الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / احتجاجات فيرجسون: أميركا تواجه دعوات (ضبط النفس)

احتجاجات فيرجسون: أميركا تواجه دعوات (ضبط النفس)

عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
واجهت الولايات المتحدة دعوات من عدد من الدول بـ(ضبط النفس) خلال تعاملها مع الاحتجاجات التي تشهدها بلدة فيرجسون، بولاية ميسوري وهو التعبير الذي طالما استخدمته الولايات المتحدة خلال مخاطباتها دولا واجهت احتجاجات.
وأعربت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم عن القلق إزاء ممارسات الشرطة التعسفية ضد السود في الولايات المتحدة، معتبرة قمع الاحتجاجات الشعبية مؤشرا بارزا لانتهاك حقوق الإنسان في هذا البلد.
كما أعلنت مصر أنها تتابع عن كثب الاحتجاجات في المدينة الأميركية التي انتشرت فيها قوات الحرس الوطني إثر اضطرابات عرقية، مؤيدة دعوة للأمم المتحدة بضبط النفس واحترام حق التجمع.
وقال السفير بدر عبد العاطي المتحدث باسم الخارجية المصرية للصحفيين “إننا (مصر) نتابع عن كثب تصاعد الاحتجاجات والمظاهرات في مدينة فيرجسون وردود الفعل عليها”.
وأشار عبد العاطي إلى تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي طالب واشنطن بضبط النفس.
وأضاف عبد العاطي إن تصريحات بان كي مون “تعكس موقف المجتمع الدولي تجاه هذه الأحداث خاصة ما تضمنته من مطالبة للسكرتير العام بضبط النفس واحترام حق التجمع والتعبير السلمي عن الرأي”.
كذلك انتقدت منظمة (مراسلون بلا حدود) اعتقال الشرطة الأميركية للصحفيين أثناء تغطية مظاهرات الاحتجاج.
وقالت فروهوف عضوة هيئة مجلس رئاسة منظمة (مراسلون بلا حدود) فرع ألمانيا “إن هذا العمل غير منطقي وغير مسئول مناف للحرية الصحفية بالولايات المتحدة الأميركية” مبينةً أن الشرطة الأميركية اعتقلت بالآونة الأخيرة صحفيين بينهم ألمانيون وفرنسيون لساعات طويلة لمنعهم من تغطية الاحتجاجات.
ووضعت منظمة مراسلون بلا حدود الولايات المتحدة في خانة تحت رقم 46 من بين الدول التي تضايق الصحفيين.
جاء ذلك فيما أفادت تقارير إعلامية أميركية بأن اشتباكات وقعت بين المحتجين والشرطة في ضاحية فيرجسون بولاية ميزوري ليلا.
وذكرت صحيفة “سان لويس بوست-ديسباتش” بأنه تردد أن بعض المحتجين رشقوا الشرطة بالقوارير الزجاجية والبلاستيكية وحاولوا غلق أحد الطرق وتجاهلوا مطالبات الشرطة بالتفرق وترك المنطقة.
وأطلقت الشرطة الغازات المسيلة للدموع على المحتجين في باحة سيارات خاصة بمتجر عام محترق.
وحوصرت الضاحية الواقعة بمدينة سان لويس بالاحتجاجات في أعقاب مقتل شاب من ذوي البشرة السوداء (18 عاما) برصاص أحد رجال شرطة فيرجسون في التاسع من أغسطس الجاري.

إلى الأعلى