الخميس 13 ديسمبر 2018 م - ٥ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / مشاهير بعدد المتابعين

مشاهير بعدد المتابعين

أصبحت مواقع التواصل الإجتماعي بشتى أنواعها وتفرعاتها وما تحمله من مزايا هائلة جزءاً لا يتجزأ من حياتنا اليومية سواء للتواصل أو لمعرفة الأخبار والمستجدات والإطلاع على ابداعات الموهوبين.
حيث تتيح هذه المنصات مساحات شاسعة للنشر ولكل أهدافه وغاياته وتطلعاته، وهنا يعتمد على الهدف الرئيسي الذي يسعى إليه صاحب الحساب فالبعض تجدهم حريصين على إفادة متابعيهم ومراعاة ما يطرحونه فيما نجد آخرون أهدافهم لا تتعدى زيادة حصيلة المتابعين وبلوغ مراتب الشهرة حتى ان تطلب الأمر دفع فاتورة شهرية لمتابعين وهميين حتى يبلغ المنشور الألوف من الإعجابات الوهمية فلم تعد تعني تلك الجهات قيمة ومحتوى المنشور طالما صاحب الحساب مُلتزماً بالدفع.
ومع زيادة مواقع التواصل زاد المشاهير الذين يطلقون على أنفسهم (مشاهير السوشيال ميديا) وليس أمراً بالغ الصعوبة أن تصبح احد المشاهير لأن الركيزة الأساسية لبلوغ الهدف هي عدد المتابعين وكلما زاد العدد فإن النجومية ستفتح أبوابها لهؤلاء المشاهير، حيث ستكون مقاعدهم بالصف الأمامي في الإحتفالات والمناسبات كما سيحظون بمعاملة واستقبال خاص وتصميم اعلاني يسبق الحدث للنشر في قنوات تواصلهم بعنوان:(سأكون متواجداً) كما تتهافت بعض الجهات لإستغلال من يطلق عليهم المشاهير للترويج عن منتجاتهم نظراً لكثرة اعداد المتابعين ولا يهم إن كانوا متابعيهم بين الوهم والحقيقة.
هنا لا أعمم على الجميع فمن خلال متابعتنا نجد نماذج من الحسابات المفيدة التي لها تأثيرات إيجابية للمتلقي وأهدافها واضحة بعيدة عن اسوار الشهرة او البحث عن معدلات قياسية لأعداد المتابعين، وكما أسلفت تعد هذه المواقع البيئة المناسبة للمبدعين لطرح مستجداتهم نظرا للمساحة التي توفرها، كما تعد همزة وصل لبعض الجهات التي تختص بخدمة المستهلكين أو المشتركين وذلك لسهولة عمليات الطرح والتواصل.
إن المتابع الحقيقي يُفرق بين الغث والسمين ويعي جيداً مبدأ التهريج الذي اتخذه البعض للإنضمام إلى حلقة المشاهير بالصعود على اكتاف المتابعين تحت إطار بث التفاهات وذلك بتوثيق لحظات يومهم والتي غالبا ما تكون تهريجا وضحك، وينبغي على المتابع ان لا ينجرف وراء هذه الشهرة فالمتابعين هم من جعلوا منهم مشاهير بلا وعي وإدراك ففي دول أوروبا قاد ناشطون على هذه المواقع حملة بعنوان:(توقفوا عن جعل الحمقى مشاهير) بهدف التوقف عن منح بطاقات الشهرة لمن لا يستحقونها، وهنا يتوجب علينا الإختيار بعناية من يستحقون المتابعة والدعم والإشادة ففي مجتمعاتنا طاقات شبابية بحاجة إلى ابراز ابداعاتهم وابتكاراتهم ومواهبهم.

يوسف بن سعيد المنذري
مراسل “الوطن” في ازكي
Yousuf.mandhari@hotmail.com

إلى الأعلى