعربية وشدد على ان الجيد من هذه الافلام هو من سيشارك.
وبالنسبة للجنة التحكيم فهناك لجنة رفيعة المستوى من الوطن العربي والسلطنة يقيمون الأفلام حسب المعايير الدولية لتقييم الافلام.

فعاليات اليوم
يقام اليوم عرض العديد من الأفلام على لجنة التقييم بالاضافة الى تقييم الجمهور الحاضر للعروض بذكر اسم الفيلم وذكر مستواه الفني ( ممتاز – متوسط – دون المتوسط ) وتسلم النتائج الى لجنة التقييم التي يدورها تقيم الأفلام المعروضة وإعلان النتائج في اخر يوم للملتقى، ففى الفترة الصباحية تعرض الافلام القصيرة وهى (طهور – تاجر من الزمن – سراب – بطيخ – عبور – الذكرى الرابعة – المرآه – حمراء خصف) ، مع عرض لفلمين تسجيليين في فترة الظهيرة وهما (الزواج الكبير – اونى)، وتعرض مجموعة من الافلام القصيرة ايضا فى فترة ما قبل العصر وهم ( انهم امانه – زهور ذابلة – مرام – نملة ادم – كيف ترانى) ، وبعد العصر يعرض الفيلم الروائى الطويل (فتاة المصنع) وفى المساء تقام ندوة عن استغلال المكونات السياحية والتاريخية فى محافظة ظفار للاشتغال بها فى الانتاج السينمائي.

إلى الأعلى