الخميس 22 أغسطس 2019 م - ٢٠ ذي الحجة ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / الملتقى الطلابي الثاني لمؤسسات التعليم العالي بالسلطنة يختتم فعالياته بنجاح
الملتقى الطلابي الثاني لمؤسسات التعليم العالي بالسلطنة يختتم فعالياته بنجاح

الملتقى الطلابي الثاني لمؤسسات التعليم العالي بالسلطنة يختتم فعالياته بنجاح

الرياضة الجامعية ترافق العالمية

العريمي: نجحنا في تشكيل منظومة رياضية مترابطة

احتفلت السلطنة ممثلة باللجنة العمانية للرياضة الجامعية باليوم العالمي للرياضة الجامعية الذي يوافق 20 سبتمبر من كل عام حسب ما حددته منظمة اليونسكو، وذلك من خلال الملتقى الطلابي الثاني لمؤسسات التعليم العالي بالسلطنة عمان والذي جاء بعنوان “القضايا المعاصرة للرياضة وآلية التطوير” والذي احتضنت فعالياته كلية عمان البحرية الدولية بصحار.
رعى الملتقى سعادة الدكتور سعيد بن حمد بن سعيد الربيعي أمين عام مجلس التعليم وبحضور الدكتور سالم بن خميس العريمي رئيس اللجنة العمانية للرياضة الجامعية، والدكتور هلال بن علي بن عزان الحضرمي عميد كلية عمان البحرية الدولية، والعديد من الشخصيات الرياضية والإعلامية والأكاديمية، وطلبة وطالبات مؤسسات التعليم العالي بسلطنة عمان.
واستهدف الملتقى طلبة وطالبات ومشرفي الأنشطة الرياضية مؤسسات التعليم العالي، والمعنيين من الهيئات الرياضية والمهتمين بالقضايا الرياضية، وأساتذة البحث العلمي بالمجال الرياضي من الكليات والجامعات، وأصحاب الإنجازات الرياضية بالمؤسسات الجامعية والاتحادات الرياضية، وأصحاب التجارب الرياضية ذوي التأثير المجتمعي على المستوى المحلي والدولي.
اتسم الملتقى بمشاركة شخصيات كبيرة ولها منجزات علمية رياضية، إضافة إلى أبرز الأسماء الإعلامية في المجال الرياضي، ومشاركة مختلف مؤسسات التعليم العالي، وكان للملتقى الأثر الكبير في ترسيخ مفاهيم الرياضة الجامعية، وأهدافها والجهود التي تبذلها اللجنة العمانية للرياضة العمانية في احتواء المسابقات الرياضية، وبذل الجهود من أجل المشاركة الفاعلة على المستوى العربي والقاري والعالمي، وقد نجحت كلية عمان البحرية الدولية في استضافة الملتقى وحققت أهدافه، وقد أعلن رئيس اللجنة العمانية للرياضة الجامعية بأن الملتقى في عامه الثالث ستستضيفه الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا.
بدأ الملتقى بكلمة افتتاحية ألقاها عميد كلية عمان البحرية الدولية أشاد خلالها بالدور المهم للرياضة الجامعية وربط مفهوم الرياضة بالتعليم وتمنى أن يحقق الملتقى أهدافه المرجوة، لتتوالى بعدها فعاليات الملتقى خلال ثلاثة جلسات.
اهداف
وقال الدكتور سالم بن خميس العريمي رئيس اللجنة العمانية للرياضة الجامعية: إن الشغف الرياضي يصنع الكثير من الإنجازات، والعمل الجاد المتواصل يحقق المعجزات، وروح الفريق الواحد يختصر المسافات، فقد نجحت اللجنة العمانية للرياضة الجامعية منذ تشكيلها وتأسيسها عام 2008م في تشكيل منظومة رياضية مترابطة تضم أكثر من 40 كلية وجامعة، مع نشاط محلي لأكثر من 12 مسابقة سنويا، وحضور خليجي وعربي وقاري ودولي يؤكد على صلابة العمل الرياضي الجامعة.
وأضاف: من حسن الطالع أن نلتقي في حرم كلية عمان البحرية الدولية بولاية صحار لنحتفل باليوم العالمي للرياضة الجامعية والذي يصادف العشرين من سبتمبر من كل عام، واللجنة العمانية للرياضة العمانية هي المسؤولة عن الرياضة الجامعية العمانية حيث يلتقي التعليم بالرياضة والثقافة، وعندما نستعيد نحن كمسؤولين الحركة الرياضية الجامعية العمانية ذكرياتنا كطلاب رياضيين، فإنه يمكنني أن استحضر المهارات التي كنا قد تعلمناها من خلال ممارستنا للألعاب الرياضية، والطريقة التي ساهمت بها تلك المهارات في تشكيل الشخصية التي نحن عليها الآن من خلال منتخبات متنوعة في ألعاب جماعية وألعاب فردية استطاعت أن تشق طريقها لتصل إلى مشاركات بالنيوفرسياد وهي قمة المنافسات العالمية للرياضة الجامعية.

ندوات علمية رياضية
تضمن الملتقى العديد من الفعاليات والمسابقات والندوات والمناقشات المثرية أثناء تقديم المحاضرات والندوات خلال أربع جلسات متعددة المواضيع وأوراق العمل التي ساهمت بشكل كبير في تعريف المشاركين على أسس الرياضة الجامعية وآلية الارتقاء بها، كما تم افتتاح معرض الملتقى.
فعلى جانب الحلقات النقاشية أقيمت أربع حلقات نقاشية جاءت الأولى بعنوان “الرياضة الجامعية بين المنافسات الدولية والاحتراف” حاضر خلالها الدكتور عرفة سلامة، فيما جاءت الحلقة النقاشية الثانية بعنوان “معوقات تولي المرأة العربية مراكز قيادية في المجال الرياضي في الدول العربية الآسيوية” حاضرت خلالها الدكتورة سمر الأعرج والتي استعرضت تجارب عديدة في هذا الجانب، وخصصت الجلسة الرابعة عن الرياضة الجامعية والإعلام الرياضي قدمها الإعلاميون خميس البلوشي وسالم الحبسي وناصر درويش، والتي تعرض خلالها للعديد من الجوانب الإعلامية، والحلقة النقاشية الرابعة حملت عنوان “منظومة التمويل والإمكانات المالية والفنية للنشاط الرياضي الجامعي قدمها الدكتور أحمد فاروق.
وقد اتسمت الجلسات الأربع بتبادل المعلومات والأطروحات المثرية التي تهم الرياضة الجامعية وآلية الارتقاء بها، وأتاحت المناقشات بالتداخل وطرح المشاركين لآرائهم واستفساراتهم على المواضيع المطروحة وآلية الاستفادة منها في مجالاتهم المختلفة.
مسابقات علمية وإعلامية رياضية
أعلن خلال الملتقى عن المؤسسات الإعلامية الفائزة بالمراكز الأولى بمسابقات إعلامية كأفضل مقال صحفي رياضي والذي فازت به الكلية التطبيقية بنزوى للطالبة نوف أحمد السنانية، أما فئة أفضل تحليل صحفي فقد فازت به الكلية التطبيقية بعبري للطالب عثمان الكلباني، فيما ذهبت جائزة أفضل تصميم لشعار الملتقى للكلية التطبيقية بعبري للطالبة فاطمة ناصر المنعي، وجائزة أفضل فيديو فازت به الكلية المهنية بالبريمي للطالبة كوثر بنت حمد السديري. وذهبت جائزة المسابقة العلمية الأولى لمشرفي النشاط الرياضي بمؤسسات التعليم العالي لكلية البريمي الجامعية عن طريق محمد العيسوي، وحلت ثانيا إيمان إبراهيم من الكلية المهنية بالبريمي. وقد شكلت لجنة لتحكيم الأعمال الصحفية ترأسها الإعلامي سامح الدهشان وبعضوية كل من الصحفيين محمد الدرمكي وطالب البلوشي.
المعرض الرياضي المصاحب للملتقى
اشتمل المعرض الرياضي بالملتقى الطلابي الثاني لمؤسسات التعليم العالي على العديد من الجوانب منها الجانب المعرفي والتثقيفي، والجانب المهاري، وعروض لوحات الرياضات المختلفة، والجوانب التاريخية للرياضة، وعروض مرئية عن إيجابيات وسلبيات المنافسات، والمهارة الرياضية وتصنيفها، وشارك في المعرض العديد من الجامعات والكليات والاتحادات الرياضية.
تدشين رياضة كرة السرعة
تم خلال الملتقى تدشين رياضة كرة السرعة وإعلانها كإحدى الرياضات الجامعية، وهي رياضة من رياضات الكرة والمضرب، وهي تمارس باستخدام جهاز بسيط، يجعل الكرة تدور في محور دائري في مساحة لا يتعدى قطرها ثلاثة أمتار حيث إن الكرة تثبت من الطرف بخيط نايلون طوله 1,5 وطرفه الآخر مثبت بحلقة تركب على الكرة بأعلى الجهاز، وهي من رياضات المضرب التي يمكن أن يمارسها اللاعب بمفرده ولا تتطلب فريقا كاملا أو عددا كبيرا لممارستهاـ وتصلح ممارستها لكافة الأعمار للجنسين.

إلى الأعلى