الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م - ٧ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / بيونج يانج تجدد عزمها التخلص من جميع الأسلحة النووية
بيونج يانج تجدد عزمها التخلص من جميع الأسلحة النووية

بيونج يانج تجدد عزمها التخلص من جميع الأسلحة النووية

سيئول ـ وكالات: قال رئيس كوريا الجنوبية مون جيه إن إن زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون، الذي جمعتهما قمة ثالثة الشهر الماضي، يعتزم التخلص من جميع الأسلحة النووية والمواد والمنشآت الخاصة بها تحقيقا لنزع السلاح النووي “بالكامل”.
وتعهد كيم والرئيس الأميركي دونالد ترامب بالعمل على نزع سلاح كوريا الشمالية النووي في قمة تاريخية عقداها في يونيو في سنغافورة، لكن لم يتم الاتفاق على تفاصيل محددة. ولم تحقق المفاوضات بين الجانبين تقدما يذكر منذ ذلك الوقت لرفض كوريا الشمالية الإعلان عن أسلحتها ومنشآتها النووية أو الاتفاق على جدول زمني ملموس.
وأكد مون أن زعيم كوريا الشمالية عازم على التخلي عن البرامج النووية والصاروخية التي نفذتها بلاده تحديا لقرارات مجلس الأمن الدولي وعلى التركيز على الاقتصاد، وذلك إذا تلقت ضمانات بشأن أمن نظام الحكم فيها.
وقال مون في مقابلة أجرتها معه هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) وأذاع مكتبه نصها “لقد قصد بنزع السلاح النووي بالكامل البدء بوقف التجارب النووية والصاروخية الإضافية ثم التخلص من المنشآت التي تنتج القنابل النووية وتطور الصواريخ وجميع الأسلحة والمواد النووية الموجودة”.
وكان مون قد قال بعد قمته الثالثة مع كيم في بيونج يانج الشهر الماضي إن كوريا الشمالية مستعدة لدعوة خبراء دوليين لمراقبة إغلاق موقع صاروخي رئيسي وإنها ستغلق مجمع يونجبيون النووي الرئيسي إذا اتخذت واشنطن إجراءات في مقابل ذلك.
وقال مون في المقابلة مع (بي.بي.سي) إن تلك الإجراءات يمكن أن تشمل فتح مكتب اتصال أميركي في كوريا الشمالية ومساعدات إنسانية وتبادل خبراء اقتصاديين.
وما زالت كوريا الجنوبية وكوريا الشمالية في حالة حرب لأن الصراع انتهى بهدنة وليس معاهدة سلام.
وقال مون إنه يجب بحث تخفيف تدريجي للعقوبات الاقتصادية المفروضة على كوريا الشمالية “جديا” إذا حققت تقدما كبيرا نحو نزع الأسلحة النووية.
وتصر الولايات المتحدة على أن تتخذ كوريا الشمالية خطوات غير قابلة للرجوع عنها قبل البدء في تخفيف العقوبات.
وقال مون “هناك توافق بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة على أنه مطلوب إصدار إعلان نهاية الحرب في أقرب وقت ممكن، لذلك أعتقد أنها مسألة وقت، لكن ذلك سيحدث بالتأكيد”.
ووافقت كوريا الجنوبية على طلب تقدمت به جارتها الشمالية لعقد محادثات ثنائية رفيعة المستوى في دار السلام في الجانب الجنوبي من قرية الهدنة “بانمونجوم” في الـ15 من أكتوبر الجاري.
وأوضحت وزارة الوحدة إن بيونج يانج اقترحت في الثامن من الشهر الجاري على سيئول عقد المحادثات لمناقشة تنفيذ إعلان بيونج يانج الذي تم التوصل إليه في سبتمبر الماضي، وتحديد جدول زمني لمحادثات المتابعة، مشيرة إلى أن وفقا لطلب بيونج يانج فإن الموعد المقترح للمحادثات كان يوم أمس الجمعة، حسبما ذكرت وكالة أنباء “يونهاب” الكورية الجنوبية.

إلى الأعلى