الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / ملتقى ظفار الأول للفيلم العربي يختتم فعالياته بتكريم عدد من الأعمال الفنية
ملتقى ظفار الأول للفيلم العربي يختتم فعالياته بتكريم عدد من الأعمال الفنية

ملتقى ظفار الأول للفيلم العربي يختتم فعالياته بتكريم عدد من الأعمال الفنية

أفلام “طهور” و”حكايات بيوت زنجبار”و” كيف ترانى”و” فتاة المصنع”و” مريم” تفوز بجوائز لجنة التحكيم

صلالة ـ من سعيد الشاطر:
اختتم مساء أمس الأول ملتقى ظفار الأول للفيلم العربى فعالياته بحفله الختامى تحت رعاية سعادة علوي بن احمد الحداد المشرف العام لمكتب الامين العام لشئون البلاط السلطانى وبحضور عدد من أصحاب السعادة والمشايخ ومديري العموم والمهتمين بالفن السابع السينما أقيم الاحتفال على مسرح أوبار بالمديرية العامة للتراث والثقافة بمحافظة ظفار. بدأ الاحتفال بمقدمة ترحيبية اعقبها كلمة مدير الملتقى القاها محمد المردوف قال فيها الآن نختتم ملتقى ظفار الأول للفيلم العربى بأرض الأصالة صلالة التي سعدت بحضوركم ووجودكم وخاصة أخواننا العرب من مصر ولبنان وسوريا ولقد كان لحضوركم وقعا كبيرا في نفوسنا لهذا الملتقى الوليد، ففي ظفار التي تنفرد بهذه البيئة الجغرافية التي قل نظيرها في العالم فيجب ان يشاهدها العالم من خلال السينما واختتم كلمتي بتوجيه الشكر إليكم جميعا باختتام ملتقانا الذي نأمل له التطور في السنوات القادمة والاستمرارية ليسجل حضورا متميزا على خارطة المهرجانات العربية. بعدها تم عرض فيلم عن فعاليات الملتقى، ثم عرض الفيلم الروائي العماني ” أصيل ” مدته 80 دقيقة من إخراج خالد الزدجالى وبطولة إبراهيم البلوشى ، وأحمد الحسنى ، تناول الفيلم أهمية البيئة وارتباط الإنسان بما حوله وما يغايشه من خلال قصة الطفل البدوى ” أصيل” الذي يجد نفسه بعد وفاة والده أنه مجبر بمفارقة أعز أصحابه وهو الجمل الذي يعتبره صديقه ورفيقه .قام بعدها راعي الاحتفال بتكريم لجنة التحكيم وإعلان الجوائز

النتائج الملتقى
فاز بجائزة النمر العربى لافضل فيلم عمانى بالملتقى الفيلم الروائى القصير ( طهور ) من اخراج انور الرزيقى وبطولة خليل السنانى وعبد الحكيم الصالحى، كما فاز بجائزة النمر العربي لأفضل فيلم تسجيلي الفيلم العماني (حكايات بيوت زنجبار ) للمخرج / مال الله البلوشى وفاز بجائزة النمر العربي لأفضل فيلم روائي قصير الفيلم المصري (كيف تراني) للمخرج سعاد شوقي وبطولة رامز أمير، وأمينة خليل ، كما فاز بجائزة النمر العربي لافضل فيلم اخترته لجنة التحكيم الخاصة الفيلم الروائى الطويل الفيلم المصرى (فتاة المصنع) من إخراج محمد خان وبطولة هاني عادل، وياسمين رئيس وفاز بجائزة النمر العربي لأفضل فيلم روائي طويل الفيلم السوري (مريم) إخراج باسل الخطيب وبطولة اسعد فضة ، وسولاف فواخرى ، وعابد فهد ، وصباح الجزائرى. ةعرض صباح أمس الأول الفيلم الروائى الطويل العمانى ” نبض التراب ” للمخرج يوسف البلوشى وبطولة امينة عبد الرسول ، خليل السنانى ، تناول الفيلم حياة اسرة عمانية تتفرق لظروف كل فرد منها ولكن عندما مر الوطن بحالة الاجواء المناخية وتتعرض الى اعصار يرجعون بقلب واحد الى الارض التى تنبض بداخلهم.
وفي إطار فعاليات ملتقى ظفار الأول للفيلم العربي .. تم مساء الثلاثاء الماضي وإقامة ندوة بعنوان ” استراتيجية السياحة في السينما ” قدمها الدكتور عاطف عبد اللطيف – رئيس مجلس إدارة جمعية مسافرون للسياحة والفن والابداع وهو احد ضيوف الملتقى من خارج السلطنة قال فيها : أن السياحة والفن عملة مشتركه في كل دوله من دول العالم، حيث البيئة الخلابة والتضاريس الطبيعة هي بحد ذاتها استوديو مفتوح لتنفيذ أي عمل فني، ولتشجيع هذا الجانب يجب علينا استضافة كبار المخرجين والممثلين من الدول العربية والعالمية لزيارة هذه الأماكن الطبيعية السياحية .. مع الدخول والمشاركة في المهرجانات الكبيرة العالمية لتسليط الضوء على هذه البيئة البكر من جبال وأودية وصحاري وسهول شاسعة، وذلك من أجل تحقيق الهدفين السياحة والفن، عارضا من خلال حديثه فيلمين الأول حول السياحة في الدول الغربية والعربية .. والثاني عن الأفلام التي تم تنفيذها في مختلف دول العالم وكيف تم استغلال الطبيعة البكر في هذه الأعمال.
بعدها ألقى الدكتور خالد الزدجالي رئيس اللجنة الرئيسية المنظمة للملتقى كلمة حول هذا الموضوع مشيراً إلى أنه يجب المساهمة ودعم صناعة الأفلام للوصول لما نحن نرغب في تحقيقه .. مع دعم الجمهور لهذه الصناعة وذلك من خلال حضور صالات العرض ويجب أن نرتقي بهذا الفن وأن لا نهضم حقه ..ويجب أن نأخذ العبرة من المجربين في صناعة الأفلام ، مع زرع ثقافة هذا الفن في المجتمع لرقي بهذه الصناعة لان أي عمل فني محتاج لجمهور ومحتاج لصبر وفي ختام الندوة تفضل الدكتور عاطف عبد اللطيف والدكتور خالد الزدجالي بتكريم الأعضاء المشاركين بملتقى ظفارالأول للفيلم العربي

تجارب سينمائية
فاطمة المخينية مخرجة فلم (مرام) قالت عن تجربتها الأولى الإخراج والملتقى أيضا: هي تجربة إيجابية وخطوه جرئيه في مجال العمل السينمائي بنسبه لي وذلك بعد فوزي في مهرجان مسقط السينمائي الدولي الثامن 2014 بجائزة الخنجر الذهبي للأفضل سيناريو للفيلم القصير بعنوان “مرام” ومن خلال تجربتي بمهرجان مسقط الدولي للسينما قررت اخراج هذا السيناريو بتعاون مع الجمعية العمانية للسينما فطموح دائماً ليس له حدود وأنا أطمح للافضل في هذا المجال. وتضيف بحديثها حول قصة فيلم مرام قائلة: فيلم مرام هي قصة تتحدث عن كيفية تربية الأبناء وآثارها عليهم من خلال قصة قصيرة تدور أحداثها عن طفلة تتلقى معاملة سيئة من أبيها بإستمرار مما يجعلها تقرر الهرب من المنزل .. وهذا الفيلم عبارة عن رسالة أوجهها للمجتمع بشكل عام فتربية الأبناء شيء مهم جدد لما له من تأثير كبير على شخصية الأبناء وقراراتها المستقبلية.. فيجب علينا ألا نهضم حقهم في المعاملة الحسنة والسلوك الحسن في طريقة تربيتهم .. فكلنا راعاً وكل راعاً مسؤولاً عن رعيته.
وما قدمه الملتقى لفاطمة المخينية كمشاركة بفيلمها بالملتقى ظفار الأول للفيلم العربي قالت :في البداية لي الشرف في المشاركة بفيلمي بهذا الملتقى والذي أعتبر خطوة انتقالية لي في عالم الفن السابع بعد نجاحي في كتابة السيناريو .. لذلك فهي تعني لي الكثير والكثير متمنية تحقيق الأفضل من خلال مشاركتي بالملتقى لما لهو من تأثير إجابي على أعمال القادمة فهو يعتبر الجسر الذي أعبر من خلاله للمشاركة في ملتقيات ومهرجانات قادمة وبأعمال أخرى.
أما ليال منين مخرجة فيلم القرار قالت في الإطار ذاته: هذه المشاركة هي الأولى بنسبة لي في مجال الأخراج السينمائي، وهناك عدة فؤاد للمشاركة بالملتقى كإكتساب الخبرة ومعرفة النقاط التي يقيم الناقد من خلالها العمل الفني وتعلم الجديد دائماً في هذا المجال ، ولهو شرف لي المشاركة بمثل هذه الملتقيات أو المهرجانات وفيلم القرار ، أول فيلم تخرجه ليال منين حتى الأن، وحول الرسالة التي يهدف إليها هذا الفيلم قالت ليال: فيلم القرار هو عبارة عن قرار مصيري يحدده الشخص بنفسه في الكثير من الأمور التي يعيشها بالمجتمعات المختلفة فمنها قرارات صائبة ومنها خاطئة.. لذلك تجسدت قصة الفيلم حول شاب يتعاطى المخدرات فيؤثر ذلك على حياته بشكل عام سواء الاجتماعية او العملية ..وفيلم عبارة عن رسالة للشباب بشكل خاص لتجنب المغريات التي تدور حوله والتي من شأنها تدميره.

إلى الأعلى