الخميس 18 أكتوبر 2018 م - ٩ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / منوعات / مصر .. تعامد الشمس على أعمدة معابد هابو غرب الأقصر فى يوم الاعتدال الخريفى
مصر .. تعامد الشمس على أعمدة معابد هابو غرب الأقصر فى يوم الاعتدال الخريفى

مصر .. تعامد الشمس على أعمدة معابد هابو غرب الأقصر فى يوم الاعتدال الخريفى

الأقصر (مصر) ـ د.ب.أ:
تعامدت الشمس صباح امس، على معابد هابو الفرعونية غربي الأقصر بجنوب مصر، فيما يسمى بيوم الاعتدال الخريفي، حيث تتساوى ساعات الليل بالنهار. وتسللت أشعة الشمس، لتضيء الأعمدة الثمانية التي نقشت عليها صور الملك رمسيس الثالث وهو يقدم القرابين للآلهة في الصالة الثانية من بهو الأعمدة بمعابد هابو، التي تعد واحدة من أكبر المعابد في مصر القديمة. كما ربطت أشعة الشمس بين معابد الكرنك الشهيرة شرق مدينة الأقصر، ومعابد هابو في غرب المدينة، بزاوية 90 درجة، في ظاهرة وصفها الباحثون بالفريدة، لتضيء رحلة انتقال الإله آمون من مقره وسط معابد الكرنك إلى جبانة طيبة في البر الغربي للأقصر، لزيارة الأسلاف القدامى الذين دُفِنوا في معابد هابو، وهو الانتقال الذى عُرِفَ قديما باسم “مواكب الاحتفالات العشرية” في مصر القديمة. وبحسب تصريحات الدكتور أحمد عوض، الباحث المتخصص فى رصد الظواهر الفلكية بالمعابد المصرية القديمة، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، امس، فإن ظاهرة تعامد الشمس على أعمدة ولوحات الملك رمسيس الثالث في معابد هابو، وربط أشعة الشمس بين معابد الكرنك ومعابد هابو تتكرر مرتين في العام، الأولى في يوم الاعتدال الربيعي في يوم 21 مارس، والثانية في يوم الاعتدال الخريفي الذى يوافق 21 من شهر سبتمبر من كل عام. وكان فريق بحثي مصري برئاسة “عوض” وعضوية أيمن أبوزيد رئيس الجمعية المصرية للتنمية السياحية والأثرية، والطيب محمود الباحث في علوم المصريات، قد تمكن من رصد سبع عشرة ظاهرة فلكية بالمعابد والمقصورات المصرية القديمة في محافظات الجيزة والأقصر وقنا وأسوان والوادي الجديد، وذلك بموافقة من اللجنة الدائمة بالمجلس الأعلى للآثار المصرية. وقال أيمن أبو زيد، عضو الفريق البحثي، ورئيس الجمعية الراعية لمشروع رصد الظواهر الفلكية بمعابد ومقصورات مصر القديمة، فإن ظاهرة ربط الشمس بين معابد الكرنك وهابو، وانتقال اشعة الشمس من عمود إلى آخر في البهو الثاني للأعمدة داخل معابد هابو، هو تأكيد على تمكن قدماء المصريين من علوم الهندسة والعمارة والفلك “بأصالة واقتدار يصل لحد المعجزات”.

إلى الأعلى