الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / العدوان على غزة: 30 شهيدا بينهم 3 من قادة (القسام) ومشعل يريد (ظرفا حقيقيا) يدفع الاحتلال للتسليم بالمطالب
العدوان على غزة: 30 شهيدا بينهم 3 من قادة (القسام) ومشعل يريد (ظرفا حقيقيا) يدفع الاحتلال للتسليم بالمطالب

العدوان على غزة: 30 شهيدا بينهم 3 من قادة (القسام) ومشعل يريد (ظرفا حقيقيا) يدفع الاحتلال للتسليم بالمطالب

القدس المحتلة ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
صعد الاحتلال الإسرائيلي من عدوانه على الفلسطينيين في قطاع غزة لتبلغ حصيلة الشهداء منذ فجر الأمس وحتى إعداد الخبر الـ30 شهيدا بينهم 3 من قادة كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، فيما قال رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل إنه لا عودة للمفاوضات غير المباشرة مع الجانب الإسرائيلي قبل توف ظرف حقيقي يدفع إسرائيل للتسليم بمطالب الفلسطينيين.
وقال المتحدث باسم وزارة الصحة أشرق القدرة إن عدد الشهداء الفلسطينيين ارتفع إلى أكثر من 2080 شهيدا منذ بدء العدوان.
واستشهد في اعنف غارات الاحتلال المتواصلة أمس ثلاثة من قادة القسام عندما اطلقت مقاتلات اف-16 إسرائيلية صباحا تسعة صواريخ على مبنى سكني من عدة طوابق تملكه عائلة كلاب في حي تل السلطان بمدينة رفح.
وأعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس في بيان أن “كتائب القسام تزف إلى شعبنا وامتنا شهداءها القادة محمد ابو شمالة ورائد العطار ومحمد برهوم”.
ويعتبر هؤلاء من أبرز قادة كتائب عز الدين القسام في قطاع غزة، لا سيما أبو شمالة والعطار العضوان في المجلس العسكري الأعلى للكتائب، حيث يشغل أبو شمالة منصب القائد العسكري لمنطقة جنوب قطاع غزة فيما يتولى العطار القيادة العسكرية للكتائب في لواء رفح، بحسب مصادر فلسطينية.
من جانبه، قال سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس في بيان إن “اغتيال قادة القسام في رفح هي جريمة إسرائيلية كبيرة لن تفلح في كسر إرادة شعبنا وإضعاف المقاومة وإسرائيل ستدفع الثمن”.
إلى ذلك رهن خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس العودة إلى مفاوضات غير مباشرة مع إسرائيل بـ”تأكد المقاومة من أن هناك ظرفا حقيقيا يدفع إسرائيل للتسليم بالمطالب الفلسطينية ، وعلى رأسها كسر الحصار المفروض على غزة”.
وجدد مشعل خلال حوار مطول مع وكالة أنباء “الأناضول” التركية تأكيده على تمسك المقاومة بمطالبها ، قائلا :”لن نتراجع عن مطالبنا الفلسطينية وعلى رأسها كسر الحصار عن غزة”.
وأبدى استعداد المقاومة للقتال “حتى النهاية دفاعا عن النفس والأرض”، موضحا أن “الشعب الفلسطيني يقاتل منذ مئة عام، ولن يتعب من شهر أو سنة أو سنوات”.
وجدد مشعل التأكيد على عدم تدخل الحركة في الشأن المصري، وطالب مجددا بفتح معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة كمعبر دولي، فيما ثمن الموقف التركي والقطري تجاه القضية الفلسطينية عموما وغزة خصوصا، وقال “نحن ممتنون للموقف التركي ، وشكرا للشعب التركي وللقيادة التركية”.
والتقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في الدوحة في حضرة امير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لإجراء مشاورات بحسبما أفادت وكالة الأنباء القطرية.
وذكرت الوكالة أن الاجتماع بحث “الأوضاع في الأراضي الفلسطينية لاسيما آخر مجريات الأحداث في قطاع غزة في ظل استمرار الغارات الإسرائيلية على القطاع وما من شأنه وقف ذلك”.
وبحسب الوكالة، جرى خلال اللقاء “مناقشة الجهود المبذولة بهدف وقف كافة أشكال العدوان الإسرائيلي على فلسطين ولتحقيق مطالب الشعب الفلسطيني الشقيق في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.
وأفاد مصدر فلسطيني أن الاجتماع دام حوالي ثلاث ساعات وقد يتبعه اجتماع ثنائي بين عباس ومشعل.
وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية، حضر الاجتماع من الجانب الفلسطيني عضوا اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات وصالح رأفت، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح رئيس الوفد الفلسطيني لمفاوضات القاهرة عزام الأحمد ورئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج وسفير فلسطين لدى قطر منير غنام.
من، جانبه، أكد المكتب الإعلامي لحركة حماس إن الاجتماع في الدوحة بحث أيضا “المصالحة الوطنية ومتابعة وملفاتها”.

إلى الأعلى