الإثنين 18 ديسمبر 2017 م - ٢٩ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / نافذة لغوية (132) : وسط و واسطة و وساطة

نافذة لغوية (132) : وسط و واسطة و وساطة

ما يدري بعض الناس كيف ينطق لفظة ( وسط ) : أيقول وَسَط الشيء بالتحريك أم يقول وَسْط الشيء ( بإسكان السين ) ؟. أما ما تقيّده بشأنها كتب اللغة فهو أن الوَسَط بالتحريك اسم لما بين طرفي الشيء وهو منه ، كقولك : قبضت وَسَط الحبل ، وكسرت وَسَط الرمح ، وجلست وَسَط الدار . ولما كان وَسَط الشيء عندهم أفضله وأعدله جاز أن يقع صفة وذلك في مثل قوله تعالى :  وكذلك جعلناكم أمة وَسَطا  أي عدلا ، فهذا تفسير الوَسَط وأنّه اسم لما بين طرفي الشيء وهو منه . وأما الوَسْط ( بسكون السين ) فهو ظرف لا اسم ، جاء على وزن نظيره في المعنى وهو بَيْن ، تقول : جلست وَسْط القوم أي بينهم ، و وَسْط مثل بين أيضاً في أنها لا تكون بعضاً لما يضاف إليها بخلاف الوَسَط الذي هو بعض ما يضاف إليه ، فعندما تقول : وَسَط الدار (بالتحريك) أي جزء منها ، لكن عندما تقول : وَسْط القوم (بالتسكين) أي بينهم ، وعلى ذلك قولهم : وَسَطُ رأسه صُلْب ؛ لأنّ وَسَط الرأس بعضها ، وتقول : وَسْط رأسه دهن ، وليس هو بعض الرأس ، وبذا يظهر الفرق بينهما من جهة المعنى ومن جهة اللفظ، وما مخالفة هذا الحكم فيهما إلا من باب الاتساع والخروج عن الأصل . ومما قالوه في الفرق بين اللفظتين أن الوَسْط مثل الحلقة من الناس والسبحة والعقد ، والوَسَط مثل وَسَط الدار والراحة والبقعة .
وشبيه بما سبق في التباس المعنى والاستخدام قول بعض المحدثين وساطة و واسطة بغير دقة أو مراعاة لأصل المعنى ، يقولون مثلاً : سافرنا بواسطة السيارة … ولم تعرف العرب الواسطة بمثل هذا الاستخدام ، إنما الوَاسِطة من القِلادة هي الجوهرة الفاخرة التي تجعل وَسَطِها ، أو الجوهرة التي تكون في وَسَط العِقْد المنظوم ، أما في المثالين السابقين فتعني الوسيلة أو الأداة ، وعلى هذا المعنى يمكن القول : سافرنا بالسيارة من غير إقحام لفظة الواسطة على العبارة أصلا . أما إذا أردت للمعنى أن يدل على التوسّط من الناس فهو من الوَسَاطة لا من الواسطة .
ولا يخفى على المتأمل المتتبع كيف استطاعت العربية بالتطور أن تمنح لأصل هذا المعنى قيماً مكانية مغايرة لما ألفناه في القديم ترمي بمدلولها الحالي إلى نوع من التحديد ( أو التخصيص الطبقي أو المهني ) أو بيان المكانة والمرتبة الاجتماعية إذ يقال : فلان يتتبع أخبار الوسط الفني ، أو تتردد في الوسط الصحفي أخبار جديدة عن محاسبة المقصرين ، كما يقال : الأوساط الدبلوماسية ، والأوساط العلمية والاجتماعية التي تعني بالنسبة لبعض الناس نوعاً من الفخر والاعتزاز ، على حين كان فخر العربي قديماً في البحث عن الأقاصي في كل شيء ، دون الوَسَط ، كقول أبي فراس الحمداني :
ونَـحْـنُ أُنـاسٌ لا تَـوَسُّـطَ بَيننا
لَـنا الصَّـدْرُ دُونَ العَـالَـمِينَ أو القَـبْـرُ.

د.أحمد بن عبدالرحمن بالخير
استاذ الدراسات اللغوية بكلية العلوم التطبيقية بصلالة
balkher1971@yahoo.com

إلى الأعلى