الإثنين 10 ديسمبر 2018 م - ٢ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / (بيت الصفاة) .. شواهد أثرية وطبيعة ساحرة
(بيت الصفاة) .. شواهد أثرية وطبيعة ساحرة

(بيت الصفاة) .. شواهد أثرية وطبيعة ساحرة

- شواهده الأثرية تحكي فنون البناء والحضارة العمانية القديمة
ـ 400 عام من الشموخ والصلابة تجسد متانة وروعة البناء وزهو التراث

رصد ـ سعيد بن علي الغافري وسيف بن عامر الهطالي:
على بعد كيلومترات وأنت قادم من ولاية بهلاء أو ولاية نزوى تنعطف يمين الدوار لتشاهد تلك اللوحة الاسترشادية أمام ناظريك تدعوك بكل ترحاب إلى زيارة ولاية لها من التاريخ والحضارة جذور وأصالة عريقة واحة من واحات محافظة الداخلية الزاخرة بتراثها وجماليات بنائها وطبيعتها الساحرة وحاراتها التي تحكي سيمفونية الحياة وتطوراتها وتراثها وعاداتها وقيمها .
ولاية الحمراء الزاهية الجميلة وانت تشق الطريق إليها تقابلك بلاد سيت الرائعة بفلجها وواحاتها الزراعية وبيوتها المطرزة بروعة فنون وهندسة البناء الحديثة تتسارع بك الخطى للوصول إلى معالم ولاية الحمراء الشامخة بحاراتها وسوقها وضفاف واديها الزاهي بأشجار النبق السدر والغاف جماليات تبهر العين وتسحر الألباب في كل بقعة وناحية من هذه الولاية الرائعة التي تزهو بالحضارة التاريخية وجماليات الحياة الحديثة بكل مزاياها وتطوراتها وعلى زاوية من الصور والمشاهد التي تحكي عن ملحمة الأمجاد وسيرة الآباء والأجداد يتراءى لك ذلك المعلم التراثي بنقوشه وزخرفته وعبقرية فنونه بمتانته وصلابته.
بيت الصفاة ذلك المعلم بموقعه المتميز وسط الحارة القديمة بمركز ولاية الحمراء وبجوار مسجد الصلف ويعد بيت الصفاه معلما زاخرا بجمال التراث ومقصدا للسياح والباحثين والدارسين للتراث العماني وتاريخه بني بيت الصفاة قبل 400 عام في عهد اليعاربة وكانت مواد بنائه من الطين الممزوج بالشعر والتبن وعلى مراحل متعددة أقدمها الجانب الشرقي الذي عاصر بناء حصن جبرين العريق وقام بتاسيس بنائه الشيخ العالم محمد بن يوسف العبري وكان معلما للثقافة والعلم والفكر والأدب ومقرا للصلح والوفاق والحكمة على مدى قرون من الزمن.
معلم حضاري وسياحي
يصف لنا الشيخ سليمان بن سعيد بن زهران العبري أحد أحفاد المؤسسين لبيت الصفاة بأن هذا البيت الأثري العريق يعد من المعالم البارزة بولاية الحمراء لمكانته التاريخية وهو مقصد للسياح داخليا وخارجيا ومن الباحثين من الأكاديميين والدارسين والمدونين للتاريخ والتراث العماني الأصيل وتنظم فيه الفعاليات والبرامج التراثية والثقافية ويتميز بيت الصفاة بتعدد طوابقه وارتفاع بنيانه وبزخرفته ونقوشه على الأسقف والجدران والأبواب فهو إبداع في هندسته المعمارية.
أهميته التاريخية
ويضيف العبري قائلا : اكتسب بيت الصفاة أهميته التاريخية والحضارية من روعة وفنون البناء والفكر الثقافي كما يتوسط واحات النخيل ورحابة المكان وحجم ومتانة وصلابة البناء الزاهي بنقوشه وقد ازدهر هذا البناء بتعاقب الأجيال من العلماء والقضاة والولاة والكتاب والشعراء والخطباء والمفكرين والذين لعبوا دورا بارزا في محيطهم الاجتماعي وهو بمثابة بيت فكر وعلم وقد جاء ذكرهم في كتاب (تبصرة المعتبرين .. في سيرة العبريين) لمؤلفه سماحة الشيخ العلامة إبراهيم بن سعيد العبري المفتي العام للسلطنة سابقا والذي ذكر مناقبهم ومآثرهم ودورهم الفكري والعلمي والحضاري وكتاب (ولاية الحمراء بلدان وقبائل) والذي قام بتأليفه الشيخ محسن بن زهران بن محمد العبري ويشرح فيه المعالم التاريخية والحضارية لولاية الحمراء وحاراتها وتفاصيل عن الفلج والمدارس والمساجد والأبراج وغيرها بالولاية.
مزار سياحي
ويختتم قائلا : يعتبر بيت الصفاة حاليا ومنذ عام 2005ميلادية مزارا سياحيا ومقصدا على مدار أيام السنة ويعكس القيمة الحقيقية للتراث والحياة العمانية بطبيعتها وهو إحدى الواجهات السياحية ويوجد به إدارة متكاملة ومرشدين وحرفيين لاستقبال الزوار وهم بيت عماني يستطلع منه الزائر جوانب الحياة العمانية بكل تفاصيلها ويتعرف على العادات والتقاليد وممارسة الأهالي فيه أعمالهم الحرفية والصناعات المختلفة وقد ساهم في نماء وتطوير السياحة الداخلية بولاية الحمراء بما يشمله من جوانب تراثية ومقتنيات وفعاليات متنوعة تثري الجوانب السياحية والتعريف بحضارتنا العريقة.

إلى الأعلى