الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م - ١٢ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / (لبان) يتطور إلى إعصار مداري من الدرجة الأولى متجها نحو سواحل ظفار واليمن
(لبان) يتطور إلى إعصار مداري من الدرجة الأولى متجها نحو سواحل ظفار واليمن

(لبان) يتطور إلى إعصار مداري من الدرجة الأولى متجها نحو سواحل ظفار واليمن

فيما تشير التوقعات لبدء تأثيراته الجمعة

- استعدادات للتعامل مع آثار الإعصار وتعليق الدراسة وايقاف عمليات السفن التجارية بميناء صلالة

- الطيران المدني تدعو إلى متابعة النشرات الجوية والتقارير الصادرة عنها

- إعداد جدول مناوبة وخطة طوارئ في المؤسسات الصحية والتأكد من آليات إدامة الخدمات الأساسية

- فرق عمل لمتابعة الأسواق للتحقق من توفر السلع الأساسية وعدم التلاعب أو المغالاة بالأسعار

متابعة ـ محمود الزكواني والعمانية:
توضح آخر خرائط الطقس وتحاليل المركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة إلى تطور الحالة المدارية (لبان) إلى أعصار مداري من الدرجة الأولى، حيث يتمركز جنوب غرب بحر العرب وتقدر سرعة الرياح السطحية حول المركز من 64 إلى 74 عقدة (119 إلى 137 كم/ ساعة)، حيث يبعد عن سواحل مدينة صلالة (560) كيلومتراً متجهاً نحو الغرب إلى الشمال الغربي من سواحل محافظة ظفار والجمهورية اليمنية مع احتمال تعمقه إلى إعصار من الدرجة الثانية خلال 48 ساعة القادمة.
كما تشير التنبؤات إلى احتمال تأثر محافظتي ظفار والوسطى بالتأثيرات غير المباشرة التي تبدأ بأمطار متفرقة وارتفاع لأمواج البحر تقدر بين 3 إلى 4 أمتار مع هبوب رياح نشطة في حين يتوقع بدء هطول الأمطار المتفرقة اعتباراً من يوم غدٍ “الجمعة”.
وعلى أثر ذلك أعلنت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار أمس تعليق الدراسة في جميع مدارس محافظة ظفار وذلك اليوم الخميس نظراً لظروف الحالة المدارية (لبان) وبناءً على التنسيق القائم بين المديرية بمحافظة ظفار واللجنة الفرعية للدفاع المدني بالمحافظة.
يأتي ذلك حرصًا على سلامة الطلبة والعاملين في الميدان التربوي، وفي إطار تحديد عدد من مدارس المحافظة كمراكز إيواء للمواطنين وبعد التواصل مع المسؤولين بديوان عام وزارة التربية والتعليم.
وعلى صعيد متصل وفي اطار خطط الاستعداد للحالة المدارية فقد عقدت ادارة الميناء عدة اجتماعات للاستعداد لوصول الحالة المدارية واتخاذ الاجراءات والخطوات اللازمة لحماية الارواح والممتلكات والمعدات التابعة للميناء، حيث اوضح الشيخ احمد علي عكعاك نائب الرئيس التنفيذي لميناء صلالة بأنه سيتم ايقاف عمليات السفن التجارية اعتباراً من اليوم وعلى هذه الخطوط إخلاء سفنها أو الابحار قبل وصول الحالة المدارية.
في حين يقوم العاملين بتأمين جميع الاصول في الميناء من معدات وبضائع قبل بداية الانواء المناخية، حيث لايسمح للسفن بالبقاء في الميناء، وقد تم تحديد مواقع كملاذٍ آمنٍ خارج قناة الميناء حيث تقع المسؤولية النهائية على السفن واطقمها وستستأنف عمليات الميناء بمجرد الاعلان عن انتهاء الحالة على ان يتم تفعيل العمليات التشغيلية بأسرع وقت ممكن.
هذا ودعت الهيئة العامة للطيران المدني إلى متابعة النشرات الجوية والتقارير الصادرة عنها.
وحول آخر تطورات الحالة المدارية أوضح محمود بن راشد الخياري رئيس قسم التنبؤات الخاصة بالمركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة أنه عقب ازدياد سرعة الرياح حول المركز والتي بلغت حوالي 64 عقدة فقد تطورت الحالة المدارية وتم تصنيفها كإعصار مداري من الدرجة الأولى.
أما عن التأثيرات المتوقعة على محافظتي ظفار والوسطى قال: ستكون هناك تأثيرات غير مباشرة بعد غد الجمعة بأمطار متفرقة في حين تبدأ التأثيرات المباشرة حسب آخر التحديثات يوم السبت، حيث من المتوقع أن تهطل أمطار غزيرة مصحوبة برياح قوية.
وفيما يتعلق بتغير مسار الحالة المدارية قال: بحسب آخر التحديثات لايوجد تغير في المسار وهو باتجاه الشمال الغربي إلى الغربي ناحية سواحل محافظة ظفار والجمهورية اليمنية، وعن كميات الأمطار التي ستهطل أشار إلى أنها قد تصل إلى 300 ميللمتر تقريباً في بعض الأماكن وإذا ما زادت هذه الكميات فإن الفيضانات واردة .. والله أعلم.
من جهتها تواصل وزارة الصحة استعداداتها للتعامل مع الحالة المدارية “لبان” المتوقع تأثر السلطنة بها في محافظتي ظفار والوسطى حيث أكد معالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة بأنه تم تكليف سعادة الدكتور محمد بن سيف الحوسني وكيل وزارة الصحة للشؤون الصحية يرافقه الدكتور راشد بن حمد البادي مدير مركز ادارة الحالات الطارئة بالوزارة بزيارة لمحافظة ظفار لمتابعة الوضع الصحي بالمحافظة والمعاينة الميدانية لمستوى استعداد وجاهزية المؤسسات الصحية للتعامل مع الحالة المدارية والاطمئنان لاستمرارية تقديم الخدمات الصحية بالمحافظة خلال تأثرها بالحالة المدارية وتوفير كافة احتياجات المؤسسات ومستلزماتها من القوى البشرية والأجهزة الطبية والأدوية وغيرها من الخدمات اللوجيستية.
وأوضح معاليه بأنه بعد اجتماعات متابعة الحالة الجوية قامت وزارة الصحة بتشكيل فرق عمل لتفعيل خطة الطوارئ الوطنية الصحية لقطاع الاستجابة الطبية والصحة العامة على المستوى المركزي وفي المحافظتين وتم مباشرة المناوبة بهما وتفعيل مركز الاتصال التابع للوزارة خلال فترتي عمله المعتادة وإعداد جدول مناوبة للاداريين في خطة الطوارئ وللأطباء والعاملين الصحيين في المؤسسات الصحية بالمحافظتين والتأكيد على ضرورة استمرار الخدمات الصحية ومراعاة جوانب السلامة للمرضى المنومين والعاملين وتعزيز قدرات المؤسسات الصحية بالتنسيق مع بقية القطاعات، كما تم التأكد مسبقاً من جاهزية المؤسسات الصحية بمحافظتي ظفار والوسطى من حيث توفر الكادر الصحي وجميع الأجهزة والأدوية والمواد والمستلزمات الطبية للعمل الروتيني كذلك وضعت المحافظات القريبة الأخرى في حالة استعداد تام لإمداد وتغطية الخدمات الصحية بالمحافظتين بالأدوية والمستلزمات الطبية والكوادر البشرية متى دعت الحاجة إلى ذلك إلى جانب استعداد المخازن المركزية لإرسال شحنات إضافية من الأدوية والمواد الطبية إلى جميع المديريات والمستشفيات والمراكز الصحية وفق خطة الإمداد المفعلة وكذلك الخطط الأخرى التي تم تفعيلها للشؤون الهندسية وتقنية المعلومات وبنك الدم.
من ناحية أخرى عقدت اللجنة الفرعية للدفاع المدني بمحافظة ظفار اجتماعاً استثنائياً برئاسة اللواء حمد بن سليمان الحاتمي مساعد المفتش العام للشرطة والجمارك نائب رئيس اللجنة الوطنية للدفاع المدني.
اطلعت خلاله على آخر التنبؤات المتعلقة بمسار الحالة وتأثيراتها المحتملة كما قامت اللجنة باستعراض تدابير الاستعداد والجاهزية والإجراءات المتخذة للحد من تأثيراتها وآليات إدامة الخدمات الأساسية في المناطق المحتمل تأثرها بالحالة.
وقد قدم أعضاء اللجنة ممثلي القطاعات والجهات الرئيسية والمساندة إيجازاً حول ما يتم القيام به من جهود وتدابير.
حيث أكد اللواء نائب رئيس اللجنة الوطنية على أهمية حشد وتحريك كافة الموارد والإمكانات اللازمة لضمان استجابة فعالة وتوفير كافة الخدمات المعيشية والطبية وإدامة الخدمات الأساسية كالكهرباء والمياه والاتصالات .. وغيرها من الخدمات العامة، موضحاُ بأنه يتم توفير الدعم والإسناد اللازم لإدامة عمليات الاستجابة والإغاثة والتأهيل العاجل وذلك عبر قوافل من الآليات تم تحريكها من قبل الجهات المختلفة إلى محافظة ظفار.
كما أكملت إدارات الهيئة العامة لحماية المستهلك بمحافظتي ظفار والوسطى استعداداتهما للحالة المدارية (لبان) من خلال وضع خطة عمل لمراقبة وتنظيم الأسواق من خلال فرق عمل المفتشين وأخصائيي الضبط على مدار الساعة والتحقق من توفر السلع الأساسية، والتزام المزودين بعدم التلاعب أو المغالاة بالأسعار والالتقاء بأصحاب‭ ‬المحلات‭ ‬والمراكز‭ ‬التجارية والموزعين‭ ‬وحثهم‭ ‬على‭ ‬ضمان‭ ‬وجود‭ ‬كميات‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬الأغذية‭ ‬الأساسية وإرسال كميات كافية من المؤن إلى محافظتي ظفار والوسطى تحسباً لأي طارئ.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
كما عقدت المديرية العامة للكشافة والمرشدات اجتماعا لمناقشة استعدادات فريق الاتصالات اللاسلكية بالمديرية للحالة المدارية (لبان)، حيث أكد المدير العام على أهمية الدور الذي يقوم به فريق الاتصالات اللاسلكي في تأمين الاتصالات اللاسلكية في حالة انقطاع الاتصالات العادية والكهرباء، والأدوار، والتجربة التي خاضها الفريق في مختلف الحالات المدارية التي تعرضت لها السلطنة.
وأضاف بأن المديرية العامة للكشافة والمرشدات قامت بالتنسيق مع مختلف الجهات المعنية لإنجاح مهمة الفريق وأداء دورهم الإيجابي مع باقي منظومات العمل الوطنية استعدادا للحالة المدارية وما تخلفه من أضرار، من خلال التنسيق مع كافة اللجان بالمحافظة، متمنياً للفريق التوفيق في عملهم بعدها استمع الجميع الى شرح مفصل عن الإستعدادات الفنية والإدارية للفريق وآخر الاستعدادات للانطلاق الى محافظة ظفار، من خلال تأمين أجهزة الإتصالات اللاسلكية المتحركة والثابتة في اربع محطات ثابتة ومتحركة في كلا من ولايات صلالة وضلكوت ورخيوت.
كما عقدت لجنة الطوارئ والكوارث بالمديرية العامة للخدمات الصحية بمحافظة ظفار اجتماعاً لها برئاسة الدكتور خالد بن محمد المشيخي مدير عام الخدمات الصحية رئيس قطاع الاستجابة الطبية بالمحافظة.
تم خلال الاجتماع مناقشة استعداد الخدمات الصحية للحالة المدارية (لبان) والجاهزية التامة للمؤسسات الصحية ومستشفى السلطان قابوس بصلالة لتكون على أهبة الاستعداد من ناحية توفير الطاقة الاستيعابية والأدوية وكافة الخدمات الصحية المطلوبة إلى جانب وضع الخطط للتعامل مع الأنواء المناخية وتأمين صحة المواطنين والمقيمين بمختلف ولايات محافظة ظفار.
من جهة أخرى عقدت لجنة متابعة تطورات الحالة المدارية (لبان) بولاية مرباط أمس اجتماعاً لها برئاسة سعادة الشيخ سالم بن سهيل تبوك والي مرباط تم خلال الاجتماع مناقشة كافة الاستعدادات والتجهيزات للتعامل مع الحالة المدارية بالتنسيق مع الجهات المختصة بالولاية بالإضافة الى تحديد وتجهيز مراكز الايواء في الولاية ونياباتها وتؤكد اللجنة للمواطنين والمقيمين على ضرورة أخذ الحيطة والحذر وعدم المجازفة بعبور الأودية والشعاب أثناء مرور الحالة المدارية بالإضافة لمتابعة مستجدات الحالة عبر القنوات الرسمية.
………………….
اللجنة العسكرية الرئيسية لإدارة الحالات الطارئة بقوات السلطان المسلحة اجتماعاتها لليوم الثاني على التوالي بمقر قيادات تمريني (الشموخ /2) و(السيف السريع /3) بمعسكر المرتفعة.
وفي إطار استعدادات قوات السلطان المسلحة بكافة تشكيلاتها ووحداتها وقواعدها للتعامل مع الأنواء المناخية الاستثنائية التي من المتوقع أن تتأثر بها السلطنة خلال الأيام القليلة القادمة وخاصة محافظتي ظفار والوسطى واصلت أمس اللجنة العسكرية الرئيسية لإدارة الحالات الطارئة بقوات السلطان المسلحة اجتماعاتها لليوم الثاني على التوالي بمقر قيادات تمريني (الشموخ /2) و(السيف السريع /3) بمعسكر المرتفعة.
وقد ترأس الاجتماع العميد الركن حمد بن راشد البلوشي مساعد رئيس أركان قوات السلطان المسلحة للعمليات والتخطيط ممثل قوات السلطان المسلحة في اللجنة الوطنية للدفاع المدني رئيس اللجنة العسكرية لإدارة الحالات الطارئة، وبحضور أعضاء اللجنة الذين يمثلون أسلحة قوات السلطان المسلحة والحرس السلطاني العماني وقوة السلطان الخاصة والخدمات الهندسية بوزارة الدفاع والهيئة الوطنية للمساحة.
وقد أطلع رئيس الاجتماع الحضور على آخر المستجدات عن الحالة المدارية (لبان) التي تم تصنيفها إلى إعصار من الدرجة الأولى والمناطق التي من المتوقع أن تكون أكثر تأثرا في المحافظتين وذلك من خلال الإيجازات والتقارير والإشعارات عن الحالة الصادرة من قبل المختصين في المركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة.
كما اطلعت اللجنة على كافة الاستعدادات والإجراءات التي اتخذت منذ الإعلان الأولي عن الحالة الجوية إعصار( لبان) وتفعيل كافة الجهات واللجان العاملة في المحافظتين بهدف توحيد الجهود الوطنية وتكاملها، لتكون على أهبة الاستعداد والجاهزية، كما تم خلال الاجتماع الوقوف على جاهزية كافة التشكيلات والقواعد الجوية والبحرية والوحدات في وزارة الدفاع وقوات السلطان المسلحة في تقديم الدعم والإسناد للمواطنين والمقيمين وفقا لمتطلبات الموقف مع إعطاء الأولوية القصوى للمناطق المأهولة بالسكان.
وقال مساعد رئيس أركان قوات السلطان المسلحة للعمليات والتخطيط ممثل قوات السلطان المسلحة في اللجنة الوطنية للدفاع الوطني إن قوات السلطان المسلحة بمختلف صنوفها البرية والجوية والبحرية والجهات العسكرية والأمنية الأخرى إضافة إلى المؤسسات الحكومية المدنية منتشرة في مسرح العمليات حيث تزامن حدوث الحالة المدارية (لبان) ” مع فعاليات التمرينين (الشموخ/2) و (السيف السريع/3)، وقوات السلطان المسلحة على أهبة الاستعداد للقيام بواجبها المقدس في مختلف الظروف والأحوال كما عقدت اللجنة الفرعية اجتماعها بصلالة لمتابعة الأحداث والمهام المنوطة بها بالتنسيق مع اللجنة الفرعية المنبثقة من اللجنة الوطنية للدفاع المدني بالإضافة إلى انعقاد اللجنة العسكرية الرئيسية بمعسكر المرتفعة لمتابعة الأحداث وإصدار التعليمات والأوامر التفصيلية اللازمة للجان الفرعية للقيام بواجباتها، وأخذ الاحتياطات اللازمة كما تم امس إصدار الأوامر لتفعيل اللجنة الفرعية بمحافظة الوسطى للقيام كما عقدت أمس اللجنة العسكرية الفرعية لإدارة الحالات الطارئة بمحافظة الوسطى اجتماعا برئاسة العميد الركن بدر بن علي الجابري قائد لواء حرس الحدود بالجيش السلطاني العماني، وقد تم خلال الاجتماع تسليط الضوء على الجهود المبذولة من كافة الوحدات المنتشرة وكيفية التعامل مع الآثار المتوقعة وفقاً لخطة اللجنة العسكرية الرئيسية لإدارة الحالات الطارئة وفي ختام الاجتماع قال العميد الركن قائد لواء حرس الحدود بالجيش السلطاني العماني استعدت اللجنة العسكرية الفرعية في محافظة الوسطى منذ ظهور تطور الحالة المدارية “لبان”، حيث تم توزيع فرق العمل اللازمة للتعامل مع أي حالة طارئة، وقد تم توزيع القوى البشرية والمعدات والآليات.
كما قامت اللجنة بالتنسيق مع اللجنة الفرعية بمحافظة الوسطى وأيضا لجنة الدفاع الوطني فهناك تواصل مستمر بين اللجنة العسكرية الفرعية واللجنة الرئيسية بقوات السلطان المسلحة
كما قامت اللجنة بوضع الخطط اللازمة لحالات الإنقاذ والإسعاف والإيواء والإغاثة، والعمل على توفير جميع المواد التي تحتاجها اللجنة”.كما واصلت أيضا أمس اللجنة العسكرية الفرعية لإدارة الحالات الطارئة بمحافظة ظفار اجتماعاتها برئاسة العقيد الركن إبراهيم بن مبارك الكلباني مساعد قائد لواء المشاة (11) بالجيش السلطاني العماني، وقد تم خلال الاجتماع الوقوف على الجهود المبذولة من كافة الوحدات المنتشرة
وبهذه المناسبة قال مساعد قائد لواء المشاة (11): “إن اللجنة العسكرية الفرعية بمحافظة ظفار في حالة انعقاد دائم لاتخاذ كافة الإجراءات والاستعدادات للتعامل مع الحالة المدارية ( لبان ) والتأثيرات الجانبية المتوقعة على المحافظة من جانب آخر قال العقيد طبيب يحيى بن عبدالله الراشدي قائد مستشفى القوات المسلحة بصلالة :” تضطلع الخدمات الطبية للقوات المسلحة بدور مهم وملموس من خلال تقديم الإسناد الطبي سواء كان داخل مستشفى القوات المسلحة بصلالة أو من خلال تقديم الدعم الطبي الميداني، وكذلك تقديم الدعم من خلال المراكز الطبية الملحقة بوحدات القوات المسلحة في المحافظة.

إلى الأعلى