الإثنين 22 أكتوبر 2018 م - ١٣ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / لا تهوين ولا تهويل

لا تهوين ولا تهويل

مع تطور الحالة المدارية في بحر العرب واحتمالية تعمقها إلى إعصار مداري من الدرجة الثانية، وتقدمها باتجاه الغرب إلى الشمال الغربي نحو السواحل اليمنية بالقرب من ساحل محافظة ظفار، فإنه ينبغي أيضًا ـ وكما تعودنا في مثل هذه الحالات على اتخاذ الاحترازات اللازمة ـ انتهاج الاتزان في التعاطي المعلوماتي مع هذه الحالة التي بالتأكيد لا تستدعي الاستهانة بها، كما أنها أيضًا لا تتطلب أي تهويل لا يستقيم مع مثل هذه الظواهر الطبيعية.
فحتى كتابة هذه السطور كانت خرائط الطقس وتحاليل المركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة تبين تمركز الحالة المدارية التي أطلق عليها اسم (لبان) وسط بحر العرب على دائرة عرض 6ر14 شمالًا وخط طول 0ر58 شرقًا، وتقدر سرعة الرياح السطحية حول المركز من 64 إلى 74 عقدة (119 إلى 137 كم/ ساعة) وتبعد عن سواحل السلطنة (مدينة صلالة) بمسافة تقدر 490 كم .
كما أشارت التنبؤات إلى احتمالية بدء التأثيرات المباشرة في محافظة ظفار والأجزاء الجنوبية لمحافظة الوسطى بتأثيرات مباشرة ابتداء من يوم غد السبت، وذلك بأمطار غزيرة تكون رعدية ورياح نشطة تقدر بين 30 و40 عقدة مع ارتفاع في أمواج البحر تقدر بين 6 و8 أمتار.
وإذا كانت إجراءات السلامة في مثل هذه الحالات باتت معروفة للجميع، حيث تتمثل في عدم المجازفة بعبور الأودية والابتعاد عن الأماكن المنخفضة، وعدم ارتياد البحر خلال هذه الفترة، فإنه أيضًا ينبغي إعادة التأكيد على ضرورة أخذ المعلومة من مصدرها الصحيح والمتمثل في البيانات الصادرة عن الجهات الرسمية المختصة ومتابعة النشرات الجوية والتقارير الصادرة عنها.
وفي مثل هذه الحالات نكون في (الوطن) حريصين كل الحرص على تقديم المعلومة الدقيقة والموثوقة حول الحالة المدارية وتطوراتها، وأيضًا متابعة جهود كافة القطاعات وتعاملها مع هذه الحالة .. فهذا عهدنا ورسالتنا التي تكتمل دومًا بوعيكم.

المحرر

إلى الأعلى