الأربعاء 20 نوفمبر 2019 م - ٢٣ ربيع الاول ١٤٤١ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق يؤكد التزامه بحماية كافة البعثات الدبلوماسية ويأسف لإغلاق القنصلية الأميركية في البصرة
العراق يؤكد التزامه بحماية كافة البعثات الدبلوماسية ويأسف لإغلاق القنصلية الأميركية في البصرة

العراق يؤكد التزامه بحماية كافة البعثات الدبلوماسية ويأسف لإغلاق القنصلية الأميركية في البصرة

الجعفري: نطالب المجتمع الدولي بموقف من تجاوزات تركيا
بغداد ـ وكالات: قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية إن العراق يأسف لقرار أميركا بإغلاق قنصليتها في البصرة، مؤكداً أن العراق ملتزم بحماية البعثات الدبلوماسية الأجنبية المقيمة على أراضيه وتأمينها. وأضاف المتحدث أن الحكومة العراقية عازمة على مواجهة أي تهديدات تستهدف البعثات الدبلوماسية أو أي زائر وافد باعتبار أنهم جزء من أمن العراق. ولفت محجوب إلى أن “الوزارة تهيب بالبعثات الدبلوماسية أن لا تلتفت لما يتم ترويجه لتعكير جو الأمن والاستقرار والإساءة إلى علاقات العراق مع دول العالم”.
وطلب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو امس الأول من جميع الموظفين غير الضروريين مغادرة البصرة ونقل الخدمات القنصلية إلى السفارة في بغداد.
من جانب آخر أصدرت وزارة الخارجية الأميركية تحذيرا جديدا إلى رعاياها بعدم السفر إلى العراق، محذرة من “وجود مخاطر كبيرة باندلاع أعمال عنف وعمليات خطف”. وفي وقت سابق هذا الشهر سقطت ثلاث قذائف هاون على المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد والتي تضم السفارة الأميركية، دون أن يؤدي ذلك إلى إصابات. ولم تعرف الجهة المسؤولة عن ذلك.
ولا تزال الولايات المتحدة حليفا قويا للعراق، خصوصا بعد دعمها له في دحر تنظيم “داعش” لكن هذه العلاقة وإن بقيت مستقرة نوعا ما، شهدت تقلبات في السياسة منذ العام 2003 حين اجتاحت القوات الأميركية العراق لإسقاط نظام صدام حسين.
وشهدت البصرة في الأسابيع الماضية تظاهرات احتجاجية ضد الوضع المعيشي والخدمات الحكومية في الجنوب.
من جهة اخرى، طالب وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، المجتمع الدولي بموقف جاد من “تجاوزات تركيا على الأراضي العراقية”، مستنكرا في الوقت ذاته تهديدات رئيس الوزراء الإسرائيلي للعراق. وقال الجعفري خلال إلقائه كلمة العراق في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك: “حررنا بلدنا بالتضحيات التي قدمها العراقيون، ونعمل من أجل إعادة الإعمار وترسيخ مؤسسات الدولة بعد الانتصار على داعش”. وأكد وزير الخارجية العراقي، رفض بلاده قيام الجيش التركي بعمليات عسكرية على أراضيه، داعيا إلى ضرورة احترام سيادة العراق على كافة أراضيه، لافتا الانتباه في الوقت ذاته إلى أن العراق حريص على العلاقات مع أنقرة، ولكن لا يعني هذا قبوله باختراقها للسيادة العراقية. وأضاف: “نسعى إلى صياغة استراتيجية ذات أبعاد سياسية واقتصادية وثقافية من أجل محاربة الأفكار الإرهابية، ونؤكد على حماية التعدد والأقليات في عراق واحد وموحد”. وشدد الجعفري على “رفض التصريحات المستهجة لـ (بنيامين) نتنياهو بوجود قوات إيرانية في العراق لاستهداف العراق، كما ونرفض استخدام منبر الجمعية العامة لتهديد أمننا”. وأشار وزير الخارجية إلى أن بلاده تشهد حاليا فصلا جديدا من الديمقراطية، داعيا المجتمع الدولي إلى “تنفيذ تعهداته وإكمال التزاماته فيما يتعلق بإعمار المدن العراقية”. ولفت الجعفري إلى أن “العراق لن ينسى من وقف معه في معركته ضد داعش”، مؤكدا العمل على توثيق جرائم “داعش” التي ارتكبها في بعض مدن البلاد، ومشددا على أن “العراقيين قاوموا التقسيم”. ونوه الجعفري بتكليف الأمم المتحدة أول امرأة لرئاسة بعثتها في العراق.

إلى الأعلى