الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م - ١٣ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / انتقادات لاستراليا لاحتمال بحث نقل سفارتها إلى القدس المحتلة
انتقادات لاستراليا لاحتمال بحث نقل سفارتها إلى القدس المحتلة

انتقادات لاستراليا لاحتمال بحث نقل سفارتها إلى القدس المحتلة

سيدني ـ القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
قال رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون امس إن بلاده منفتحة تجاه ما اسماه بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها من تل أبيب إلى المدينة. ومن المقرر أن توقع استراليا اتفاقا تجاريا العام الجاري مع إندونيسيا أكبر دولة في العالم من حيث عدد المسلمين وحيث القضية الفلسطينية قضية حساسة واحتج عشرات الآلاف على قرار ترامب.
وأكدت وزيرة الخارجية الإندونيسية ريتنو مارسودي في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي في جاكرتا دعم إندونيسيا لحل الدولتين في صراع الشرق الأوسط وحذرت استراليا من المجازفة بزعزعة الأمن. وقالت “تطالب إندونيسيا استراليا ودولا أخرى بدعم محادثات السلام… وعدم اتخاذ خطوات ستهدد عملية السلام واستقرار الأمن العالمي”. وقال موريسون للبرلمان امس الثلاثاء إنه على اتصال بالرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو لتوضيح موقفه. وقال المالكي إنه يشعر بالحزن لاحتمال انتهاك استراليا القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي. وتابع أن استراليا تجازف بالعلاقات التجارية والأعمال مع بقية العالم خاصة العالمين العربي والإسلامي. وقال محمد خيرت السفير المصري لدى استراليا إن سفراء 13 دولة عربية اجتمعوا في كانبيرا امس واتفقوا على إرسال خطاب لوزيرة الخارجية الاسترالية لإبداء قلقهم. وأضاف “أي قرار مثل هذا قد يضر بعملية السلام… سيكون لذلك عواقب سلبية على العلاقات ليس فقط بين استراليا والدول العربية وإنما الكثير من (الدول الإسلامية) أيضا”.
ويأتي انفتاح موريسون تجاه الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إلى هناك قبل أربعة أيام من الانتخابات الفرعية في سيدني حيث يواجه تحالف يمين الوسط الذي ينتمي له خطر فقدان قبضته على السلطة.
وستجري انتخابات على مقعد ونتوورث الشاغر الذي كان يشغله رئيس الوزراء السابق مالكولم ترنبول الذي تمت الإطاحة به في انقلاب داخل حزب الأحرار الي ينتمي له موريسون والشريك الكبير في التحالف بين حزب الأحرار والحزب الوطني في أغسطس. وتوضح الأرقام أن 12.5 بالمئة من السكان في ونتوورث يهود وهي نسبة أكبر بوضوح منها في أي مكان آخر في استراليا. ومرشح حزب الأحرار الذي ينافسه في الانتخابات الفرعية هو ديف شارما سفير استراليا السابق لدى إسرائيل والذي أثار فكرة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة استراليا إليها من قبل. كانت استراليا صارمة في موقفها الرافض لاتخاذ الخطوة التي اتخذها ترامب لكن موريسون قال للصحفيين في البرلمان إنه “منفتح” الآن على فعل ذلك مع التمسك بسياسة استراليا المؤيدة لقيام دولة فلسطينية. وقال موريسون في وقت سابق امس “أعتقد أن علينا تحدي الفكر الذي يدفع هذا الجدل ويقول إن قضايا مثل دراسة مسألة العاصمة تعد من المحرمات”. وأضاف “لم يتخذ قرار فيما يتعلق بالاعتراف بالعاصمة أو نقل سفارة… لكن ما نفعله في نفس الوقت هو ببساطة أن نكون منفتحين على هذا المقترح”. ووصفت صحيفة سيدني مورنينج هيرالد التغير الواضح في الموقف بأنه “مجرد من المبادئ وجبان”. ورحبت إسرائيل بالتغيير الواضح في السياسة وانتقده ممثلون فلسطينيون. وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي اتصل به موريسون لتوضيح موقفه، على تويتر إنه “يشكر” موريسون جدا على دراسته هذه الخطوة.

إلى الأعلى