السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / ندوة التماسك الأسري تستعرض تجارب دول المجلس في حماية الأسرة جلسات عمل حول أثر العاملات الاجنبيات على تماسك الاسرة وتنشئة الطفل
ندوة التماسك الأسري تستعرض تجارب دول المجلس في حماية الأسرة جلسات عمل حول أثر العاملات الاجنبيات على تماسك الاسرة وتنشئة الطفل

ندوة التماسك الأسري تستعرض تجارب دول المجلس في حماية الأسرة جلسات عمل حول أثر العاملات الاجنبيات على تماسك الاسرة وتنشئة الطفل

في يومها الثاني

صلالة : من عوض دهيش
تواصلت لليوم الثاني على التوالي أعمال ندوة التماسك الأسري الثالثة والتي حملت شعار هذا العام (حماية الأسرة في التجارب الدولية) والتي تنظمها السلطنة ممثلة بوزارة التنمية الاجتماعية من خلال المديرية العامة للتنمية الاجتماعية بمحافظة ظفار بالتعاون مع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ويشارك فيها نخبة من الخبراء والباحثين والمهتمين بالشؤون الاجتماعية بمشاركة 250 مشاركا ومشاركة من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي.
وقد تواصلت أمس الندوة بحضور معالي الشيخ محمد بن سعّيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية بتقديم عدد من أوراق العمل وذلك ضمن محور حماية الاسرة في التجارب الدولية وقدم الاستاذ الدكتور احمد زايد استاذ علم الاجتماع بجامعة القاهرة ورقة عمل بعنوان ” الحماية الأسرية في التجارب الاسيوية اليابان – الصين – اندونيسيا ماليزيا ” و اوضح في ورقة العمل ان اختيار هذه الدول أن تكون ممثلة لأنماط مختلفة من الدول من حيث حجم السكان ومستوى التقدم الاقتصادي وطبيعة المشكلات والتحديات والتعرف علي كيفية تحقيق الحماية الأسرية ومؤشراتها بالتطبيق علي هذه الدول الأسيوية، تمهيدًا لاستخلاص دروس تفيد في توجيه سياسات حماية الأسرة بدول مجلس التعاون الخليجي العربية والتعرض لطبيعة الحماية الاجتماعية وعلاقتها بالحماية الأسرية من واقع التجارب الأربعة، كما تم استعراض التجارب الأربعة في ضوء السياقات العامة المشتركة بين الدول والسياق الخاص بكل دولة علي حده، واستخلاص عددً من الدروس المستفادة من هذه التجارب والتي من شأنها أن توجه سياسات الحماية الاسرية في مجتمعاتنا العربية.
التجربة السعودية
اما الورقة الثانية والتي القتها حصة بنت عبدالكريم المهنا من مكتب الاشراف الاجتماعي النسائي بالرياض والتي حملت عنوان الأسرة – المجتمع السعودي – الأحتياجات والمشكلات الأسرية – برامج دعم الأسرة المشروعات والبرامج المنفذة لدعم التماسك الأسري وادارة الحماية الإجتماعية و برنامج رعاية الفتيات و رعاية اطفال نزيلات مؤسسة رعاية الفتيات والسجن و مراكز الإرشاد الأسري وبرنامج إعداد وتأهيل المقبلين على الزواج والمتزوجين حديثاَ ولجان النصح والإرشاد لإصلاح ذات البين .
اما الورقة الاماراتية والتي قدمتها فوزية طارش ربيع مدير ادارة التنمية الاسرية فتطرقت من خلالها الى دور الامارات في هذه المشلكة والحلول الناجحة للحفاظ على تماسك الاسرة منها مبادرة سند والتي تعد من الحملات الاعلامية الاعلانية الكبيرة بدولة الامارات والمختصة بالتماسك الاسري وبمشاركة جميع قطاعات المجتمع ومكوناته المتعددو وهناك العديد من الرسالة الاعلامية بمختلف وسائل التواصل منها الوسائل الاعلامية التقليدية وكذلك الاجتماعية والافتراضة .
اما التجربة القطرية والتي حملت الكثير من المضامين القتها ريم خليفة العجمي اخصائي تنمية اسرية اول حيث اكدت فيها أن الاسرة هي وحدة المجتمع الاساسية التي تشكل نسيجه الاجتماعي وهي مصدر المعرفة الاول والمؤثر الاساسي على هوية وثقافة وقيم الطفل ، ومن هنا فإن السياسة الاجتماعية لدولة قطر اتجهت نحو تعزيز وحدة تماسك الاسرة وبما يمكنها من القيام بوظائفها ، هذا بالإضافة الى حمايتها اجتماعياً ورعايتها، وتركز هذه السياسة على الخدمات الاجتماعية التي تقدمها وزارة العمل والشؤون مؤسسات المجتمع المدني العاملة في هذا المجال .
كما شهد اليوم الثاني كذلك تقديم ورقة عمل قدمتها عائشة الزايد مديرة إدارة تنمية الأسرة بمملكة البحرين استعرضت فيها تجربة مملكة البحرين في الحماسة الاسرية وعرضت فيها عددا من البرامج التي تقدمها مملكة البحرين في هذا المجال .
وختم اليوم الثاني أعماله بتنفيذ ثلاث حلقات عمل تناولت مواضيع الارشاد الزواجي ولجان حماية الطفل وأثر العاملات الاجنبيات على تماسك الاسرة و تنشئة الطفل .

إلى الأعلى