السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / أكثر من 2000 مسافر على متن شنه ـ مصيرة خلال 7 أيام
أكثر من 2000 مسافر على متن شنه ـ مصيرة خلال 7 أيام

أكثر من 2000 مسافر على متن شنه ـ مصيرة خلال 7 أيام

مصيرة ـ العمانية: بلغ عدد المسافرين على متن العبارتين شنه وجوهرة مصيرة عبر الخط البحري شنه ـ مصيرة خلال الفترة من 14 ـ 20 أغسطس الجاري وفق إحصائيات مركز المعلومات بالشركة الوطنية للعبارات 2254 مسافراً بواقع 322 مسافراً يومياً بالإضافة إلى نقل 496 مركبة بواقع 70 مركبة يومياً من مختلف الأحجام وذلك في 28 رحلة بحرية بواقع 4 رحلات يومية ذهاباً وإياباً من وإلى ولاية مصيرة بمحافظة جنوب الشرقية.
وقال مهدي بن محمد العبدواني الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للعبارات: منذ تدشين الخدمة في الرابع عشر من أغسطس الجاري وجدنا الإقبال كبير من قبل المسافرين عبر العبارتين الجديدتين. مشيراً إلى أن الرحلة الأول للعبارة جوهرة مصيرة في يوم التدشين نقلت 145 مسافراً فيما بلغ عدد المركبات المنقولة بنفس الرحلة 25 مركبة مع الأيام تلاحظ ارتفاع أعداد المسافرين بعد ما تعرفوا على مميزات العبارات الجديدة.
وأشار الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للعبارات بأن النسبة المسجلة لدينا لعدد المركبات المنقولة من وإلى مصيرة عبر العبارتين شنه وجوهرة مصيرة والعبارات الأخرى وصلنا فيها إلى نسبة تقارب 77% وهذا يضعنا أمام تحدياً جديد في زيادة عدد الرحلات اليومية من 4 رحلات إلى حوالي 12 رحلة يومياً وهذه خطة الشركة خلال الفترة القادمة .. مشيراً بأن هذا يؤكد لنا أهمية الخط البحري شنه ـ مصيرة وكونه خطاً حيوياً يعمل على تنشيط الجزيرة بالإضافة إلى إسهامه في الانتعاش الاقتصادي والسياحي البيئي والتجاري بالولاية.
وأضاف مهدي العبدواني: أن الشركة تسيير حالياً 4 رحلات يومياً ما بين شنه ـ مصيرة والعكس، ونسعى خلال الأيام القادمة زيادة عدد الرحلات إلى 12 رحلة بواقع 6 رحلات في كل اتجاه حتى نلبي حاجة التنقل من وإلى مصيرة للمسافرين والمركبات المنقولة. مؤكداً بأن الأسعار المعمول بها حالياً تعتبر أسعار مقابل الخدمة ليس الهدف منها التحصيل، مشيراً بأنه تم فرض رسوم للمواطنين من أهالي مصيرة والعاملين بالولاية في القطاعيين العام والخاص بشرط إثبات تواجدهم في الولاية حيث تم تحديد مبلغ ريال واحد للرحلة المرجعة ونصف ريال للجهة الواحدة لهذه الفئة من المسافرين، أما المسافرين من خارج الولاية من زوار وسياح فقد حدد مبلغ 6 ريالات للرحلة المرجعة و3 ريالات للوجهة الواحدة.
وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للعبارات وبالنسبة لرسوم نقل المركبات هي نفس الرسوم المطبقة في العبارات الأخرى العاملة بنفس الخط حيث أقرت الشركة التعرفة 8 ريالات للخط الواحد بالنسبة للمركبات الصغيرة و10 ريالات لمركبات الدفع الرباعي و20 ريالا للمركبات الكبيرة ذات ثلاثة أطنان و25 ريالا للمركبات الكبيرة ذات 7 أطنان و35 ريالا للمركبات الكبيرة ذات 10 طن و40 ريالاً للمركبات الكبيرة ذات 20 طن و75 ريالاً للقاطرة والمقطورة المنخفضة بينما تبلغ 150 ريالاً لنقل مركبة نقل الوقود.
وبالنسبة لعملية حجز الرحلات من وإلى مصيرة أوضح مهدي العبدواني بأنه لابد من الحجوزات المسبقة لركوب العبارة حيث يغلق الحجز قبل نصف ساعة من موعد الرحلة. مشيراً إلى أن الشركة تلتزم بالمواعيد المعلنة للرحلات بغض النظر عن عدد الركاب حيث تنطلق الرحلة الأولى يومياً من مرفأ مصيرة في 9 صباحا وتبدأ الرحلة الثانية في الخط المعاكس في الساعة 12 ظهراً، فيما تنطلق الرحلة الثالثة من مصيرة إلى شنه في الساعة 3 ظهراً على أن تكون الرحلة الأخيرة في اليوم في تمام الساعة 6 مساءاً من شنه إلى مصيرة وهكذا. مشيراً بأن كل رحلة تستغرق حوالي 40 دقيقة للوصول للجهة الأخرى بسرعة 18 عقدة بحرية حيث تسير هذه الرحلات مع تقديم خدمات الضيافة على متن العبارتين.
الجدير بالذكر بأن العبارتين شنه وجوهرة مصيرة خصصت للعمل على الخط البحري شنه ـ مصيرة حيث تتسع كل عبارة لـ 154 راكباً إضافة إلى خدمة شحن المركبات لـ38 مركبة من مختلف الأحجام وقد بلغت تكلفة إنشاء العبارتين حوالي 14 مليون دولار.

إلى الأعلى