السبت 17 نوفمبر 2018 م - ٩ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / قوات السلطان المسلحة وباقي الجهات العسكرية والأمنية تنفذ تحركاتها ومهامها بمسرح العمليات
قوات السلطان المسلحة وباقي الجهات العسكرية والأمنية تنفذ تحركاتها ومهامها بمسرح العمليات

قوات السلطان المسلحة وباقي الجهات العسكرية والأمنية تنفذ تحركاتها ومهامها بمسرح العمليات

في المرحلة الرئيسية للتمرين الوطني (الشموخ/2)

ـ مشاركة القوات البحرية والجوية في نقل المعدات والجنود إلى مواقع التمرين

- لواء المشاة (11) وقوات الفرق بالجيش السلطاني العماني في ظفار تقوم بتفعيل أدوارهما العملياتية

نفذت قوات السلطان المسلحة وباقي الجهات العسكرية والأمنية المشاركة في تمريني (الشموخ/2) و(السيف السريع/3) المرحلة الرئيسية من التمرين الوطني (الشموخ/2) في مسرح العمليات المشترك حيث تمكنت القوة البرية من تنفيذ إجراءاتها الحاسمة وتحريك وحداتها وتشكيلاتها المقاتلة إلى أهدافها في مسرح العمليات البري للتعامل مع العدو المفترض، من خلال تفعيل دور أسلحة المناورة والنيران ووحدات القتال والإسناد المختلفة.
كما قامت القوة الجوية في الوقت ذاته بتوفير التغطية الجوية والإسناد المباشر من الطائرات المقاتلة لتحركات القوة البرية والقوة البحرية على مسرح العمليات ، وفي عمل متزامن قامت القوة الجوية بنقل عدد من الأسلحة والمعدات عبر الطائرات العمودية لإسناد القوات في مسرح العمليات البري وتمكينها من تنفيذ مهامها القتالية في الخطوط الأمامية وفق خطة التمرين.
من جانبها ساهمت أيضاً القوة البحرية بنقل جانب من القوة البرية عبر سفن الأسطول كإسناد للوحدات والتشكيلات البرية المقاتلة لتقوم بدور عسكري مساند في اتجاه آخر بما يخدم خطة القائد المشترك في تشتيت قدرات العدو المفترض، كما تقوم القوة البحرية من خلال أسطولها البحري برماية الأهداف المفترضة، مما يسهم في نجاح عمل القوة البرية في مسرح العمليات.
ولضمان نجاح العمليات العسكرية قامت قوة الشرطة المشاركة في التمرين من خلال قيادة شرطة المهام الخاصة والتشكيلات الأخرى بدور وطني مهم في فرض النظام ومنع التجوال ومراقبة الطرق والممتلكات العامة، بالإضافة إلى تمشيط السواحل وتسيير الدوريات بما يخدم مهمة القائد المشترك في مسرح العمليات.
وحول أدوار كل من القوة البرية والقوة الجوية والقوة البحرية وقوة الشرطة، أجرى المركز الإعلامي للتمرينين عدداً من اللقاءات حيث تحدث العميد الركن أحمد بن حارث العميري قائد مدفعية سلطان عمان قائلاً: تنتشر مدفعية سلطان عمان والدفاع الجوي في تمريني (الشموخ/2) و(السيف السريع/3) لتقديم الإسناد المدفعي والدفاع الجوي للقوات البرية المنتشرة في الميدان، ويأتي هذا التمرين تتويجاً للخطط التدريبية السابقة، وما يميز هذا التمرين بالنسبة لمدفعية سلطان عمان هو انتشار كافة وحداتها بكافة قطاعاتها، حيث يعمل الفرد المدفعي بروح معنوية وكفاءة فنية عالية جداً، كما تقوم مدفعية سلطان عمان بالعديد من المهام العملياتية المختلفة خلال مراحل التمرينين.
العميد الركن سعيد بن سليمان العاصمي مدير عام العمليات بشرطة عمان السلطانية (القائد المرجعي لقوة شرطة عمان السلطانية واللجنة الوطنية للدفاع المدني) قال: في هذه المرحلة الحاسمة لتحرك قوات السلطان المسلحة تستمر قوة الشرطة المشاركة في التمرين في تقديم الدعم والإسناد في عمليات حفظ الأمن والنظام العام من خلال انتشار وحدات الشرطة لتأمين المسارات، والمناطق المشبوهة، وتأمين المرافق الحيوية، وتطبيق تدابير قانون الطوارئ، وإقامة نقاط التفتيش، وقطع الطرقات المشبوهة، وكذلك تأمين السواحل، وتتولى كذلك الهيئة العامة للدفاع المدني إدارة مراكز الإيواء وتوفير كافة الخدمات الاجتماعية والإنسانية بها.
وقال المقدم الركن بحري عدنان بن سالم الرئيسي: مهمة سفينة البحرية السلطانية العمانية (المبروكة) الحالية هي إسناد القوة البرية في مسرح العمليات من خلال نقل قوة الإبرار التابعة للقوة البرية من قاعدة سعيد بن سلطان البحرية إلى مسرح العلميات البرمائي، ثم البقاء في المنطقة لتقديم جميع متطلبات الإسناد خلال فترة التمرينين.
فيما قال الرائـد الركن طيار أحمد بن محمد العزري : قامت مجموعة من الطائرات المقاتلة والمروحيات التابعة للقوة الجوية بدعم القوات البرية في الخطوط الأمامية وتكثيف النيران على الأهداف الأرضية لامتلاكها قاذفات صواريخ ورشاشات، وكذلك تقوم بالعمليات الخاصة التي تتطلب سرعة ودقة عالية من خلال كادر مؤهل لهذه المهام، كما أنها تشارك الطائرات بمختلف أنواعها بشكل رئيسي في عمليات ما بعد الصراع المفترض بمراحله المختلفة.
وضمن مراحل تنفيذ خطة تمريني (الشموخ/2) و(السيف السريع/3) وفي إطار دعم وإسناد القوات المشاركة في مسرح العمليات، واصل سلاح الجو السلطاني العماني امس تسيير قوافل الإمداد المحملة بالمعدات والمواد الإدارية والفنية اللازمة لإدامة فاعلية تحركات القوات وضمان أداء مهامها وواجباتها العملياتية على أكمل وجه، ووفقاً لخطة قائد العمليات المشتركة.
من ناحية أخرى يواصل لواء المشاة (11) وقوات الفرق بالجيش السلطاني العماني في محافظة ظفار تفعيل أدوارهما العملياتية المنوطة بهما ضمن إجراءات سير أحداث تمريني ( الشموخ/2) و(السيف السريع/3) والذي تنفذه حاليا قوات السلطان المسلحة والجهات العسكرية والأمنية الأخرى بمشاركة المؤسسات المدنية وفي هذا الإطار قام صباح أمس اللواء الركن مطر بن سالم البلوشي قائد الجيش السلطاني العماني (قائد القوات المشتركة) بزيارة ميدانية إلى قيادة لواء المشاة (11) وقيادة قوات الفرق لمتابعة سير الأحداث القائمة والجاهزية لتنفيذ المراحل اللاحقة حسب الخطة العامة للتمرينين والخطط الأخرى المصاحبة لهما.
وقد كان في استقبال اللواء الركن قائد الجيش السلطاني العماني (قائد القوات المشتركة ) لدى وصوله مقر القيادة الرئيسية للواء المشاة (11) بمحافظة ظفار مساعد قائد لواء المشاة (11) ومدير القطاع الجنوبي بالخدمات الهندسية بوزارة الدفاع ، حيث استمع (قائد القوات المشتركة) وكبار الضباط إلى إيجاز شامل عما تم إنجازه من مهام وواجبات في كل من قيادتي لواء المشاة(11) وقوات الفرق خلال مسار التمرينين وما سيتم اتخاذه من تدابير وإجراءات عسكرية قادمة حيال المعاضل المفترضة .
وفي ختام الزيارة أشاد اللواء الركن قائد الجيش السلطاني العماني (قائد القوات المشتركة) بالأدوار والجهود الفاعلة التي تقوم بها كلتا القيادتين في إسناد القوة البرية المنتشرة في مسرح العمليات وتنفيذ المهام المنوطة بهما وفق الخطط المعدة وبما يتوافق ومجريات الأحداث الموضوعة للتمرينين.
……………..

وزير المكتب السلطاني يزور القيادات الميدانية لمدرعات سلطان عمان ولواء المشاة (23) وقوة السلطان الخاصة
قام صباح أمس معالي الفريق أول سلطان بن محمد النعماني وزير المكتب السلطاني بزيارة إلى القيادات الميدانية في مسرح العمليات البري شملت قيادة مدرعات سلطان عمان، وقيادة لواء المشاة (23)، وقيادة قوة السلطان الخاصة المشاركة في تمريني (الشموخ/2) و(السيف السريع/3).
وكان في استقبال معاليه لدى وصوله مقر القيادة الميدانية لمدرعات سلطان عمان العميد الركن خليفة بن زاهر الصباري قائد مدرعات سلطان عمان ، حيث استمع معاليه إلى إيجاز شامل عن أدوار ومهام المدرعات خلال سير أحداث التمرينين ، وما تم تنفيذه من مهام وواجبات عملياتية ضمن مسرح العمليات البري.
كما زار معاليه مقر القيادة الميدانية للواء المشاة (23) حيث استقبله العميد الركن عبدالله بن محمد الشريقي قائد لواء المشاة (23) واستمع معاليه إلى إيجاز عن الخطط والاستعدادات الجارية للمراحل اللاحقة من التمرينين ، وما سيتم اتخاذه من تدابير وإجراءات عسكرية قادمة حيال المعاضل المفترضة.
بعدها قام الفريق أول وزير المكتب السلطاني بزيارة لمقر القيادة الميدانية لقوة السلطان الخاصة حيث كان في استقباله اللواء الركن عامر بن سالم العمري قائد قوة السلطان الخاصة وقد استمع معاليه إلى إيجاز عن مهام وأدوار قوة السلطان الخاصة في التمرين الوطني (الشموخ/2) و(السيف السريع/3)، وآلية تنفيذ المهام المنوطة بها وفق الخطط المعدة وبما يتوافق ومجريات الأحداث الموضوعة للتمرينين.

………………

شرطة عمان السلطانية تواصل جهودها للتعامل مع «لبان»
ضمن جهود المنظومة الوطنية للتعامل مع الحالة المدارية (لبان) تواصل شرطة عمان السلطانية ممثلة في قيادة شرطة محافظة ظفار والتشكيلات الأخرى المساندة جهودها للحد من الخسائر في الأرواح والممتلكات.
حيث شاركت الشرطة في أعمال نقل المؤن الى مراكز الإيواء المختلفة في محافظة ظفار تحسبا للأحداث خلال مرور الحالة كما قامت وحدة المهام الخاصة بمحافظة ظفار بتكثيف انتشار الدوريات والكوادر البشرية والآليات في المحافظة بهدف تقديم المساعدة وتوجيه النصح والإرشاد إضافة الى تجهيز شاحنات محملة بالمستلزمات لمواقع الإيواء وتقديم النصائح والارشادات لسكان السواحل بضرورة الانتقال إلى الأماكن الآمنة.
كما دعت شرطة عمان السلطانية الجميع الاستماع للنصائح والارشادات من الجهات المختصة حتى يتجنبوا الكثير من الأخطار.

إلى الأعلى