الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م - ٧ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / أهمية العمل الصالح (3)

أهمية العمل الصالح (3)

اعداد ـ مبارك بن عبدالله العامري
إنّ من أفشل الاوقات التي يقضيها المؤمن في الدنيا أن يعيش وقته مع العمل الصالح الذي يقربه الى طاعة ربه والسير على نهج السيرة المحمدية، وأصحاب الأعمال الصالحة ينعمون بكرامات لا تعد ولا تحصى ويأمنهم الله في الدنيا والاخرة بعدم الخوف ولا الحزن ولا الهم قال تعالى:(إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) (البقرة ـ 277)، وقال سبحانه:(وَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ) (آل عمران ـ 57).
والعمل الصالح هو الي يقربنا إلى الفوز بالجنة في الدار الآخرة وهذا العمل يختلف عن عمل أهل الدنيا وعلى المؤمن يستحضر على كل صالح يؤديه سوف يقربه إلى سيجانه وتعالى وسوف ينال منه كما قال تعالى:(وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرًا) (النساء ـ 124)، وقال سبحانه وتعالى في آية أخرى:(وَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا يَخَافُ ظُلْمًا وَلَا هَضْمًا) (طه ـ 112)، وقال عزوجل:(فَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ وَإِنَّا لَهُ كَاتِبُونَ) (الأنبياء ـ 94).
وكان رسول الله والصحابة ـ رضي الله عنهم ـ والسلف الصالح لا تفتوهم لحظة من وقتهم الا في طاعة وتقرب الى عالم الغيب والشهادة بأفضل الأعمال لله تعالى.
عزيزي القاريء: تعال نعيش مع النبي (صلى الله عليه وسلم) والصحابة كيف كان يعيشون اوقاتهم مع الاعمال الصالحة هذا النبي (صلى الله عليه وسلم) ألم يكن مشغولاً؟ ألم يكن هو الزوج، والمدبر لشئون الأمة، والمربي، والقائد، والمرتب للجيوش؟ ألم يكن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) هو الرجل الأول في المجتمع المدني؟ بلى كان كذلك ـ عليه الصلاة والسلام ـ فكيف كان يعيش مع العمل الصالح ومع العبادة؟ وكانت كل أعماله في العمل الصالح.
هذا عوف بن مالك الأشجعي ـ رضي الله عنه ـ يصف صلاة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) حتى قال: فاستفتح البقرة فلا يمر بآية رحمة إلا وقف فسأل، ولا يمر بآية عذاب إلا وقف فتعوَّذ، ثم ركع فمكث راكعاً قدر قيامه، ويقول في ركوعه: سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة، ثم سجد بقدر ركوعه يقول في سجوده: سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة، ثم قرأ آل عمران ثم قرأ سورة ففعل مثل ذلك، هذه الصلاة الطويلة كم تستغرق من ساعات؟ والعديد من المهام والأعمال الصالحة التي كان عليه السلام يقوم بها.
وما كان أبو بكر الصديق ـ رضوان الله تعالى عنه ـ من الأعمال الصالحة يفعل فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) من أصبح منكم اليوم صائمًا؟ قال أبو بكر ـ رضي الله عنه: أنا، قال: فمن تبع منكم اليوم جنازة؟ قال أبو بكر ـ رضي الله عنه: أنا، قال :فمن أطعم منكم اليوم مسكينًا؟ قال أبو بكر ـ رضي الله عنه: أنا، قال: فمن عاد منكم اليوم مريضًا؟ قال أبو بكر ـ رضي الله عنه: أنا، فقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم):)ما اجتمعن في امرئ إلا دخل الجنة) ـ رواه مسلم.

إلى الأعلى