الأحد 21 أكتوبر 2018 م - ١٢ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / الخام العماني فوق 80 دولاراً والأسعار العالمية تقفز 2%
الخام العماني فوق 80 دولاراً والأسعار العالمية تقفز 2%

الخام العماني فوق 80 دولاراً والأسعار العالمية تقفز 2%

مسقط ـ عواصم ـ وكالات:
تجاوز الخام العماني حاجز 80 دولاراً وبلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر نوفمبر القادم أمس 02ر80 دولار، وأفادت بورصة دبي للطاقة أن سعر نفط عُمان شهد ارتفاعًا بلغ دولاًرا و98 سنتًا مقارنة بسعر يوم الجمعة الماضي الذي بلغ 04ر78 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر أكتوبر المقبل بلغ 72 دولارًا و64 سنتًا للبرميل منخفضًا بمقدار 53 سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر سبتمبر الجاري.
بينما ارتفعت أسعار النفط 2% أمس الاثنين مع تقييد العقوبات الأميركية لصادرات الخام الإيرانية ما يتسبب في شح الإمدادات العالمية بينما يتوقع بعض المتعاملين طفرة في سعر الخام قد تصل به إلى مائة دولار للبرميل.
وسجلت العقود الآجلة لخام برنت أعلى مستوى منذ مايو عند 80.47 دولار مرتفعة 1.63 دولار بما يزيد على 2% لكنها سجلت تراجعاً طفيفاً إلى نحو 80.40 دولار.
وزادت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط 1.18 دولار لتسجل 71.96 دولار للبرميل.
وظلت مخزونات النفط الخام التجارية الأميركية عند أدنى مستوياتها منذ أوائل 2015 وسط سوق شحيحة، وفي حين يظل الإنتاج قرب مستوى قياسي يبلغ 11 مليون برميل يوميا فإن خفوت نشاط الحفر بالولايات المتحدة في الفترة الأخيرة يشير إلى تباطؤ.
وقالت شركتا تجارة النفط ترافيجورا ومركوريا أمس: إن برنت قد يرتفع إلى 90 دولارا للبرميل بحلول عيد الميلاد وقد يتجاوز 100 دولار في أوائل 2019 حيث ستتسم الأسواق بشح المعروض فور تطبيق العقوبات الأميركية على إيران من نوفمبر.
ويتوقع جيه.بي مورجان أن تفضي العقوبات إلى فقد 1.5 مليون برميل يوميا في حين حذرت مركوريا من أن ما يصل إلى مليوني برميل يوميا قد يخرج من السوق.
وتبحث منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والمنتج الكبير روسيا زيادة الإنتاج لتعويض نقص المعروض من إيران لكن قرارا لم يُعلن حتى الآن.
واستبعدت السعودية أكبر منتج في أوبك وروسيا أكبر المنتجين الحلفاء لها خارج المنظمة أمس الأول الأحد أي زيادة إضافية فورية في إنتاج الخام في رفض عملي لدعوات الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى التحرك لتهدئة السوق.
وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح للصحفيين “لا أؤثر على الأسعار” وذلك في الوقت الذي عقد فيه وزراء الطاقة بالدول الأعضاء في أوبك ونظراؤهم ببعض المنتجين المستقلين اجتماعا في الجزائر، وانتهي الاجتماع دون توصية رسمية بأي زيادة إضافية في الإمدادات.
وكان مصدر مطلع على مناقشات أوبك أبلغ رويترز يوم الجمعة أن المنظمة والمنتجين الآخرين يناقشون إمكانية زيادة الإنتاج بواقع 500 ألف برميل يوميا.

إلى الأعلى