الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م - ٤ ربيع الثانيI ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / رئيس الوزراء العراقي المكلف يرفض أي مرشح مستقل من الأحزاب
رئيس الوزراء العراقي المكلف يرفض أي مرشح مستقل من الأحزاب

رئيس الوزراء العراقي المكلف يرفض أي مرشح مستقل من الأحزاب

بغداد ـ وكالات: أعلن رئيس مجلس الوزراء العراقي المكلف، عادل عبد المهدي، رفضه أي مرشح مستقل من الأحزاب لشغل منصب في تشكيلته الحكومية. وأضاف عبد المهدي أن المستقل الذي سيرشح عن طريق الأحزاب قد لا يبقى مستقلاً على الأغلب، كما تبين معظم الحالات في التجارب الماضية، مع ضرورة الإقرار بامتلاك كفاءات عظيمة بين الجمهور والمستقلين، وهو ما يجب الانفتاح عليه للاستفادة في المهام الحالية والمستقبلية.
وفي وقت سابق، صرح عبد المهدي ان ألاف من العراقيين تقدموا للترشيح على المناصب الوزارية في الحكومة العراقية الجديدة التي يجري الإعداد لها حاليا. وقال عبد المهدي في بيان صحفي “أشكر آلاف المواطنين الذين استجابوا فقدموا ترشيحاتهم عبر الموقع الإلكتروني وهذا مؤشر ثقة واستجابة كبيرة نعتز بها”. وأضاف “اننا صممنا محتوى الموقع الإلكتروني بعناية وأعددنا آليات برمجية للقيام بغربلة أولية للطلبات غير المكتملة وفريقاً مخصصاً لفرز الطلبات الجادة عن غير الجادة مقتنعين أن توفر قاعدة بيانات مباشرة بهذا الشكل سيكون مفيداً في عملية تشكيل الحكومة وفي الأعمال والمهام اللاحقة الاخرى”. وذكر عبد المهدي “إن ترشحنا لهذا المنصب ونجاح الحكومة لا يمكن ان يتحقق دون دعم وتأييد هذه القوى أو أغلبها إضافة للدعم الحقيقي الذي يجب أن نحصل عليه من الجمهور”. وذكر هناك “فجوة بين الجمهور والقوى تتطلب حلولاً للتقليل من أضرارها لذلك نشأت رغبة عارمة لدى منابر الرأي العام العليا بل حتى لدى الأحزاب أو معظمها لتشجيع مشاركة المستقلين الأكفاء النزيهين في إدارة دفة العراق ناهيك عن مطالبات الشعب لمنع احتكار السلطة من أية جهة”. وتابع أن “علينا الإقرار بامتلاكنا كفاءات عظيمة بين الجمهور والمستقلين وهو ما يوجب الانفتاح عليها للاستفادة منها في مهمتنا الحالية والمهام المستقبلية”.
على صعيد آخر، أفاد مصدر حكومي بمحافظة صلاح الدين بمقتل 3 من رجال الشرطة العراقية ومدني واحد في هجوم على نقطة تفتيش في ناحية الاسحاقي شمال بغداد. وقال جمال عكاب، مدير إعلام محافظة صلاح الدين، إن “مسلحين مجهولين هاجموا نقطة للحراسة قرب منزل اسماعيل الهلوب نائب محافظ صلاح الدين في ناحية الاسحاقي ما أسفر عن مقتل ثلاثة من رجال الشرطة ومدني كان يمر بالقرب من النقطة”.وأضاف أن “القوات الأمنية القريبة توجهت إلى المكان فورا واشتبكت مع المسلحين الذين فروا باتجاه الغرب نحو بحيرة الثرثار”. ومازالت المناطق المحاذية لبحيرة الثرثار شمال غرب بغداد تشهد تواجدا لخلايا تنظيم داعش لا سيما في المناطق الصحراوية بين محافظتي صلاح الدين والأنبار.
سياسيا، أعلنت الخارجية التركية أن الوزير مولود جاويش أوغلو سيقوم اليوم الخميس بزيارة رسمية إلى العاصمة العراقية بغداد. ونقلت وكالة “الأناضول” عن الخارجية القول في بيان إن جاويش أوغلو سيعقد لقاءات مع المسؤولين العراقيين، وسيزور مدينة أربيل.وأوضح البيان أن الزيارة ستستمر يومين، وسيلتقي خلالها جاويش أوغلو الرئيس العراقي برهم صالح، وبعض الساسة العراقيين، وممثلي المجتمع التركماني. وفي مدينة أربيل، سيعقد وزير الخارجية اجتماعًا مع مسؤولين رفيعي المستوى في إقليم كردستان. ومن المتوقع أن يتناول جاويش أوغلو خلال لقاءاته مع المسؤولين العراقيين، العلاقات الثنائية والتعاون القائم بين الجانبين في العديد من المجالات، إضافة إلى إعادة إعمار العراق.

إلى الأعلى