الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م - ٤ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / الفرق المشاركة تؤكد جاهزيتها لانطلاق مسابقة البولينج للمرأة .. الأحد المقبل

الفرق المشاركة تؤكد جاهزيتها لانطلاق مسابقة البولينج للمرأة .. الأحد المقبل

بمشاركة 10 فرق
أكملت اللجنة المشرفة على مسابقة البولينج للمرأة في نسختها الثالثة عشرة خلال الفترة من 23 إلى 26 من شهر سبتمبر الجاري بمركز عمان للبولينج بالخوير وبالتعاون مع اللجنة العمانية للبولينج وبمشاركة 10 فرق من مختلف القطاعين الحكومي والخاص، وسوف تتنافس الفرق في 4 مسابقات وهي مسـابقـة الفــردي ومسـابقـة الزوجـي ومسابقة الفرق ومسابقة الأساتذة، والفرق المشاركة في هذه النسخة هي بنك عمان العربي وشركة محمد البرواني القابضة وكلية مجان وبلدية مسقط وبنك العز الإسلامي وسلاح الجو ونادي أهلي سداب والشركة العمانية لنقل والكهرباء وشركة تنمية نفط عمان وشركة الخدمات الهندسية.
وقد أكدت سعادة بنت سالم الاسماعيلية دائـرة الـريـاضـة النسائيـة بوزارة الشؤون الرياضية والمشرفة العامة على مسابقة البولينج في نسختها الثالثة عشرة للمرأة أن إقامة هذه المسابقة في نسختها الثالثة عشرة والتي تنظمها وزارة الشؤون الرياضية ممثلة في دائـرة الـريـاضـة النسائيـة بالمديرية العامة للأنشطة الرياضية وذلك بعد النجاح في الأعوام الماضية الــتي كـان لها الصـدى الكبير في جذب الفـتاة العمانية للمـشاركة، حيث ارتأت دائرة الـرياضة النسـائيـة استكمال مشوارها لتنظـيم هـذه المسابقـة، والتي تهدف إلى زيادة نشر ثقـافـة لعبـة البـولينج بين فتيات المجتمـع نظرًا لمـا تتمتـع بـه هذه اللعبـة من الرقي في التعامل مـع الكـرة بعيـدًا عـن الحركة المبـالغ بهـا، كمـا أثمرت هذه المسابقة تكوين فريق وطني شارك في عدة فعاليات داخلية وخارجية وتوج بعدة ميداليات ملونة، كما تهدف اللجنة المنظمة من هذه المسابقة إلى توسيع قاعدة الممارسات للعبة إلى مرحلة المنافسة وتمثيل السلطنة في المحافل الخارجية، حيث إن الهدف من إقامة هذه المسابقة هو تعليم أساسيات اللعبة وزيادة عدد الممارسات وتكوين فريق نسائي في رياضة البولينج قادر على المنافسة، كما أن هذه المسابقة تعتبر رافدًا أساسيًا للمنتخب وبالتالي فإن استمرار المشاركة واستمرار المسابقة يعطي المنتخب قاعدة قوية في اللعبة، كما أن الوصول للنسخة الثالثة عشرة على التوالي دليل على نجاح وتطور اللعبة وكذلك اهتمام الفرق والأندية بها خلال السنوات الماضية.

إلى الأعلى