الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / ليبيا: حفتر يتوعد بمزيد من الضربات الجوية

ليبيا: حفتر يتوعد بمزيد من الضربات الجوية

طرابلس ـ وكالات: توعدت قوات اللواء الليبي المنشق خليفة حفتر بتوجيه مزيد من الضربات الجوية على مواقع الميليشيات الليبية الأخرى.
وقال الرائد محمد حجازي المتحدث باسم ما يعرف بـ”الجيش الوطني الليبي برئاسة اللواء خليفة حفتر” في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية “بعون الله ستكون هناك ضربات جوية قادمة لأكثر من هدف في الأيام القادمة”.
وكانت القوات الموالية للواء حفتر ـ الذي يخوض حربا مفتوحة ضد المتطرفين في مدينة بنغازي بشرق ليبيا ـ قد تبنت القصف الجوي الذي طال مواقع عدة في طرابلس مساء الأحد الماضي وأوقع 14 قتيلاً و22 جريحاً ،حيث هاجمت الطائرات مواقع تابعة لميليشيات مصراتة التي تشن وحلفاؤها من التيار المتشدد منذ 13 يوليو الماضي ما يعرف بعملية” فجر ليبيا” ضد ميليشيات الزنتان التي تتولى حماية مطار طرابلس الدولي.
وتخوض كتائب الزنتان (غرب ليبيا ) المتحالفة مع “الوطنيين” وتلقى تأييد حفتر قتالا مع كتائب مصراته (شرق) المتحالفة مع أصحاب الشعارات الإسلامية من أجل السيطرة على مطار طرابلس الدولي.
ونفى حجازي ما يتردد حول حصول القيادة العامة للجيش الوطني علي دعم تدريبي أو لوجيستي لتنفيذ تلك الضربات من قبل دول الجوار الليبي وتحديدا مصر والجزائر، مشددا بالقول :”كل ما تم كان بإرادة رجالنا وعزائم أبطالنا ولم نحصل على أي دعم لا من دول الجوار أو من أي دولة غربية “.
واعتبر حجازي ان حملة التشكيك والجدل حول مسئولية القيادة العامة للجيش الوطني الليبي في تنفيذ تلك الضربات الجوية وتحقيق الأخيرة لأهدافها “جزء من الحرب الإعلامية الموجهة ضد الجيش الوطني الليبي “.
وقال :” لقد أصدرنا بيانا واضحا حول تلك الضربات وأوضحنا أننا استخدمنا طائرات من طراز (سوخوى 23) بعيدة المدي والمزودة بخزانات وقود إضافية بعد أن تم إدخالها للخدمة من جديد بعد جهد وعمل جبار من قبل الفنيين ومهندسي سلاح الطيران بالجيش .. بحيث أمكن لهذه الطائرات أن تري وتضرب الأهداف المحددة وترجع لقواعد إطلاقها”.
وكانت رئاسة أركان القوات الجوية” المعارضة للواء حفتر” قد شككت في بيان صادر عنها في مسئولية تنفيذ الجيش الوطني بقيادة حفتر لتك الضربات ملمحة إلي ان تلك الضربات الجوية قد نفذتها”مقاتلات أجنبية وليست محلية”.
وأضافت الهيئة في بيانها”أنها تستبعد أن تكون الطائرات قد انطلقت من مطارات محلية، نظرا لعدم وجود مطارات قادرة على الاستخدام ليلا أو لها إمكانات تزويد الطائرات بالوقود”، وطلب البيان من الحكومة ووزارتي الخارجية والدفاع الاتصال بالدول المجاورة التي قد تكون استخدمت أجواؤها في عبور هذه الطائرات التي اعتدت على السيادة الليبية وقامت بقصف أهداف على الأراضي الليبية.
وفي رده علي تساؤل حول وجود توافق وتنسيق بين القيادة العامة للجيش الوطني وبين رئيس الحكومة الليبية عبد الله الثني في تنفيذ تلك الضربات ، أجاب حجازي ” نحن لا نأخذ الإذن من أحد لمحاربة الإرهاب والتطرف .. لدينا قيادة عامة بالجيش والأخيرة لا تأتمر بأمر أي كيان مدني”.
وتابع ” نحن في حالة حرب وكل الليبيين مجمعون عليها …ولقد كانت جمعة الكرامة وجمعة إنقاذ الوطن بمثابة تفويض شعبي لنا في حربنا ضد التطرف والإرهاب “.
ويرى المتحدث باسم الجيش الوطني أن الضربات الجوية قد حققت أهدافها ، موضحا :” لقد تراجعت القوات التابعة لتلك المليشيات المتطرفة للخلف.. وللأسف كان رد فعلهم على تلك الضربات مخزيا باستهداف المدنيين عبر إطلاق الصواريخ العمياء لتطول كل مكان بما في ذلك المنازل التي انهارت على رؤوس الأبرياء من النساء والشيوخ والأطفال…فهل يعدون ذلك شجاعة؟”.
وجدد حجازي تأكيده بأنه لا يوجد موعد زمني محدد لإنهاء المعارك ، مشددا بالقول ” لا يوجد زمن نحدده قبل أن نفرغ من محاربة تلك الجماعات المتطرفة ..ونحن لا نهتم كثيرا بما تحصل عليه تلك الجماعات من مساعدات من دول إقليمية هذا لا يخيفنا أبدا بل يزيدنا إصرارا وعزيمة على مواصلة القتال ومحاربة الإرهاب والتطرف ومحاربة تلك العناصر التي سمحت لأياد خارجية بالتدخل واختراق الوطن بعد أن تحولوا إلى مجرد بيادق في أيدي تلك الدول “.

إلى الأعلى