الأحد 21 أكتوبر 2018 م - ١٢ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الهلال الأحمر السوري يوزع مساعدات غذائية بريف درعا
الهلال الأحمر السوري يوزع مساعدات غذائية بريف درعا

الهلال الأحمر السوري يوزع مساعدات غذائية بريف درعا

دمشق ـ عواصم ـ الوطن ـ وكالات:
أوصل فرع الهلال الأحمر العربي السوري بدرعا 17 شاحنة محملة بالمواد الغذائية لبلدتي صيدا والنعيمة بالريف الشرقي وذلك، في إطار تأمين احتياجات المواطنين السوريين في المناطق التي أعاد إليها الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار.
وأشار رئيس فرع الهلال بدرعا الدكتور أحمد المسالمة في تصريح لوكالة “سانا” إلى أن قافلة المساعدات الغذائية محملة ب 3500 سلة غذائية ومثلها من الطحين بواقع 2000 سلة غذائية لبلدة صيدا ومثلها من الطحين و 1500 سلة غذائية ومثلها من الطحين لبلدة النعيمة. ولفت المسالمة إلى أن المساعدات الغذائية مقدمة من برنامج الأغذية العالمي وتستهدف جميع العائلات الأشد احتياجا المقيمة في بلدتي صيدا والنعيمة بريف درعا الشرقي. وأوصل فرع الهلال الأحمر العربي السوري في درعا أمس قافلة من المساعدات محملة بـ 2050 سلة غذائية ومثلها أكياس طحين إلى 8 بلدات بالريف الجنوبي الشرقي.وتعمل الجهات المعنية في محافظة درعا بوتيرة متسارعة لإعادة الحياة الطبيعية الى القرى والبلدات التي تم تحريرها من الإرهاب من خلال عمليات إصلاح وبناء ما دمره الإرهاب وتأمين مقومات الحياة الطبيعية للأهالي فيها ولتشجيع من غادرها نتيجة الإرهاب على العودة إلى أرضه ومجتمعه وبدء حياة آمنة مستقرة فيها. وتستعد منظمة الأمم المتحدة لإرسال قافلة مساعدات إنسانية تتكون من نحو 600 شاحنة سيجري توزيعها على 3 مدن سورية. وقال رئيس المركز الوطني لإدارة الدفاع عن روسيا الاتحادية، اللواء ميخائيل ميزينتسيف، إن المنظمات الإنسانية الدولية تواصل جهودها من أجل تهيئة الظروف وتحسينها للسكان في سوريا. وأكد ميزنيتسيف أن الأمم المتحدة تستعد حاليا، بالتنسيق مع الأردن، إلى إرسال مساعدات إنسانية يقدر حجمها بنحو 600 شاحنة من المواد الغذائية والمواد الطبية، مشيرا إلى أنها ستوزع على سكان 3 مدن سورية هي السويداء ودرعا والقنيطرة.
سياسيا، أبلغت روسيا وتركيا اجتماعا أسبوعيا لقوة العمل الإنسانية بسوريا التابعة للأمم المتحدة في جنيف أمس أنهما لا تزالان تعملان على تفاصيل خطتهما لتلافي هجوم كبير في محافظة إدلب السورية لكن يحدوهما التفاؤل. وقال مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يان إيجلاند للصحفيين “دعونا روسيا وتركيا لتفسرا لنا فحوى الاتفاق والرسالة الأساسية التي وصلتنا هي ‘نحن متفائلون للغاية بقدرتنا على تحقيق الأمر لتفادي ما وصفوه بـ”سفك الدماء والحرب الكبرى”. وأضاف “نأمل أن تتجنب مناطق كثيرة الحرب لكن قد يندلع مزيد من القتال بين جماعات المعارضة المسلحة”.

إلى الأعلى