الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / تفاعل كبير تشهده فعاليات المخيم الكشفي الخليجي للكشافة المتقدم بمحتفظة ظفار
تفاعل كبير تشهده فعاليات المخيم الكشفي الخليجي للكشافة المتقدم بمحتفظة ظفار

تفاعل كبير تشهده فعاليات المخيم الكشفي الخليجي للكشافة المتقدم بمحتفظة ظفار

في يومه الرابع

مسابقات رياضية وجلسات تدريبية وحفلات سمر من أهم الفعاليات

شهدت فعاليات المخيم الكشفي الخليجي لليوم الرابع على التوالي تفاعلا كبيرا من الكشافة المشاركين مع كافة الأنشطة العلمية والثقافية والكشفية والتقنية والرياضية والاجتماعية والتطوعية والندوات والحوارات المتنوعة، بمشاركة 450 قائدا وكشافاً يمثلون مختلف محافظات السلطنة إضافة إلى دولة الكويت وقطر والمملكة العربية السعودية، وذلك في الفعاليات المقامة على ارض المخيم الكشفي الدائم بسهل جبل آشور بمحافظة ظفار وفي جمعية المرأة العمانية بطاقة والمجمع الرياضي بالسعادة.
وسجلت الأنشطة والمسابقات الرياضية التي أقيمت صباح أمس منافسة شريفة بين طلائع الكشافة والمخيمات الفرعية للمخيم الخليجي حيث تضمنت المنافسات التي اقيمت بالمجمع الرياضي بالسعادة بمحافظة ظفار منافسات رياضية شملت ألعاب ومنافسات فردية وجماعية ككرة الطائرة والقدم واليد والسلة وتنس الطاولة وألعاب القوى والسباحة والشطرنج والكيرم إضافة إلى شد الحبل، حيث وزع المشاركون على المسابقات من خلال المخيمات الفرعي، حيث تتنافس المخيمات الفرعية لحصد النقاط في مختلف المسابقات للحصول على كأس أفضل مخيم، كما تم تكريم الفائزين في مختلف المسابقات الفردية والجماعية .
منافسة قوية
وفي هذا الجانب قال سعيد بن سالم الشحي مساعد قائد عام المخيم للبرامج المسابقات شهدت منافسات قوية وبرز خلالها عدد من المواهب في مختلف الألعاب، واستطاعت أن تغرس روح التنافس الشريف بين الشباب وتعزيز العمل كفريق مع مجموعته وتطبيق قوانين وأنظمة الألعاب الرياضية حيث تنوعت المسابقات بين كرة القدم والسلة واليد والسباحة وتنس الطاولة والشطرنج والكيرم والعاب القوى( العدو4 × 100 متر و4 × 200 متر ومنافسات 200 متر فردي وو100 متر، ودفع الجلة والوثب الطويل.
وأضاف بأن اليوم الرياض ي الذي اقيم على ملاعب مجمع السعادة الرياضي كان يوما ممتعا وحافلا بالمنافسات بين كشافة الخليج.
جولة سياحية
وضمن برنامج المنتدى الثاني لقادة الكشافة المصاحب للمخيم الكشفي الخليجي الذي تقام جلساته بجمعية المرأة العمانية بولاية طاقة نفذ يوم أمس للمشاركين جولة سياحية لربوع محافظة ظفار بهدف الاستمتاع بالطبيعة والتعرف على أهم المقومات السياحية والتعرف على المعالم التاريخية ومنجزات النهضة المباركة.
وتستأنف صباح اليوم جلسات المنتدى بتقديم عدد من الجلسات التي تستهدف تطوير قدرات ومهارات وإمكانات القادة الكشفيين في مجال القيادة وتطوير الذات والتنمية الشخصية ومهارات العمل الجماعي وبناء فرق العمل والتخطيط وتنفيذ مشاريع خدمة وتنمية المجتمع وتنظيم وإدارة برامج الوحدة الكشفية وتقاليدها.
الجلسات
وتتواصل الجلسات اليوم بتقديم العديد من الجلسات أهمها جلسة تنظيم وإدارة الوقت يقدمها راشد الخاطري وجلسة فن التعامل مع الآخرين للقائد سلمان البحراني، إلى جانب تنظيم جولة سياحية للقادة المشاركين لزيارة معالم محافظة ظفار السياحية، فيما قدمت أمس قدمت جلستين حيث قدم الدكتور سالم المعشني جلسة تدريبية بعنوان خماسية التوازن في الحياة قدمها الدكتور سالم المعشني تمحورت حول خطوط التوازن الحياتية وأطر التخطيط المتوازن للمستقبل وأنماط الحلول للمشكلات ، والطرق المثالية للتفاعل الاجتماعي والفكري، فيما تناولت الورقة الثانية استراتيجيات التغيير الفعال تحدث فيها عن هذه الاستراتيجيات وبرامج إيجابيات التغيير ووسائله للوصول إلى تغيير إيجابي يراعي هذا التغيير بين التقدم والأصالة .

دمج ذوي الإعاقة

وتفتتح يوم غد الأحد تحت رعاية خالد بن محمد المشيخي مدير عام المديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة ظفار ندوة (الكشفية وإدماج ذوي الإعاقة) على مسرح العلوم التطبيقية بظفار التي تتضمن عدد من اوراق العمل أهمها دور وزارة التنمية الاجتماعية في دمج ذوي الإعاقة يقدمها علي الجابري، كما تتضمن ورقة بعنوان دور وزارة التربية والتعليم في دمج هذه الفئة تقدمها نجمه البلوشية من دائرة المدارس الخاصة، وقد سرور البدري ورقة عمل بعنوان الكشفية ودورها في دمج ذوي الإعاقة كما ستتناول عرض تجارب للوفود الخليجية المشاركة في مجال دمج هذه الفئة.
كما سيتضمن المخيم الخليجي كذلك قرية الهويات الكشفية التي ستتضمن نادي هواة الرسم ونادي التصوير الضوئي ونادي هواة الصحافة ونادي هواة اللاسلكي وساحة الفنون الشعبية والتقليدية، إلى جانب برامج تثقيف الأقران وجلسات الحقوق والواجبات بمشاركة اللجنة الوطنية العمانية للتربية والثقافة والعلوم وجلسات الحوار الشبابية بمشاركة اللجنة الوطنية للشباب، وجلسات حقوق الطفل، وجلسات التوجيه المهني من خلال تقديم مجموعة من البرامج في تنمية القدرات والمهارات المهنية التي تفيد المشاركين في تنمية ميولهم المهنية للمستقبل، وجلسات الحوار والسلام ، وبرامج اليوم الوطني لتعزيز المواطنة، وسيستمر المخيم حتى السادس والعشرين من أغسطس الجاري .

انطباعات
وتواصلا مع اللقاءات السابقة لمعرفة انطباعات المشاركين في المخيم الخليجي كانت اللقاءات التالية: في البداية تحدث محمد بن فايل رعيدان مساعد قائد عام المخيم لشؤون العلاقات والخدمات عن دور العلاقات والخدمات داخل المخيم وخارجه فقال: تقوم اللجنة بالإشراف على الخدمات من حيث توفير الوسائل والأدوات وتلبية كافة احتياجات المخيم، إضافة إلى حصر المتطلبات التي تتطلبها الفعاليات اليومية داخل المخيم وخارجه، كما تقوم بالتنسيق مع المؤسسات ذات العلاقة في تنفيذ فعاليات المخيم والمؤسسات التي تستضيف بعض هذه الفعاليات .
وحول برامج المخيم قال الأنشطة والبرامج والفعاليات متنوعة وقد شهدت تفاعلا كبيرا من قبل الكشافة المشاركين وخاصة الندوات والحلقات التدريبية التي تعمل على صقل الجانب المهاري والكشفي والتي ساهمت في تنمية مواهب الكشافة المشاركين وإكسابهم مهارات التواصل والاتصال وتقوية الروابط والعلاقات وتبادل الخبرات بين المشاركين من السلطنة ومن الدول الخليجية المشاركة .

دافع للعطاء
وقال الكشاف عيد محمد الجهني من وفد المملكة العربية السعودية: منذ اليوم الأول التي خطت أقدامنا أرض المخيم ونحن نشعر بالحماس والنشاط نظرا لما حواه برنامج وفعاليات المخيم من فعاليات وأنشطة أعطتنا دافعية للعمل وبذل الجهد في جميع مناشطه، موضحا أن البرنامج يتنوع بين حلقات العمل والندوات والمسابقات والألعاب الرياضية والجولات السياحية التي ساهمت في تحقيق الرغبات والميول لدى الكشافة المشاركين، وحول توقيت المخيم قال : التوقيت مناسب جداً حيث أنه في فصل الصيف، وما شدني كثيراً أنه أقيم في مكان جميل ورائع يتميز بطقس جذاب ومناظر خلابة لم أشهدها من قبل في أي دولة من دول الخليج .
تبادل الخبرات
وعبر الكشاف محمد عادل الزواوي من وفد دولة الكويت عن سعادته الغامرة للمشاركه في المخيم وقال إن المشاركة أتاحت لي الفرصة للالتقاء بزملائي الكشافة والاستفادة من خبراتهم الكشفية إلى جانب الاستمتاع بالفعاليات والمناشط التي تضمنها البرنامج حيث عززت لدينا روح التحدي والتنافس الشريف مع المخيمات الفرعية للتسابق على الانضباط والالتزام بالمواعيد، مؤكدا أن تلك الفعاليات تأهل الكشاف ليكون مواطنا صالحا يسعى لخدمة الوطن والمجتمع، وحول المقومات السياحية في محافظة ظفار قال : تتمتع محافظة ظفار بطبيعة خلابة لا توجد في أي بقعة من الدول الخليجية، ولقد استمتعت بالمناظر الطبيعية التي تتمتع بها هذه المحافظة وخاصة أن المخيم أقيم في هذه الفترة من العام حيث تتميز محافظة ظفار بفصل الخريف الذي يشكل عامل جذب يجعلها مزاراً سياحياً للعديد من السياح من مختلف الدول الخليجية .
تجربة رائعة
وقال الكشاف فهد بن محمود المحروقي من محافظة الداخلية مشاركتي بالمخيم أضافت لي الكثير من المهارات والمعارف والخبرات الجديدة، ووفر المخيم لي تجربة رائعة لتعلم الكثير من الجوانب التي تصقل مهارات الكشاف المختلفة .
وأضاف بأن برامج وفعاليات المخيم المنوعة ساهمت في الارتقاء بقدرات ومهارات المشاركين ليكونوا من صناع المستقبل، وتمنى في ختام حديثه أن تتاح له الفرصة للمشاركة في مخيمات ومشاركات كشفية أخرى سواء أكانت داخلية أو خارجية حتى ينمي مواهبه ويصقل ميوله ويبرز هواياته المختلفة.
ألعاب رياضية
ويقول الكشاف عبدالملك الخليلي من مفوضية الظاهرة: لقد استمتعت بمشاركة أصدقائي من كشافة السلطنة وكشافة دول مجلس التعاون الخليجي في المسابقات والألعاب الرياضية التي أقيمت في مجمع السعادة الرياضي، حيث تنافسنا في كرة القدم وكرة اليد وشاركنا في تنس الطاولة وشد الحبل الثلاثي، تنافس شريف جمعنا على المحبة في هذا المخيم، وأتمنى أن أشارك كثيرا في المخيمات الكشفية التي نتعلم منها الجديد والمفيد وتعرفنا على شباب من مختلف محافظات السلطنة ومن مختلف دول مجلس التعاون الخليجي.
الاعتماد على النفس
أما الكشاف أيوب بن سعيد الشبيبي من مفوضية الداخلية يقول:إن الكشافة ليس كما يظن البعض أنها مجرد لعب ‏ومضيعة للوقت، فالحركة الكشفية تعلمك الاعتماد على النفس، وهي مصنع للرجال يتعلم خلالها الكشاف ثقافة الحوار والعمل بروح الفريق ويخدم الكشاف المجتمع بما يقوم به من أعمال تطوعية بالإضافة إلى البرامج الكثيرة التي يمارسها الكشاف كالرحلة الخلوية وما تحويه من مهارات فك الشفرات ومعرفة قياس الارتفاعات وتحديد المسافات.
برامج مشوقة
ويقول الكشاف محمد بن علي البحري من كشافة جنوب الباطنة: لقد كانت رحلة الاستكشاف والمغامرة التي أقيمت ضمن برنامج المخيم جدا مشوقة بما تحويه من المتعة بمشاهدة الطبيعة في محافظة ظفار إضافة إلى تطبيقنا للمهارات والتقاليد الكشفية في هذا النوع من الرحلات وتبادل الأفكار مع فريق العمل والعمل بروح الفريق الواحد، حيث نقوم خلال الرحلة بجمع معلومات عن المواقع التي نمر عليها ومعرفة أنواع النباتات والصخور ونوعيه المياه الموجودة ومدى صلاحيتها للشرب والكثير من المهام الأخرى التي تعود علينا بالفائدة في المستقبل.
ويضيف البحري قائلا: لقد كان وجود إخواننا من كشافة دول مجلس التعاون الخليجي دور كبير في تبادل الخبرات الكشفية والتعرف عليهم والاستفادة من خبراتهم في المجال الكشفي، حيث كنا نعمل بروح الفريق الواحد باسم كشافة الخليج العربي دون أن يتعصب أحدنا لدولته، بل تجمعنا على السلام والإخاء وحققنا الأهداف من المخيم فالحوار مع إخواننا من دول مجلس التعاون دليل على التواصل الفكري والحضاري والثقافي والاجتماعي والذي نكتسب من خلاله المزيد من المعرفة والوعي.
أما العريف باسم بن سالم البوصافي من مفوضية شمال الشرقية يقول:الحمد لله أن جمعني مع أخوة من مختلف دول مجلس التعاون الخليجي ومن مختلف محافظات السلطنة لنشارك في فعاليات هذا المخيم ونستفيد من مهارات وخبرات بعضنا البعض، ونطور مهاراتنا الكشفية التي سنستفيد منها في فرقنا الكشفية وفي حياتنا اليومية،فبعد أن استلمت دليل الرحلة ورسائل الرحلة الخلوية قمنا بك الشفرة الخاصة بالرسالة والتي نستطيع من خلالها معرفة الأوامر التي وجهتها لنا لجنة تنظيم الرحلة الخلوية، والتي مكنتنا من معرفة الاتجاهات الحقيقية وخط السير الذي سنسلكه في رحلتنا، وكوني عريف لرهطي قمت بتوزيع المهام على أعضاء الرهط حسب التخطيط الذي قمنا به سابقا أثناء استعدادنا للرحلة حيث قمنا بتوزيع المهام على الأعضاء كل حسب ميوله وقدراته واستعداداته والمهارات الكشفية التي يمتلكها. ولله الحمد كانت استفادتي كبيرة من هذه المشاركة حيث تعلمت أهمية التعاون مع أفراد الطليعة، وأضفت الكثير من المعلومات الكشفية إلى مكتبتي الكشفية، كما استمتعت بممارسة الألعاب المتنوعة مع أصدقائي على الشاطئ.

إلى الأعلى